الغلمة الشهواء

---------------

كان على الليل 

ان يعيد اقتراف اخطاءه ذاتها

كما نفعل نحن البشر 

كان عليه ان يعيد تنجيد.. تلك الوسادة 

التي اعياها السهر 

وانتظار حلم تاه مابين 

الخيال وأناضيد تملأها الصور

واستجداء غفوة كنهار 

شاب مفرق رأسه وانحنى 

ساجدا في محراب ليلة القدر 

كان على الريح ان ترتكب 

ذات الخطأ وتنثر شعرها

على منحنيات اهداها لوجهه الزمن

فأكسبه بها الوقار فانداح شعاع القمر

وكيف هي راحت تشبك

 ذلك الطرف بهدبه الذي استعصى

 على مستجديّات النظر

  وحده الصقيع من استدرك ذاك الخطأ

وانه ذائب لامحالة من عناق 

طاف بالليل حول مرجل

 استشاط به غيظ الجمر

 فراح يتآاكل من بقاياه

التي رغم خليط من ماء وعسل !! 

ظلت تتلظى وتشب شبيبا كلما 

مسها صهيل رياح الشبق ...   

                                         عزف النايات💜

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 47 مشاهدة
نشرت فى 13 أكتوبر 2021 بواسطة Randazx

عدد زيارات الموقع

26,695