زكية فاروق رزق

مزرعة لتسمين المواشي

أولا – الأبقار الحلوب :
يتوقف الدخل الذي يجنيه المربى من ماشية الحليب على الصفات الو راثية للحيوانات ومدى العناية والدقة التى تبذل فى تغذيتها فالماشية ذات الصفات الوراثية العالية الإنتاج مثل ( الهوليشتاين فريزيان ) اذا اعتنى بغذائها وأشتمل الغذاء على كل ما تحتاج إليه من مكونات غذائية ضرورية تظهر الكفاءة الإنتاجية عن طريق إنتاج كمية كبيرة من الحليب يوميا على عكس الماشية ذات الإنتاجية المنخفضة مهما أعطيت من الغذاء ذو نسب غذائية عالية لا ينتج سوى كمية قليلة من الحليب ويتجه الغذاء إلى تسمين هذا الحيوان .

· طريقة تغذية الأبقار على الأعلاف المركزة بالمزرعة :

تحت ظروفنا البيئية نجد أن الحيوان الواحد يحتاج إلى 4- 5 كيلو / يوم من العلف المركز (18% بروتين ) وهذا ما يسمى بالعليقة الحافظة بالإضافة لكل 2,5 لتر حليب تنتجه البقرة مقابلة 1 كيلو علف مركز / يوم وهذا ما يسمى بالعليقة الإنتاجية .
· مثال :
لو فرض إن البقرة تنتج 20 لتر حليب في اليوم فان كمية العلف المركزة التى تقدم لها كالاتى :-
4 كيلو علف مركز ( كعليقةحافظة ).
8 كيلو علف مركز ( كعليقة انتاجية )
الاجمالى 12 كيلو علف مركز / يوم .
وبحد اقصى لا يزيد عن 15 كجم علف مركز للبقرة باليوم بخلاف المواد المالئة ( الجافة والخضراء ) .
وهذه الكمية يمكن تقديمها للبقرة داخل وخارج المحلب الآلي , فاذا قدمت العليقة الحافظة بالحظائر الخارجية فيجب تقديم العليقة الإنتاجية بالمحلب أثناء فترة الحلب الآلي , ولكن وجد أن الكمية المقدمة للحيوان بالداخل تستلزم وقت كبير حتى تستهلكه البقرة مما يؤدى إلى تعطيل عميلة الحلب الآلي داخل المحلب وبناء على ذلك يتم تقديم اكبر كمية ممكنة من احتياجات الحيوان بالخارج ولاتمام ذلك بصورة صحيحة تقسم الأبقار إلى مجاميع اعتمادا على الإنتاج ومراحل الإنتاج ووزن البقرة وهذا يرجع حسب إمكانيات كل مزرعة وعدد الأبقار بها ووجد أن الكثير من مزارع الأبقار بالكويت تقوم بالتقسيم التالي :
1. أبقار عالية الإنتاج ( أكثر من 25 لتر / اليوم ) .
2. أبقار متوسطة الإنتاج ( تنتج 15 – 25 لتر / اليوم ) .
3. أبقار منخفضة الإنتاج ( تنتج 10 – 15 لتر / اليوم ) .



تغذية الأبقار بالحظائر الخارجية على خليط من العليقة المركزة والجافة


كما أن هناك بعض المزارع تعطى كمية من العلف المركز داخل المحلب اللآلى أثناء فترة الحلب لا تتعدى واحدكيلو حيث ثبت أن هذا يعمل على استرخاء وهدوء الحيوان وبالتالي الحصول على أعلى إنتاج منه كذلك هناك طريقة أخرى تستخدم لتغذية الحيوان مستخدما فيها الكمبيوتر . وهذى الطريقة تستخدم في المزارع الكبيرة التي بها إعداد كبيرة من الحيوانات للتحكم في كمية العلف المقدمة للحيوان حسب إنتاجه حيث يوجد جهاز معلق برقبة الحيوان وعن طريق إشارات موجية عند وقوف الحيوان أمام خزان العلف تعطى الكمية المطلوبة له وهذه الطريقة ثبت أنها عملية جدا حيث إن الحيوان يأخذ كميته اليومية المطلوبة حسب الإنتاج .
وبناء على ذلك يجب أن يكون هناك برنامج عملي يومي في المزرعة بحيث يكون العمل منتظم ولا يحدث اى اختلاف سواء كان في ميعاد التغذية أو ميعاد الحلب مما يؤثر سلبيا على الإنتاج .
وغالبا يقدم العلف المركز للأبقار مرتين يوميا في الحظائر الخارجية ويكون بعد عملية الحلب بجانب تقديم واحد كيلو تقريبا داخل المحلب إذا وجدت معا لف بالمحلب .
كما يراعى ميعاد عملية الحلب ويجب أن يكون ثابت وفى العادة تتم الحلابة مرتين يوميا بحيث يكون الفرق بين عملية الحلب الأولى والثانية 12 ساعة .
وأحيانا تقوم بعض المزارع بجلب الأبقار 3 مرات يوميا خاصة للأبقار عالية الإنتاج بحيث يكون الفرق بين كل عميلة حلب 8 ساعات وذلك للحصول على أعلى إنتاج لها وهذا هو المتبع في كثير من الدول الأوربية .

