المصـرفيـة الإسلاميـة (دراسات في المحاسبــة والإدارة)

للباحث : أحمد شوقي سليمان" باحث دكتوراة كلية التجارة جامعة الأزهر"

اجمالي الصكوك المتداولة عالمياً بنهاية يوليو 2019 

Total outstanding Sukuk globally by the end of July 2019

بلغ إجمالي الصكوك المتداولة بنهاية يوليو 2019 حوالي 103.8 مليار دولار امريكي.

وتعد اكثر الدول تداولاً للصكوك بنهاية يوليو 2019

ماليزيا بحصة تقدر 50.654 مليون مليار دولار امريكي بنسبة 48.8% 

السعودية الصكوك المتداولة بها تقدر 22 مليار بنسبة  21.2%

الإمارات بلغ إجمالي الصكوك المتداولة بها 8.511 مليار دولار أمريكي بنسبة 8.2%

اندونيسيا تقدر الصكوك المتداولة 7.369 مليار دولار أمريكي بنسبة 7.10%

قطر حصتها في الصكوك المتداولة 4.255 مليار دولار امريكي بنسبة 4.10%

وباقي الدول الأخري بحصة قدرها 11 مليار دولار أمريكي بنسبة 10.6%

 

 

Total outstanding Sukuk by end of July 2019 amounted to

US $ 103.8 billion.

 It is the most outstanding country for sukuk by the end of July 2019

 

Malaysia with a share of 50.654 million US dollars, 48.8%

 

 

Saudi Sukuk traded at 22 billion, 21.2%

 

 

UAE Sukuk Traded at $ 8.511 Billion, 8.2%

 

 

 Indonesia estimates outstanding  Sukuk at US $ 7.369 billion, 7.10%

 

 

Qatar's stake in sukuk traded at $ 4.255 billion, 4.10%

 

And other countries with a share of US $ 11 billion 10.6%

 

وقل ربي زدني علماً ، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، ، 

أحمد شوقي سليمان

باحث دكتوراة كلية التجارة جامعة الازهر

محاضر وخبير مصرفي

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 175 مشاهدة
نشرت فى 10 أكتوبر 2019 بواسطة ahmed0shawky

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

86,676

أحمد شوقي سليمان

ahmed0shawky
باحث دكتوراة بكلية التجارة جامعة الأزهر ماجستير المحاسبة من كلية التجارة جامعة الأزهر- مدير مخاطر معتمد CMRM- نائب مدير عام مراقبة ومتابعة التمويل الإسلامي بقطاع المخاطر بأحد أكبر البنوك المصرية المدير التنفيذي للجمعية المصرية للتمويل الإسلامي يهتم الموقع بعرض المقالات والابحاث ذات العلاقة بالمصارف الإسلامية , والمحاسبة والمراجعة والإدارة الإستراتيجية. »

تسجيل الدخول

ابحث

عـــن العلــم العمـــل

العلم والعمل كلمتان متساويتان في عدد الحروف مع إختلاف الترتيب فالعلم هو دليل العمل ودائما ً ما يكون العلم سابق للعمل والقول فلا يصح العمل بدون علم ، والدليل على ذلك قول الله سبحانه وتعالى "قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ"  سورة الزمر (الاية 9)

فالعلم والعمل لهما علاقة ترابطية علاقة السبب ونتيجته ، كما أن العلم هو اساس نوايا البشر ويقول الإمام الشافعي في العديد من المرات: إذا أردت الدنيا فعليك بالعلم ، وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم ، وإذا أردتهما معًا فعليك بالعلم .

ويأتى العمل بعد النيه والتى يسبقها العلم ويظهر ذلك في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، ..) فالعمل لا يصلح إلا بالعلم والذي سيعرض على الله عز وجل يوم القيامة لتحديد صحته ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ( سورة التوبة الاية 105) ﴾

فالإخلاص في العلم يؤدى لتصحيح النوايا حتى يصح  العمل

أحمد شوقى سليمان