تعود أشجار الحمضيات إلى العائلة السذبية Rutaceae والتي تضم ثلاثة أجناس أهمها الجنس Citrus حيث يشمل على معظم أشجار الحمضيات ، وهي عبارة عن أشجار وشجيرات مستديمة الخضرة قسم منها تعطي ثمار بذرية والأخرى عديمة البذور وبعضها لها أشواك واقعة على الأفرع والأغصان وعمر هذه الأشجار طويل نسبيا ، الموطن الأصلي لها هي المناطق الاستوائية لجنوب شرق آسيا وفي العراق تنتشر زراعة معظم أنواع الحمضيات لملائمة الظروف البيئية لزراعتها خاصة في المنطقتين الوسطى والجنوبية ، وتضم هذه الأشجار المجموعات التالية :-

1-    مجموعة البرتقال وتشمل ( البرتقال العادي الحلو ، البرتقال الدموي ، برتقال أبو سره ، البرتقال الحامض المر (النارنج)

2-  المجموعة الحامضية ( الطرنج ، الليمون الحلو ، الليمون الحامض ، الليمون حامض (البصرة) ، الليمون الحامض المخرفش أو المجعد )

3-    مجموعة اليوسفي

4-    مجموعة السندي والكريب فروت

الوصف النباتي للشجرة :-

1-  المجموع الجذري :-

يتكون لأشجار الحمضيات الجنسية جذر وتدي قوي يتفرع عنه جذور ثانوية ويختلف انتشار وتعمق الجذور باختلاف العوامل البيئية والوراثية وطرق التكاثر ، فمثلا نجد أن برتقال الزينة يعطي جذور غير متعمقة وغير منتشرة كثيرا مقارنة بالأنواع الأخرى كالبرتقال والليمون الحامض ، كذلك نجد أن بعض الأنواع لنفس المجموعة تختلف جذورها فمثلا البرتقال العادي يتصف بنموه الجذري المتعمق مقارنة بالبرتقال أبو سره الذي يتصف بنموه الجذري المتوسط العمق ، أما العوامل البيئية فلها الأثر الواضح على تعمق وتوزيع الجذور واتساعها في التربة ففي الترب غير العميقة نجد أن الجذور سطحية ومنتشرة ، كما أن لطريقة الإكثار في هذه الأشجار أهمية في انتشار الجذور فالأشجار التي تكونت من الإكثار الخضري (العقل) تعطي جذور سطحية ومنتشرة مقارنة بالأشجار التي تكونت من الإكثار الجنسي بالبذور والتي تعطي جذور متعمقة ، وعلى العموم فان لجذور الحمضيات كما هو الحال في باقي أشجار الفاكهة فوائدها الأساسية هي لتثبيت الأشجار في التربة وكذلك لامتصاص وإيصال الماء والعناصر الغذائية إلى بقية أجزاء الشجرة الأخرى .

2-    المجموع الخضري :-

يضم المجموع الخضري في الحمضيات المكونات الاساسية التالية :

أ / الجذع أو الساق : وهو الجزء الذي يظهر فوق سطح التربة ويصل الجذور بالأفرع ذو سمك وارتفاع مختلف باختلاف ( النوع وطريقة الإكثار والظروف البيئية وعمليات الخدمة وطريقة التربية) ، خشبيي التكوين ذو فلقتين وظيفته حمل أجزاء الشجرة العليا كما يقوم بإيصال الماء والمواد الغذائية من التربة إلى الأجزاء العليا للشجرة وكذلك يوصل المواد الغذائية المصنعة في الأوراق إلى الجذور .

 

ب/ الأفرع الرئيسة : وهي الأجزاء الخضرية التي تكون هيكل الشجرة وتقوم بإيصال الماء والمواد الغذائية للأفرع الثانوية والثمار والأوراق من الساق ، تتصل بالساق من الجهة السفلى وتتصل بالأفرع الثانوية من الجهة العليا، يختلف عدد وأطوال الأفرع الرئيسة باختلاف( النوع وطريقة الإكثار والظروف البيئية وعمليات الخدمة وطريقة التربية ) .