تغذية الأبقار على المواد المالئة

الحاجة للأعلاف المالئة ضرورية جدا للأبقار لأنها تعمل على ملىء الكرش للإحساس بالشبع . وكذلك تساعد الأبقار على عملية الاجترار وتنشيط خلايا الجهاز الهضمي بالإضافة إلى توازن نسب تكوين الأحماض الدهنية بواسطة الكائنات الحية الدقيقة في الكرش وبالتالي تساهم الأعلاف المالئة مساهمة كبيرة في تكوين الدهن في الحليب الناتج من مراعاة النسبة بين الأعلاف المركزة والمالئة ( المركزة لا تزيد عن 60 % من العليقة والمالئة 40 % من العليقة ) وذلك للمحافظةعلى النشاط الطبيعي للكرش وكذلك نسبة الدهن الطبيعة فى الحليب فإذا زادت نسبة العلف المركز عن الحد اللازم(60% ) وانخفضت نسبة المادة المالئة عن 40 % يعمل هذا على انخفاض نسبة الدهن في الحليب المنتج بشكل ملحوظ فاحتياج البقرة الحلابة من المادة المالئة يتوقف على إنتاجها وحجمها ولكن يمكن القول أن المادة المالئة تقدم بمتوسط 4- 5 كيلو / يوم علف جاف وبالنسبة للابقار الجافة يقدم لها بمتوسط 5 كيلو / يوم / علف جاف .


تغذية الأبقار على المادة المالئة



تغذية الأبقار على الأعلاف الخضراء

الأعلاف الخضراء لا تقل أهمية عن بقية المواد الغذائية الأخرى فهي هامة جدا بالنسبة للحيوان المنتج بالأخص الحيوان الحامل لما تحتويه من فيتامينات وأملاح معدنية فالأعلاف الخضراء غنية بفيتامين ( أ ) الهام بالنسبة للأبقار ونظرا لعدم وجود كميات متوفرة من الأعلاف الخضراء وارتفاع ثمنها عن الأعلاف المركزة فتقدر الكمية المقدمة للأبقار الحلابة بحوالى 10 –12 كيلو علف اخضر / يوم والأبقار الحامل الجافة حوالي 15 كيلو علف اخضر / يوم لأهميته بالنسبة للجنين وخاصة الثلاثين يوما الأخيرة من الحمل .
وفيتامين ( أ ) هام جدا بالنسبة للحيوان خاصة للأبقار الحلابة والحامل لأنه ينتقل إلى الحليب كما يحتاجه الجنين وإلام الحامل مما يساعدها على سهولة عملية الولادة بحالة طبيعية والتخلص من المشيمة بشكل طبيعي وهذا الفيتامين متوفر في الأعلاف الخضراء وبما أن كمية الأعلاف الخضراء المقدمة للأبقار محدودة فلابد من إضافته في العليقة أو تزويد الحيوان بجرعات منه على فترات متتالية وخاصة للحيوان الحامل خلال الفترة الأخيرة من الحمل .
وقد لوحظ إن نقص فيتامين ( أ ) في غذاء الأبقار الحامل يسبب ولادة عجول ضعيفة مصابة بحالات من العمى علاوة على زيادة احتمال إصابتها بالنزلات الرئوية والمعدية مما يزيد من نسبه النفوق .



تغذية الأبقار على المادة المالئة الخضراء

مثال على كيفية توزيع الأعلاف المركزة والمالئة :
لوفرض أن بقرة تنتج يوميا 25 لتر حليب / يوم فان الكمية المقدمة لها كالتالي :
4 إلى 5 كيلو علف مركز / يوم ( عليقة حافظة )
10 كيلو علف مركز / يوم ( عليقة إنتاجية )
3 إلى 4 كيلو / علف مالىء جاف ( تبن ) / يوم
12 كيلو / علف مالىء اخضر / يوم
· ملاحظات
1. العليقة الإنتاجية بواقع 1 كيلو علف مركز / يوم مقابل 2,5 لتر حليب منتج يوميا .
2. كذلك مع ملاحظة انخفاض هذه الكمية خلال فصل الصيف نتيجة الحرارة العالية مما يؤدى إلى عدم قابلية الحيوان على تناول هذه الكميات كلها إلا إذا توافر التبريد الخارجي بالحظائر كما هو متبع في بعض المزارع .
وتتكون خلطة الأعلاف المركزة لأبقار الحليب عادة من مواد العلف آلاتية :

