الدكتور / رمضان حسين الشيخ

باحث في العلوم الإنسانية، مدرب مهارات الحياة، خبير التطوير الإداري والتنظيمي، إستشاري ريادة الأعمال

 

في كثير من الأحوال نسمع عن أسوأ أخطاء التواصل التي قد يرتكبها الموظفون، والملاحظات السلبية التي لا يجدر بهم قولها لصاحب العمل. أود من خلال الكلمات التالية أن أعكس الموقف وأسلط الضوء على العبارات التي لا ينبغي أن تصدر من المدير باتجاه من يعمل تحت إدارته. وأعتقد أن ما سأذكره سيعيد إلى أذهان الجميع بصفة عامة والمسؤولين بصفة خاصة مبادئ الإدارة الحكيمة أيضاً.

 

1. لا تقل "أنا أدفع لك راتبك. لذا عليك أن تطيعني". هذه العبارة استبدادية، فإلقاء التهديدات والتوعد باستعمال السلطة ليسا الطريق المناسبة للحث على الإخلاص في العمل أو تحفيز أداء العاملين. يلجأ المدراء التنفيذيون العظماء إلى توجيه موظفيهم بواسطة الإلهام والتعليم والتشجيع بل وخدمتهم إن اقتضى الأمر.

2. لا تقل "أنت محظوظ للغاية لاستلامك هذه العلاوة. فالشركات الأخرى لا تمنح موظفيها سوى الفتات". إن المدير الذي يتمتع برجاحة العقل يعي أن موظفيه هم من يحققون الأرباح ولا يحاول أبدا أن يبدو وكأنه يتعطف عليهم. فمن الواجب دوما على المسؤول أن يكافئ من يجد في عمله ويسهم في ازدهار مؤسسته.

3. لا تقل "لقد كنت هنا مساء أمس وصباح يوم العطلة، أين كنت أنت؟". فممارسة الضغط المبطن على الموظف كي يتواجد في العمل طوال الوقت على مدار الأسبوع شيء يجانب الصواب ويدفع نحو الشعور بالسخط وانخفاض المعنويات لدى العاملين. إذ أن عمل المدير لمدة 7 أيام في الأسبوع لا يقتضي بالضرورة أن يفعل الموظفون الجيدون الأمر ذاته.

4. لا تقل "عليك الاستمرار في العمل لدينا لأننا لا نميز بين الأشخاص". ينبغي على المدير ألا يطلق عبارات تشعر الموظف بأنه ضعيف، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، نظرا لجنسه أو معتقده أو ميوله السياسية أو عرقه. فهذا سلوك فظ إن لم يكن مخالفا للقوانين.

5. لا تقل "علينا أن نرشد النفقات" (في الوقت الذي يشتري فيه المدير مكتبا جديدا). حين تسوء الأوضاع، يحترم الموظفون المدراء الذي يتفهمون التحديات القائمة أمام أعينهم. فهم يمقتون أي قائد يعيش وفق معيار مختلف.

6. لا تقل "لا أريد سماع شكواك". لابد لك كمدير أن تسعى لمعرفة آراء الآخرين وردود أفعالهم، لا سيما السلبية منها بعقلية متفتحة وتعاط جيد مع مشكلات الموظفين. حتى في حال وقوع مشكلة ليس بمقدروك حلها، فإن السماح للموظف بالتنفيس عن ضيقه سيزيد من ولائه وسيرفع من معنوياته لاحقا.

المصدر: مقالات
RamadanHussien

محبكم الدكتور / رمضان الشيخ ☆ باحث في العلوم الإنسانية ☆ مدرب مهارات الحياة الذاتية وتكوين الكاريزما الشخصية ☆ خبير التطوير الإداري والتنظيمي ☆ إستشاري ريادة الأعمال ☆ الأمين العام للمنتدى الدولي للتدريب والتطوير.. (للتواصل المباشر: E-Mail: [email protected] ).

  • Currently 10/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
2 تصويتات / 431 مشاهدة

ساحة النقاش

الدكتور / رمضان حسين الشيخ

RamadanHussien
باحث وكاتب في العلوم الإنسانية وفلسفة الإدارة، مدرب مهارات الحياة الذاتية وتكوين الكاريزما الشخصية، خبير وإستشاري التطوير التنظيمي والإداري، إستشاري التدريب وتنمية الموارد البشرية وتصميم النظم، إستشاري ريادة وتطوير الأعمال، والأمين العام للمنتدى الدولي للتدريب والتطوير. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

90,833