ياسر محجوب - عمارة وعمران

معلومات ومقالات ومحاضرات عن العمارة والعمران - د. ياسر محجوب


مقدمة

من الضرورى تحديد تعريف الكلمات التى نستخدمها فالعمارة تضم كل ما هو حولنا من مبانى و منشآت و مساكن سواء تم بنائها عن طريق متخصصين ام غير متخصصين. و هى تعكس كل ما تمر به المجتمعات من ظروف و امكانات.

المصدر العربى لكلمة عمارة هو "عمر"

عمارة - عمران - عمر

اما الاساس اللاتينى لكلمة architecture فهى arch/tect/tonic

و قد اطلق عليها العلامة ابن خلدون "صناعة البناء" يقول ابن خلدون:

"هذه الصناعة اول صنائع العمران الحضرى و اقدمها و هى معرفة العمل فى اتخاذ البيوت و المنازل للكن و المأوى للأبدان فى المدن. و ذلك ان الانسان لما جبل عليه من الفكر فى عواقب احواله لا بد ان يفكر فيما يدفع عنه الاذى من الحر و البرد كأتخاذ البيوت المكتنفة بالسقف و الحيطان من سائر جهاتها ...."[1]

العمارة

يتضمن تعريف بالعمارة و تاريخها و تطورها و اهميتها بالنسبة للانسانية و المجتمع

عمر                 فعل

عمارة                اسم

عمران               صفة

اصل كلمة العمارة هى "عـــمـــر"، و هى تشمل كل ما هو على وجه الارض من مبانى و منشأت و مساكن سواء كانت من انتاج متخصصون (معماريون او مهندسون) ام غير متخصصون tradition

العمارة كما ذكرنا تضم كل ما هو حولنا و لا يمكن تحديد ما هو عمارة و ما هو ليس عمارة. فكل ما اقامه الانسان منذ بدء التاريخ من منشآت و مبانى و جسور و شوارع و ميادين و ساحات تندرج تحت العمارة بمسميات مختلفة.

و العمارة هى ام الفنون و اولها و هى التى تحتوى كل الفنون الاخرى و توفر لها البيئة المناسبة للتواجد والعمل و الظهور، وهى اكثر الفنون التى لها فائدة مباشرة للانسان.

ظهرت فى جميع الاديان علاقات روحانية مع مبانى مقدسة. ففى الدين الاسلامى نجد علاقة المسلمين بالكعبة بيت الله الحرام و ما تمثله من معانى روحية و دينية، و المسجد الاقصى الذى يحظى بمكانة عالية لدى جميع المسلمين كالقبلة الاولى لهم و المكان الذى اسرى اليه النبى (صلى الله عليه و سلم). و فى جميع الاديان الاخرى نجد ان للعمارة دور كبير فى تجسيد القيم الروحية و الدينية.

و العمارة هى:

1- فن و طرق اقامة المنشآت

2- هى النتاج المخطط لعمل واعى

3- هى طريقة للبناء

4- هى مجموع العمل

و من اهم التعريفات التى اثرت فى العالم الغربى هو تعريف "فيتروفيوس" الرومانى الذى عاش فى القرن الاول الميلادى و الذى ترجم اعماله "هنرى واتون" فى القرن السابع عشر. و يقول فيتروفيوس ان العمارة هى ثلاث اشياء:

Utilitas                   Firmitas                       Venristas

Commodotoes       Firmness                      Delighte

Functional             Technological              Aesthetic

Utility                    Structure                     Attractive

Use                    Construction               Apperance

العمارة فن و علم و ... أشياء أخرى

"هل العمارة فن ام علم؟" من المثير للدهشة استمرار هذا السؤال التقليدى فى الظهور و استمرار الجدل حول ماهية العمارة و علاقتها بالمعارف الانسانية الاخرى الادبية و الفنية و العلمية. عندما ظهرت تسمية العمارة فى العالم الغربى بمعناها الحديث فى القرن السادس عشر لم يكن هناك انفصال بين الفن و العلم. كان معماريوا تلك الفترة يتفاخرون بمعارفهم العلمية و فلسفاتهم و فنونهم و معارفهم العامة المختلفة. و فى اغلب الاحيان كنا نجد المهندس المعمارى يمارس مهن اخرى متعددة بل و يمارس البناء بشكل مباشر على عكس ما نجد عليه المعمارى فى الوقث الحالى.

الهندسة المعمارية

الهندسة المعمارية هى فرع التخصص الذى يؤهل الجيل الجديد من المعماريين او المهندسين المعماريين لمزاولة المهنة و الهندسة المعمارية هى مهنة و مجال تخصص ينتمى اليها من يريد الاشتغال فى مجال العمارة. و هى مثلها مثل باقى المهن حديثة العهد بوجودها الرسمى. و الهندسة المعمارية فهى تخصص تعليمى يؤهل الطالب للانتماء لمهنة محددة هى ان يكون مهندس معمارى. و يعتمد المجتمع الحديث على المهندس المعمارى فى توفير مختلف اشكال البيئة العمرانية و المبانى و المنشآت التى يحتاجها الانسان لممارسة مختلف نشاطاته. و يقضى الانسان فى العصر الحديث معظم اوقاته داخل بيئة عمرانية تم تصميمها بمعرفة المهندس المعمارى. فنحن نولد و نعيش و نتعلم و نتعبد و نمرض و نموت داخل بيئة عمرانية تم تصميمها بواسطة المعماريون.


[1] مقدمة ابن خلدون ص 406

المصدر: د. ياسر محجوب
YasserMahgoub

د. ياسر محجوب

  • Currently 105/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 1797 مشاهدة
نشرت فى 7 يوليو 2010 بواسطة YasserMahgoub

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

99,178