إعداد

أياد هاني العلاف

استاذ مساعد

قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات

جامعة الموصل / العراق

 

لاشك أن فاكهة الجوافة تحتاج الى العديد من عمليات الخدمة البستنية حالها حال بقية أشجار الفاكهة ، وإن اجراء هذه العمليات كفيل باستمرار النبات بنموه الجيد خلال فترة حياته وبالتالي الحصول لاحقاً على انتاج مرتفع ذو نوعية جيدة ، هناك العديد من عمليات الخدمة التي تجرى على النبات ومن اهمها :

التقليم من العمليات الزراعية الهامة للمحافظة على الأشجار من التدهور ، والغرض الأساسي من تقليم اشجار الفاكهة هو إيجاد التوازن بين النمو الخضري والثمري للأشجار ، وتقليم الأشجار المثمرة له علاقة كبيرة بطبيعة حمل الثمار ، وعادة يقوم المزارعون بإهمال تقليم أشجار الجوافة سنة بعد أخرى مما يؤدى إلى زيادة الأفرع الجافة ويعرضها للإصابة بالحشرات والأمراض مما يؤثر على نمو الأشجار ويسبب تدهورها وبالتالى يقل محصول الأشجار سنة بعد أخرى .

تقلم الأشجار الفتية بحيث تزال النموات الموجودة على الساق حتى إرتفاع 60 سم من سطح التربة ، مع إزالة السرطانات والافرخ المائية من قلب الشجرة ، أما بالنسبة للأشجار المثمرة فيتم التقليم بتطويش الأفرع الرئيسية التى تنمو لأعلى كما فى حالة الأشجار القائمة النمو مثل الأشجار اللابذرية وذلك للحد من إرتفاع الأشجار للأعلى ، كما يتم فتح قلب الشجرة وإزالة الأفرع الجافة والمتزاحمة والمتشابكة والمصابة كما هو الحال فى حالة الأشجار المتهدلة أو المفترشة وذلك لكي يتخللها الضوء والهواء ولأجل تسهيل عمليات جمع الثمار ومقاومة الآفات والأمراض إضافة الى ذلك تكوين خشب حمل جديد مما يزيد من النمو الخضري والثمري للأشجار .

وقد دلت التجارب على أن درجات التقليم تؤثر على المحصول كما ونوعا ، حيث أن التقليم الخفيف ( تطويش أفرع عمرها سنة ) أدى إلى زيادة المحصول بالنسبة لعدد الثمار على الشجرة نتيجة لزيادة عدد الافرع الجانبية ، ولكنه قلل من حجم الثمار وجودتها ، بينما أدى التقليم الجائر إلى زيادة حجم الثمار ولكنه قلل من عدد الثمار على الشجرة ، بينما وجد بأن التقليم المتوسط هو أنسب درجات التقليم حيث أعطى محصولا مناسبا من حيث الكمية والجودة .

اما بالنسبة لطريقة التربية الملائمة لأشجار الجوافة فيمكن ان تربى بطريقة القائد الوسطي المحور لأجل تكوين هيكل قوي للشجرة يستطيع حمل الثمار الغزيرة لاحقا ، وأهم ما يراعى في هذه الطريقة هو أن يمنع الفرع الرئيسي من القيادة ولذلك يقرط بارتفاع مناسب ثم ينتخب اقوى الأفرع الجانبية التالية له لهذا الغرض ، ومن أهم مميزات هذه الطريقة أن معظم أجزاء الشجرة تتعرض للضوء وبالتالي يزداد المحصول وتتحسن صفاته ، وتعتبر طريقة القائد الوسطي المحور من أكثر الطرق شيوعا وأهمها في تربية أشجار الفاكهة .

 

المصدر: أياد هاني العلاف
alalaf

أ. م . أياد هاني العلاف

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 20 مشاهدة

ساحة النقاش

اياد هاني اسماعيل العلاف

alalaf
استاذ مساعد قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

689,061