جمعية ابو بكر الصديق لتنمية المجتمع وحماية البيئة


هل نحن حقا نمارس السياسة ؟ هل توجد حقا ممارسة سياسية بمجتمعنا ؟؟ انا من وجهة نظرى الشخصية البحتة لا و الف لا السياسة تسمي لعبة ( اللعبة السياسية ) و السياسة تسمى معركة ( معركة سياسية ) فلما تسمى السياسة هكذا ؟ مع ان تعريفها الحقيقي هى فن الممكن و هنا المشكلة فاى معضلة تسيس تصبح ممكنة لكن اطراف العملية السياسية سواء في الحكم او في المعارضة تقلب اللعبة لكارثة و تخرجها عن هدفها و فؤائدها نعم السياسة لعبة لكنها لعبة شيقة كما العاب الاولمبيات و سباقات العدو ولكنهم يجعلونها لعبة روتاري روسي او بمعنى اصح لعبة انتحارية فلاجل ان تفوز يجب القضاء على الاخر مع ان الاخر هو طرف رئيسي بالعبة و لن تتم اللعبة بدونه و محاولاته الجادة بالعب تضفي على اللعب القوة و التشويق ووجوده اساسي لتستمر اللعبة فلا لعبة سياسية بدون وجود معارضة شريكة و من يحلم بان يلعب وحده هو جاهل بالسياسة و من يرغب بان يكون هو نفسه طرفي اللعبة فهو بالحكم و هو بالمعارضة فهو يناقض نفسه و ينسف اللعبة من اساسها كنا و نحن صغار نمارس لعبة الاستغماية الشهيرة و كل لعبة يجب ان يكون لها قواعد يتفق عليها طرفي اللعبة و يلتزمان ادبيا و سلوكيا بها و عدم التزام طرف بقواعد اللعبة يفقدها المتعة و التشويق و الغش باللعب يهدم قاعدة اللعب النظيف التى هى الهدف الرئيسي للتنافس و هو الفوز بشرف السياسة لعبة بل هى اقل شئنا و اهيف من اللعبة هل تستطيع ان تحول انتماء مشجع كروى من فريقه لتشجيع الفريق المنافس طبعا مستحيل لكن بالسياسية تستطيع تغير الاتجاهات و من يصوت لتيار بانتخابات يمكن ان يعطى تيار منافس بانتخابات تالية !!! اذا لما تتحول السياسة الا شئ قاتل سفاح يسفك من اجله الدماء و يقتل الرجال و ترمل النساء و تشرد الاطفال و تخرب الديار ؟؟؟؟
السياسة بالاساس ليست هدف بل هى وسيلة نعم وسيلة كل الدول و الاحزاب و الاشخاص تمارس السياسة لهدف اقتصادي بالاساس امريكا لا تمارس السياسة ولا تقيم المعاهدات و ترسم السياسات و الاستراتيجيات و تنشاء السفارات و تقيم الحروب و معاهدات السلام الا بهدف واحد هو الحفاظ على المستوى الاقتصادى المترف للمواطن الامريكى كذلك الاحزاب بالعالم كله تتنافس و تتصارع للوصول للحكم بهدف اقتصادى لاعضائها و مكتسبات اقتصادية لمؤيديها و اى شخص يمارس السياسة يعرف بداخله اى هدف اقتصادى يرغب بتحقيقه فدعونا نضع الامر باطاره الحقيقي و نترك العشوائية بالممارسة السياسية و نلعب لعبة سياسية لها قواعد نلتزم بها لتصير لعبة شيقة و مفيدة بدل ان نصير لعبة مدمرة مقيته ....محمد سلومة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 123 مشاهدة
نشرت فى 18 أكتوبر 2015 بواسطة abkr

عدد زيارات الموقع

3,093