المعدل
المادة15 – 20 %أنواع الكسبة (حسب إنتاج الحيوان )


18 – 20 %

الذرة الصفراء

25 – 35 %

الشعير

25 – 30 %

النخالة ( شوار )

1 %

ملح طعام

2%

الحجر الجيري ( كربونات الكالسيوم )

1%
فيتامينات


وهذه النسب من المواد من الممكن زيادة أو خفض اى منها على إن لا تقل نسبة البروتين من خلطة الابقار الحلابة عن 18 % .

· ملاحظات
عقب الولادة مباشرة يقوم المربى أحيانا بتقديم شعير مغلي للبقرة للمساعدة في نزول المشيمة ويجب منع البقرة من أكل مخلفات الولادة ومن الضروري الاهتمام بالأبقار بعد الولادة من ناحية إعطاء الأغذية سهلة الهضم مثل الأعلاف الخضراء والدريس الجيد .
من المعروف إن من أسباب احتباس المشيمة هو من أمراض سوء تغذية الأبقار أثناء فترة الحمل وقلة الرياضة واحتباس المشيمة يشكل خطرا شديدا على صحة البقرة وجهازها التناسلي وخصوبتها فيما بعد .

ثانيا : الأبقار الجافة :
ويقصد بها الأبقار الحوامل الجافة والتي يتم تجفيفها على عمر سبعة شهور حيث يتم توجيب الأبقار بمعنى انه يتم حلب الأبقار وجبة في الصباح ولا تحلب مساءا لمدة 3 – 5 أيام وفى اليوم الأخير يعطى لها دواء تجفيف بالضرع عن طريق فتحات الحلمات الأربعة ويلجا المربى لإجراء عملية التجفيف للأسباب الآتية :
1. أن عملية إنتاج الحليب تستهلك كمية كبيرة من عنصر الكالسيوم الموجود بجسم البقرة وعند التجفيف يتجه الكالسيوم الموجود بالغذاء لتكوين عظام الجنين وتقويته .
2. يحتاج الجنين في نهاية الحمل إلى مواد غذائية بعناصرها المختلفة لتغذيته بالإضافة إلى تغذية الأم وتهيئتها لموسم الإنتاج ونجد أن احتياجات الأبقار الجافة الحامل من المواد الغذائية خلال الشهرين الأخيرين من الحمل مهمة جدا وخاصة الثلاثين يوما الآخرين حيث يزيد وزن الجنين وهو في بطن أمه خلال الشهر الأخير بنسبة 40 % من وزنه الطبيعي تقريبا (متوسط الوزن الطبيعي 35 كيلو جرام ) اى بمعدل 400 جرام يوميا تقريبا .
ففي العادة يقدم العلف المركز خلال الشهر الثامن بمتوسط 7 كيلو علف مركز / يوم وفى الشهر الأخير ( التاسع ) يقدم بمتوسط 9 كيلو علف مركز / يوم .

· ملحوظة هامة :
نظرا أن كثير من المزارع بدولة الكويت التي تقوم باستيراد الأبقار الجافة الحامل ما بين 7 – 8 شهور من الخارج لتجديد القطيع كل عام يجب تقديم الأعلاف المركزة لها بالتدرج حتى تصل إلى الكمية المطلوبة .
لان كثير من المزارع ليس لديها الكوادر الفنية مما يؤثر على أداء الأعمال الفنية بالمزرعة وبالتالي يقدم العلف المركز للأبقار الجديدة المستوردة من الخارج بكميات كبيرة مما يؤدى إلى حدوث حالات نفوق لها نتيجة التخمة .
ولذلك ينصح عند استيراد الأبقار من الخارج يقدم لها خلال اليومين الأولين من وصولها أعلاف مالئة ( خضراء وجافة ) وابتداء من اليوم الثالث يقدم العلف المركز بواقع واحد كيلو جرام / يوم وهذه الكمية تزداد تدريجيا يوميا حتى نصل للحد المطلوب .
· إضافات الأعلاف :
العليقة المكونة من المواد الغذائية المركزة , والمالئة والتي تولد الطاقة الحرارية وتكوين أنسجة الجسم المختلفة وتستعمل في شتى أغراض الإنتاج كالبروتينات والدهون والكربوهيدرات غير كاملة وبالتالى يجب ان يضاف اليها مقادير معينة من الاملالح المعدنية والفيتامينات التي لها اثر كبير في استمرار حياة الحيوان وتنظيم معظم العمليات الحيوية في جسمه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة فإذا لم تحتوى المواد الخام المكونة لعليقة الحيوان على نسبة كافية من الأملاح المعدنية والفيتامينات فيستلزم اضافتها للعليقة حتى لا تعانى الحيوانات من اى نقص في هذه المواد الحيوية الهامة .
· مضافات الأعلاف هي :
1. الأملاح المعدنية 2 . الفيتامينات

