شهر يوليو (أبيب)

  •  تعالج الحشرات القشرية بأحد المركبات الفسفورية الموصى بها.
  •  باشتداد درجة الحرارة تحتاج الاشجار لاكبر مقدار من مياه الرى حيث أن نقصها يقلل من حجم الثمار و المحصول و صفاته.
  •  يلاحظ ان التسميد الكيماوى فى هذه الفترة يسبب حدوث ظاهرة ترجيع اللون خاصة فى ثمار البرتقال الفالنشيا و الجريب فروت المتأخر لذا يجب تجنب الاستعمال الغير ضرورى لهذه لاسمدة.
  •  اذا كانت الحشائش كبيرة فيمكن اجراء عزيق سطحى للارضى.

شهر أغسطس (مسرى)

  •  تقتصر فترات الرى مع عدم جعل سطح التربة جاف و ذلك للحصول على محصول و حجم الثمار مناسب. مع جعل الحشائش فى أقل مستوى لها حتى لا تزاحم الاشجار على المياة.
  •  عند ظهور أعراض نقص عناصر يمكن اضافة دفعة من السماد الازوتى بجانب الدفعات السابقة.. و اذا لزم الامر يمكن رش محلول زنك و منجنيز و اذا كان هناك حلات نقص شديدة يجب رش العناصر الصغرى رشا منتظما مع ملاحظة أن يكون الرش عند ثلثى الحجم النهائى للاوراق.

شهر سبتمبر (توت)

  •  البدء فى اطالة فترة الرى حيث يقلل طلب الاشجار للمياه عن الشهر الماضى.
  •  العزيق للحشائش غير ضورى فى هذا الشهر و تترك الحشائش كمحصول تغطية.
  •  الميعاد المناسب لاضافة الاسمدة العضوية ة التقليم.
  •   مقاومة الحشرات قبل أن يستحفل ضررها مثل ذبابة الفاكهة.
المصدر: دكتور أحمد ممدوح حسين الباز - دكتور يوسف أمين والي وزير الدولة للزراعة والأمن الغذائي سابقاً

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

295,998