نقص الكالسيوم وحمى اللبن Hypocalcaemia & Parturient Paresis-Milk fever .. حالة مرضية بتمثيل الجسم ، تظهر في الأبقار بعد الولادة بيوم إلى يومين ؛ وقد تحدث هذه الحالة قبل الولادة بعدة ساعات. أن وجود الكالسيوم لازم لتجلط الدم وتجبن اللبن؛ أن نحو 86% من رماد عظام الحيوانات عبارة عن ثالث فوسفات الكالسيوم. يفرز في المتوسط في الكيلوجرام الواحد من اللبن نحو 7.7 جراما من الكالسيوم ونحو 9.9 جراما من حمض الفوسفوريك – فضلاً عن الاحتياجات الحافظة للحيوانات والاحتياجات اللازمة لبناء الهيكل العظمي للجنين إذا كانت حاملا.

الأسباب:


• نقص مستوى الكالسيوم في الدم عن المعدل الطبيعي (10 ملجم/100سم3 سيرم).
• التغذية على النباتات الغنية بالأوكسالات مثل بنجر العلف وبنجر السكر حيث تحتوي أوراق تلك المحاصيل على 3-4% حمض أوكساليك من المادة الجافة حيث يساعد هذا الحمض على هبوط مستوى الكالسيوم بالدم وظهور الحالة وخاصة في الأغنام.
• أو التغذية على علائق غير متزنة في نسبة الكالسيوم إلى الفوسفور ونقص فيتامين D.
• قلة نشاط الغدة فوق الكلية المسئولة عن تنظيم الكالسيوم في الجسم.

الأعراض:


• يصيب الماشية عالية الإدرار بين الحمل الثالث والخامس وعقب ولادتها.
• حيث يفقد الشهية للغذاء.
• إمساك.
• إعياء تام.
• توتر عصبي وانهيار صحي ثم فقد الوعي.
• وتكون رأس الحيوان ملتوية للخلف واتساع حدقة العين والتنفس بطيء مصحوباً بأنين.
• لا يستطيع بلع لعابه فيتراكم بفراغ الفم.
• يمتنع عن الأكل الاجترار.
• لا يتبول ولا يتبرز.
• يرتخي الضرع ويقل إدرار اللبن.
• قد تظهر على الحيوان أعراض الشلل والسبات عندما لا تستجيب الحالة للعلاج.
• يؤدي نقص الكالسيوم في العجول والحيوانات عموماً إلى تأخر النمو وتصبح العظام لينة هشة ويتأخر النضج الجنسي وتضعف الخصوبة وتتورم المفاصل وتتضخم نهاياتها.

الصفة التشريحية:


عندما يتم ذبح الحالة فلا توجد علامات مميزة لتلك الحالة ، بل توجد بعض الكدمات بالفخذ ، مع علامات عدم اكتمال النزف ويكون الرحم منقبضاً ولا توجد به أية محتويات غريبة.

الوقاية والعلاج:


• إضافة مخلوط أملاح معدنية إلى العلائق للحيوانات المنتجة والصغيرة وتناول علائق متزنة في نسبة الكالسيوم إلى الفوسفور (2 : 1 على التوالي تقريباً) وتوفير الدريس البقولي الجيد.
• يجب إضافة مسحوق الحجر الجيري إلى أوراق ودرنات البنجر قبل تغذية الحيوانات عليها وذلك لتحاشي التأثير السام لهذا الحمض بتكوين أكسالات الكالسيوم عديمة الذوبان ؛ كما أنه يمكن التخفيف من التأثير السام لهذا الحمض عن طريق تجفيف الأوراق جزئياً تحت أشعة الشمس لبضعة ساعات قبل التغذية عليها.
• ومن مواد العلف الغنية بالكالسيوم: دريس البرسيم والبقول وكسب السمسم واللبن ومسحوق السمك ومسحوق العظام وكسر الصدف.
• ومن مواد العلف الغنية بالفوسفور: دريس الراي جراس والحبوب والنخالة ورجيع الكون وكسب بذرة القطن والكتان والسمسم واللبن ومسحوق العظام.
• ومن الإضافات الغنية بالكالسيوم والفوسفور معا مادة ثنائي فوسفات الكالسيوم. والمواصفات القياسية لثنائي فوسفات الكالسيوم: لا تزيد نسبة الرطوبة عن 7% ، لا تزيد نسبة الكالسيوم عن 25% ، لا يزيد نسبة الفوسفور عن 18% ، لا يزيد نسبة الفلورين عن 0.18%.
• يمكن إعطاء الأبقار مستحضرات الكالسيفيرول (1 -A Hydroxy Cholecalciferol) لتفادي حدوث هذه الحالة.
• حقن الحيوان بكالسيوم لاكتات أو كالسيوم جلوكونات ، ويساعد على نجاح العلاج ملء الضرع بالهواء بعد تفريغة تماماً من اللبن وبعد مرور 10 ساعات يقف الحيوان على أرجله سليما معافاً.
• ويعطي 30 مليون وحدة دولية من فيتامين D للبقرة/اليوم ابتداءً من 5 أيام قبل الولادة ولمدة أسبوع.
• كما يعطى هرمون منبه لغدة فوق الكلية بجرعة 50-100 وحدة دولية في العضل لمدة 3 أيام.
• ويجب أن تحتوي العليقة على 0.5-0.7% كالسيوم ، 0.3-0.4% فوسفور.


المصدر: موقع نخبة النوادر
Zakia-Rezk

Zakia Rezk

  • Currently 90/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
30 تصويتات / 3155 مشاهدة
نشرت فى 10 سبتمبر 2010 بواسطة Zakia-Rezk

ساحة النقاش

Zakia-Rezk
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

726,779