 

ج/ الأفرع الثانوية: وهي ألأفرع النامية على الأفرع الرئيسة والمتصلة بها والتي تشارك في تكوين هيكل الشجرة وظيفتها حمل الأوراق والأزهار والثمار وتوصيل المواد الغذائية من والى بقية الأجزاء .

 

د /  الأوراق :أوراق الحمضيات مختلفة الشكل والحجم إلا أن جميعها جلدية التكوين تعيش لأكثر من موسم وفيها رائحة عطرية مميزة ، تحتوي على الثغور في الجهة السفلى لتقليل النتح ، والأوراق في الحمضيات كما هو الحال في جميع النباتات لها وظيفة هامة في نمو وإزهار وإثمار الشجرة حيث تقوم بعملية تصنيع الغذاء التي يحتاجها النبات ، والورقة في الحمضيات إما أن تكون بسيطة كما هو الحال في البرتقال وقد تكون مركبة كما في البرتقال الثلاثي الأوراق .

 

هـ / الاذينات : تقع الاذينات في قاعدة الورقة بصورة عامة وهذا الجزء قد يكون اثري أو معدوم كما في برتقال الزينة وقد يكون متوسط الحجم كما في النارنج وقد يكون كبير الحجم كما في السندي .

 

و/ الأشواك : هذه الأجزاء الخضرية هي تحورات نباتية تخرج من البراعم في آباط الأوراق ، تختلف أحجام هذه الأشواك باختلاف الأنواع وطريقة الإكثار وعوامل البيئة وعمليات الخدمة ، فمثلا قد يصل طولها في بعض الأحيان إلى ما يقرب من 5سم كما في النارنج أو قد تكون أثرية كما في البرتقال أو اليوسفي أو قد تكون معدومة كما في برتقال الزينة ، كذلك يؤثر على حجم الأشواك طريقة الحصول على تلك الأشجار ( طريقة التكاثر) فعادة الأشجار التي تكاثر جنسيا نجدها أكثر أشواكا من الأشجار المكاثرة خضريا .

3-المجموع الزهري :-   

تختلف أحجام وألوان وإشكال الأزهار في الحمضيات والتي تكون ذات رائحة عطرية مميزة وبصورة عامة كاملة Perfect إلا أن لهذه القاعدة شواذ وتؤثر على هذا عوامل عديدة منها الوراثية والبيئية وعمليات الخدمة وأنواع الأزهار في الحمضيات هي :

1-    الأزهار السائدة كاملة فقط  / وهذا النوع من الأزهار واضح في البرتقال والنارنج واليوسفي والسندي والكريب فروت

2-    أزهار كاملة وذكرية / وهذا النوع موجود في الليمون الحامض وليمون بصرة والليمون المخرفش والطرنج .

أما أحجام الأزهار فهو مختلف فقد تكون كبيرة نسبيا كما في السندي والطرنج والكريب فروت أو صغيرة كما في اليوسفي وبرتقال الزينة ، أما لون الأزهار فيكون بصورة عامة بيضاء أو قد تكون ذات لون وردي أو غامق . وتزهر الحمضيات أساسا في الربيع (آذار-أيار) .والأزهار قد تكون مفردة أو في مجاميع (نورات) وهذه النورات تحتوي على 2-20 زهرة أو أكثر .

3-    المجموع ألثمري :-

ثمار الحمضيات عبارة عن عنبة مقسمة إلى عدد من الفصوص وتحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات خاصة فيتامين سي بلاضافة إلى احتوائها على السكريات والنشا والأحماض العضوية والامينية والبروتينات والدهون والمعادن والمواد البكتينية التي تسبب زيادة صلابة الغلاف الخارجي للثمار والذي يقل تدريجيا مع تقدم الثمار بالنمو ، كما تحوي الثمار على صبغة الكلوروفيل في بداية تكوين الثمار ثم تتحلل هذه الصبغة وتتحول إلى صبغات أخرى كالكاروتين التي تسبب اللون البرتقالي والأصفر للثمار عند النضج  أو صبغة الانثوسياينين التي تسبب اللون الدموي للثمار .

المصدر: قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق
  • Currently 133/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
47 تصويتات / 2976 قراءة
نشرت فى 5 يوليو 2010 بواسطة alalaf

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

310,884