البجعة هي طائر مائي ضخم تتميز بوجود جيب تحت منقارها. البجعات الحديثة موجودة في كل القارات باستثناء أنتاركتيكا ( القارة المتجمدة ).

ان انواع طيور البجع ثمانية وكلها طيور مائية تأكل الأسماك ، وهي معروفة في جميع مناطق العالم الدافئة .

استخدامات منقار البجع الكبير :-


1- يعتبر كمخزن طعام لهذه الطيور.
2- جرف الاسماك من الماء.

وأما في الجو فتعد هذه الطيور طيورا رشيقة وهي تستطيع أن تقطع مسافة كبيرة ، ولكنها على اليابسة تمشي بطريقة مضحكة جدا ، فهي تقفز قفزات متتالبية على أقدامها المتشابكة .

طريقة التقاط السمك تختلف من نوع إلى نوع

 فمثلا :- طيور البجع البيضاء الكبيرة تجمع وتلتقط الأسماك على شكل مجموعات وتشكل بعض الطيور صفا لرد السمك بينما الأخريات تغمس أكياسها ( المناقير ) لالتقاط السمك ،

أمأ الطيور البنية الأمريكية فهي تقوم بالغوص كي تلتقط السمك

المصدر/
http://www.omanibfs.com/article2806.html

يحصل البجع الصغير على غذائه من أكياس أبويه .


ويقطن البجع المناطق الدافئة من العالم ، ويعيش في المياه العذبة والمالحة على السواء .

وتتميز طيور البجع بأجسامها الكبيرة وبأرجلها القصيرة ، ولذلك فإن حركتها بطيئة على الأرض ولكنها تطير بخفة في الجو ، كما أن لها أجنحة عريضة ، تساعدها في التحليق الشراعي كالنسور تماما .


ويعتبر البجع البني أصغر الأنواع ، ويستوطن سواحل أمريكا ، ويقوم باصطياد السمك من البحر بطريقة مثيرة ، إذ يغوص في الماء بسرعة ورأسه لأسفل .


والبجع الأبيض نوع أمريكي آخر يقطن البحيرات الداخلية

المصدر/مجلة المنتدى العامة

 

طائر ألأساطير والجمال الفتان

ألهم طائر البجع الملوكي الفاتن المبدعين الكثير من الأعمال الشعرية والموسيقية والفنية الخالدة إلى الحد الذي ربما ينسى فيه  الناس، في الغالب، أن هذا الطائر الجميل، ذو العنق الطويل، له حياة خاصة في الطبيعة. كلا جانبي حياة طائر البجع، كطائر وكائن من كائنات الطبيعة، وكعمل فني،لهما سحرهما الأخّاذ.

 

طائر البجع ذو الأقدام ذات الاكفاف، الرشيق الجميل حين يطفو على الماء والجماعي التنقل حين يمشي خارج الماء، يشكل أحد أكبر عائلات الطيور المائية وله فقرات عنقية ( أكثرمن 20) أكثر عدداً من أي حيوان بري بما في ذلك الفلامنجو (19) والزراف ( فقط7).

 

ألهمت حركة البجع السلسة وهو ينساب في الهواء أو على الماء، بأعمال باليه وموسيقى عظيمة عبر القرون. من بين أكثر الأشياء التي عرّفت الناس براقصة الباليه الروسية الأسطورية أنّا بافلوفا، في الواقع، هو دورها الشهير "البجعة التي تحتضر" إلى الحد الذي انطلقت فيه شائعات تقول إنها، وفي فراش الموت، طلبت رداء البجعة الذي ارتدته لأداء ذلك الدور.

 

 

 

أصبح طائر البجع، مثل بافلوفا، موضوعاً للكثير من الأساطير الغرامية، مثل القصة التي تقول إنه يغرق في حزن طويل عندما يموت رف يق له ولا يغني إلا عندما يدنو من الموت. في هذه الأيام، على أي حال، يحصل العلماء على المزيد والمزيد من المعلومات الدقيقة حول طيور البجع، وعاداتها عندما تتحرك، وتتزاوج، وتهاجر.

 

 

ينما تجيء الأساطير وتذهب، ويتعلم العلماء المزيد حول البجع ككائن بيولوجي حي، يظل الجمال الكلاسيكي للبجع مسيطراً على الخيال البشري. من بوذا، وإلى نورسمن، ومن فيرجل إلى كي إل إم، تبدو أنها تحثنا على أن نحلم.

وتبقى الطبيعة سيدة الابداع .......

أعدته للنشر على الموقع/ أمانى إسماعيل


ساحة النقاش

Waterfowl
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

132,322