· الأملاح المعدنية :
الأملاح المعدنية ضرورية جدا وذات أهمية كبيرة بالنسبة لحياة الحيوان وإنتاجه ومقاومته للأمراض فهي هامة لبناء العظام وفى تركيب الأنسجة (العضلات ) وفى تركيب السوائل التي تتكون في+ جسم الحيوان كالدم والحليب والعصارات الهضمية وهى لازمة لتعويض ما يفقده الجسم من أملاح أثناء الافرازات المختلفة .
تنقسم الأملاح المعدنية إلى قسمين كالتالي :
1- عناصر معدنية رئيسية :
مثل الصوديوم والبوتاسيوم والحديد والفسفور والكلور ... الخ .
2- عناصر معدنية نادرة :
مثل المنجنيز والكوبالت والنحاس ... الخ .
ولكل عنصر من هذه المعادن له عمله الخاص في جسم الحيوان ولا يمكن الاستغناء عنها والأملاح المعدنية عادة تضاف إلى عليقة الحيوان المركزة بنسبة 1 – 2 % من الخلطة .
كما يقدم للأبقار أيضا على شكل طابوق ملحي يعلق في الحظائر الخارجية حيث تقوم الأبقار بعملية اللعق لهذا الطابوق الملحي لتستمد ما ينقصها من أملاح معدنية .
· الفيتامينات
الفيتامينات عبارة عن مواد كيماوية وعضوية وهى ضرورية جدا لحياة الحيوان فهي تحتاجها لأثار ضئيلة منها في جميع مراحل حياتها وخاصة فترات النمو والحمل والرضاعة والفيتامينات تعمل كعامل مساعد في العمليات الحيوية بالجسم مما يؤثر على النمو وإصابة الحيوان بأمراض مختلفة .
وتنقسم الفيتامينات إلى قسمين حسب قابليتها للذوبان :
1- فيتامينات تذوب في الدهون :- وهى أ , د , هـ , ك .
2- فيتامينات تذوب في الماء :- وهى ب المركب و ج .
وتمتاز الحيوانات المجترة بان لها القدرة على تكوين معظم فيتامينات ب المركب بواسطة الأحياء الدقيقة التي تعيش في معدلاتها المجترة وبالتالى لا يحتاج إلى مصادر خارجية من هذا الفيتامين المجترة .
كما أنها تقوم بتكوين فيتامين ( ج ) في أجسامها وأيضا لا يحتاج إلى مصدر خارجي من هذا الفيتامين .
· بالنسبة لفيتامين ( د) فهو يستمده جسم الحيوان من الأشعة الفوق بنفسجية الموجودة في ضوء الشمس .
· بالنسبة لفيتامين ( أ ) فهو متوفر في الأعلاف الخضراء التي تقدم للأبقار
· بالنسبة لفيتامين (هـ) فهو يوجد في جميع الأعلاف الخضراء والحبوب .

ملحوظة :
نظرا لأن العجول حديثة الولادة ( الرضيعة ) حيوانات غير مجترة إلى أن يكتمل نمو الكرش بها وهذا لا يتم إلا بعد 4 شهور تقريبا من ولادتها .
لذلك يجب إضافة جميع الفيتامينات سابقة الذكر فى عليقتها خاصة بديل الحليب .
عموما : يجب أن تتميز العليقة المقدمة للحيوان بالاتي :
‍1- إن تكون مستساغة وشهية للحيوان .
2- إن يكون لها تأثير فسيولوجي وصحي جيد على الحيوان .
3- إن تكون قليلة التكاليف ورخيصة .
4-إن تتكون من عدة مواد غذائية لها طبيعة العليقة المالئة اى التي تسد فراغا في المعدة بحيث يتناسب حجمها مع حجم كرش الأبقار .
5- سهولة الحصول على مكوناتها .

المصدر: موقع نخبة النوادر
Zakia-Rezk

Zakia Rezk

  • Currently 100/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 4119 قراءة
نشرت فى 9 سبتمبر 2010 بواسطة Zakia-Rezk

ساحة النقاش

Zakia-Rezk
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

341,855