أريد أن أكتب للأطفال ؟
كثيراً ما سألنى البعض ... اريد أن أكتب للاطفال ؟

لدى موهبة الحكى لاولادى واريد أن انشر قصصى للاطفال ...كيف يمكننى ذلك ؟

ولا انسى ابداً يوما جاءتنى احدى الزميلات بصحبة مدير لى فى العمل قائلاً : اريدك أن تعلميها الكتابة للاطفال لتكتب معك فى المجلة هذا العدد .

وبصعوبة أمسكت لسانى ... وقلت لها .. لامانع لدى اذهبى الآن فوراً واشترى لى حقنة لأمنحك جرعة من موهبة الكتابة للاطفال فى الوريد "

استاء مديرى كثيراً من اجابتى ولم يعلم ما اعلمه ولذا سألتها .. ما نوع الكتب التى تقرأينها ؟ وطبعاً لم تستطع الاجابة ، فسألتها متى قرأت اخر كتاب ؟ وكانت الصدمة التى كنت أتوقعها .. قالت لى : منذ أكثر من 7 سنوات .

فشعرت بالحزن نحوها وقلت لها : اذن كيف تريدين الكتابة للاطفال وقد ضيعت 7 سنوات ، ان تلك المعارف التى قمت بتضييعها كانت جزءاً من وقود كتابتك للاطفال .. وانصرفت بعيداً عنهما .

وتذكرت حينها عندما كان يطلب منى استاذى دوماً فى الحاح ان أقرأ فى السياسة لأننى لا اعيرها نصيباً من قراءاتى او اهتماماتى ، وقد كان يرى في ذلك عجزاً معرفياً لدى ... وهو ما ادركته بالفعل بعدها بسنوات .

اعذرونى انها مقدمة غلبتنى فيها الذكريات ، خلاصتها : ان كنت ترغب فى ان تصبح كاتباً للأطفال :اقرأ كثيرا وفى كل مجال .. اترك العنان للطفل داخلك ، وكُن صادقاً فى رغبتك ، ثم عش لهذا الطفل وبه ، وتأكد انك ان فعلت فستنجح فى كتابة ما يحبه ويحتاجه ويرغبه

 

المصدر: بقلم : نجلاء صديق
adabatfal

نجلاء صديق - استشارى اعلام طفولة واتصال تنموى

نجلاء صديق - أدب الأطفال علم وفن

adabatfal
أدب الأطفال هو إمتاع وتسلية الطفل على نحو هادف يسهم فى تنمية مدارك الطفل العقلية والجمالية والاخلاقية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

173,617

من اعمالى فى التليفزيون

حلقة خاصة مع عن دور الانترنت وتكنولوجيا المعلومات فى تثقيف الأطفال على القناة الثقافية بالتليفزيون المصرى 2005