الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا

يهدف الموقع الى نشر مواد تساهم فى تنمية الإقتصاديات العربية

لطالما كانت الشؤن المالية لكل المؤسسات من الأسرار العسكرية والمحرمات التى لا يطلع عليها الا المسؤلين عن القطاع المالى وكبار التنفيذين للمؤسسات فقط...ولكن كيف لباقى المديرين أن يعملوا فى غياب الفهم لتأثير أعمالهم اليومية فى ماليات المؤسسة ولتأثير الشؤن المالية الخارجية والداخلية على أعمالهم؟

كيف لمدير الموارد البشرية أن يصوغ استرتيجية التوظيف فى المؤسسة اذا كان لا يفهم تأثير خطة التوظيف على سعر سهم الشركة وأرباحها ومصروفاتها...كيف يمكن قياس فاعلية خطة الموارد البشرية اجمالا ما لم ترتبط بالماليات؟

وكيف لمدير التسويق أن يحدد فاعلية الحملة الاعلانية – مثلا – اذا لم يأخذ فى الاعتبار جاذبيتها للمستثمرين الحالين والمتوقعين – وليس فقط عملاء الشركة؟

ومدير المشتروات الذى لا يدرك تأثير انخفاض العملة والاهتزازت العالمية فى أسواق المال على أسعار الخامات والمنتجات المحتمل طلبها – هذا المدير يعرض نفسه وشركته لأزمة فى كمية وسعر وسرعة التوريدات.

ان فهم المؤشرات المالية الداخلية للمؤسسة – والخارجة عنها وربط ذلك بانعكاساتها على الأعمال اليومية للمدير – تشكل منه مدير يتحدث اللغة التى يفهما كبار المسؤلين فى الشركات والمؤسسات بوجه عام ذلك أن كبار المسؤلين فى المؤسسات لا يعنيهم – وقد لا يدركون – فنيات أعمال المديرين – ولكن ما يعنيهم وما يفهمون وما يحاسبون هم أنفسهم عليه أمام مجالس الادارات والمساهمين – هو الأمور المالية من هامش ربح وانفاق وسعر سهم وغيره...هذه هى اللغة التى ينبغى أن يتحدث بها كل مدير – فينظرون اليه نظرة مختلفة...والا ستستمر نظرتهم الى المدير على اعتبار أنه ذلك المدير "الفنى" الممتاز...فيظل فى مكانه...الى الأبد

ولكى يتمكن المدير من فهم الشؤن المالية للمؤسسة عليه أن يتابع دوما الرسائل الموجهة من الادارة العليا الى المستثمرين والى أسواق المال...سواء فى صورة تقارير أو لقاءات أو غيره...ذلك لأنهم عندها يتحدثون لغة المال ولغة الأرقام...فلوعرف المدير عن ماذا يتحدثون عندها يبدأ بفهم اللغة ويبدأ فى تفسير انعكاساتها على أعماله اليومية.

لنبدأ من الآن متابعة رسائل الادارة العليا الى المستثمرين والى أسواق المال ولنحاول فهم ماذا تعنى هذه الأرقام لنا – كل فى تخصصة – ابدأ طريقك كمدير ذو فهم مالى من اليوم.

المصدر: برامج تدريب Kashef Bridge®
SalahElKashef

الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا

  • Currently 9/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 560 مشاهدة
نشرت فى 5 نوفمبر 2012 بواسطة SalahElKashef

الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا

SalahElKashef
هذه الصفحة خاصة بمقالات و مشاراكات الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا - على بوابة كنانة أونلاين حيث سيتم نشر مقالات و مشاركات تساهم فى تنمية الإقتصاديات العربية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

90,687