•  إعطاء الدفعة الثانية من السماد الأزوتي للقصب العادي (الربيعي) المنزرع فى مصر الوسطى وبعض المساحات المتأخرة فى مصر العليا.
  •  الاستمرار فى خدمة محاصيل الخلف وتسميدها.
  •  الإنتهاء من الكسر بنهاية هذا الشهر حتى تأخذ نموها الكافي.
  •  الإسراع بتوريد القصب المكسور إلى المصانع.
  •  إنتظام و إحكام عملية الري مع تقصير الفترة بين الريات إلى (7 – 10) أيام.
  •  الإستمرار فى عملية التمشيط لمرض التفحم والتخلص من الجوار المصابة بالحرق.
المصدر: دكتور أحمد ممدوح حسين الباز - دكتور يوسف أمين والي وزير الدولة للزراعة والأمن الغذائي

ساحة النقاش

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

307,566