الشّمائل و الخمائل :

......................إنّ بالموضوع عمقُ فكرةٍ لا يَسْبِرُها إلّا أهل البصيرة ، ففعلا إنّ للقلب عملٌ كما للجسد و يزيدُ عنه القلبُ بالمشاعر تلك الّتي حُمّاها تتوقّدُ كلّما اشتملها الحسُّ ..........................

..............................فكم بذلنا لهم من الوُدّ و أسبلنا من المحبّة وأفضينا من الوقت و أفسحنا من المجالس لينعموا بالرّاحة و يزدادوا من المَلاحة فقمنا بذلك رجاء رضاهم و موافقة لهواهم حتّى إذا تفيّؤوا مراغبنا فذاقوا الهناءَ فرتعت نفوسهم بين بساتين قلوبنا فأورثوا النّضارة تنكّبوا لنا فغامّوانا فمسّوا قلوبنا بالعجز و العللَ أصابوها فتعثّرت أن تُجاري صُدودهم ليس لها بعد الرّضا موئلا ولا بعد الصّبر مَعزلا فهي تتّقي فيهم اللهَ ذي الفضائل و المنن ..........نبيل شريف ..

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 3 نوفمبر 2021 بواسطة Randazx

عدد زيارات الموقع

26,361