ان التواصل هو جزء مهم جدا في أي علاقة ناجحة.

وهذا ينطبق على العلاقة بين الآباء والمراهقين.

 ان يكونوا استشاريين لأبنائهم ويركزوا على مساعدة أبنائهم لتطوير وممارسة اتخاذ القرار.

فتوقفهم عن لعب دور المدير فان الأب يعطي أبناءه المراهقين الفرصة لان يصبحوا أكثر استقلالية واعتماد على الذات والتي هي هدف للمراهقين

بذلك يكون لدى الآباء فرصة للنجاح في تجنب الخطأ الذي يقعون فيه دائما وهو معاملتهم للمراهقين  كأطفال (الأبوة الزائدة أو التحكم الزائد).

ومع الانتقال من سن الطفولة إلى المراهقة يبدأ الصراع بين الآباء والمراهقين , ويتباين حجم الصراع من عائلة إلى أخرى,فهو يعتمد بشكل رئيسي على تغير الصفات ونمو المراهقين والطريقة التي تتأقلم بها العائلة مع هذه التطورات.

إن الصراع قابل لان يزداد خلال مرحلة المراهقة المبكرة ويثبت في المراهقة المتوسطة ويقل خلال المراهقة المتأخرة

والغضب هو العاطفة الرئيسية للصراع, ويتصاحب مع القلق والإحباط والندم, والغضب قد يكون مشكلة إذا كان متكررا, وشديدا,ويستمر لفترات طويلة, ويقود إلى العدوانية والخلل في الأداء والعلاقات مع الآخرين.

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 228 مشاهدة
نشرت فى 19 مارس 2012 بواسطة Teenhealth

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

332,504

بوابة صحة المراهقين

Teenhealth
»
مع تطور الأدوات من حولنا  نحاول فى هذا الموقع التأكيد على "حق الحصول على المعلومات وما يشكله ذلك من اولى وأهم خطوات الوقاية وممارسة سلوك صحى وسليم" 
فإننا نتمنى ان نساهم فى إثراء المحتوى المتعلق بقضايا المراهقين  والتأكد من وصول المعلومة الصحيحة الكاملة. ويسعدنا ان نستقبل اقتراحاتكم وآرائكم على البريد الاكترونى التالى:
[email protected]

كما يمكنكم الانضمام الى صفحتنا على
Facebook

undefined

اضغط هنا


Free counters!