البيئة هيبكا، جريمة بيئية متكررة تمت على سواحل محافظة السويس وهى صيد نوع من اندر انواع القروش والمهددة بالانقراض وهو احد القروش الضخمة من نوعية "القرش الحوتي" والذي يلقبه الصيادون بالبحر الأحمر باسم "بهلول".

وأكدت نورا على رئيس مجلس ادارة جمعية هيبكا للحفاظ على البيئة، أن معظم وسائل الاعلام التى تناولت خبر صيد هذا النوع النادر من القروش، على انه خبر بطولى رغم ضخامة الجرم الذى وقع خاصة وأن الاتحاد الدولى لحماية وصون الطبيعة، وضع هذا النوع من القروش ضمن قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض مُدينة بشدة التغطية الاعلامية التى قامت بها بعض وسائل الاعلام ونشر الخبر على انه خبر ايجابى.
وأضاف الدكتور محمود حنفى المستشار البيئى لمحافظة البحر الاحمر أن القرش الحوت مسالم جدًا ولا يهاجم، إنما يفتح فمه لأخذ كميات كبيرة من المياه لفلترة الغذاء منها مثل بعض الحيتان، ومن هنا جاءت تسميته بالقرش الحوت وهو يتغذى على الهائمات البحرية، وهى عبارة عن كائنات دقيقة لا تتعدى المليمترات من حيث الحجم، ولا تلعب صفوف الأسنان أي دور في نظامه الغذائي، وهو ينمو إلى أن يبلغ 50 قدم طولاً، وقد يصل وزنه الى 15 طنًا، ويعتبر أكبر سمكة في العالم ويلقب هذا القرش بالعملاق اللطيف.
وكشف حنفي، أن القرش الحوتى من الانواع المدرجة بالقائمة الحمراء المعدة بواسطة الاتحاد العالمى لصون الطبيعة واتفاقيته المرتبطة بالانواع المهددة بالانقراض والموقع عليها من قبل جمهوريه مصر العربية، كأحد الاعضاء المؤسسين لهذا الاتحاد وأن صيد مثل هذه الكائنات المهددة بالانقراض يؤدى الى الضرار بسمعة مصر الدولية، من حيث قدرتها على تنفيذ الاتفاقات الدولية المتعلقة بصون التنوع البيولجى وخصوصًا الانواع ذات الاهمية الدولية، والتى تعد تراث حضارى وانسانى وجب الحفاظ عليها للاجيال القادمة، وأضاف المستشار البيئى لمحافظة البحر الاحمر أن هناك تأثيرات أيضًا  لمثل هذه الافعال فيما يخص سمعة مصر وقدرتها على الحفاظ على مواردها الطبيعية التى تعد الركيزة الاساسية كمنتج سياحى يستخدم فى جذب السياح، وأوضح حنفي أن هناك تأثيرات بيئية واضحة تتلخص فى أن مثل هذه الأنواع من القروش، تعد من الأنواع الفريدة نظرًا لندرتها الشديدة، حيث إن معدلات خصوبتها منخفضة جدًا وبالتالي فإن تعويض الفاقد منها يحتاج إلى فترات طويلة.
وأشار حنفي، أن التفاخر بصيد وقتل هذه الكائنات المهددة بالانقراض يدل على أن الجهات المعنية والمسئولة عن الحفاظ على هذه الكائنات الحية بمصر، لا تقوم بدورها على الوجه الأكمل فهي لا تقوم بتثقيف فئات الشعب المختلفة، واعلامها من خلال برامج التوعية البيئية، وكذلك عدم تطبق القانون ضد المخالفين بكل صرامة.
واشار عمرو على المدير التنفيذى لجمعيه هيبكا للحفاظ على البيئة، انه على الرغم من حجم القرش العملاق إلا أنه لا يشكل خطر على البشر، على الرغم من حجمه الضخم إلا أنه مخلوق لا يهاجمهم مطلقًا، معربًا عن استيائه الشديد من عمليات الصيد المتكرره لهذا النوع النادر والمهدد بالانقراض، وتساءل على عن دور معهد علوم البحار المليء بأساتذة علوم البحار وهيئة الثروة السمكية واجهزة البيئة بمحافظة السويس، للتصدي لمثل هذه الجرائم البيئية، مؤكدًا ان قلة الوعي البيئي كان سببًا فى التناول الإعلامي لمثل هذه الكارثة البيئية المتكررة، وطالب المدير التنفيذى لهيبكا بسرعة التحقيق فى هذه الواقعة، لوقف مثل هذه المزابح المتكررة التى تتعرض لها مثل هذه الكائنات الحية، مشيرًا الى ان اكثر من 64 موقع وصحف اوربية تحدث عن التناول الاعلامى لمثل هذه الكارثه بنوع من السخرية وادانت التقاعس الحكومي أمام مثل هذه الكوارث البيئية المتكررة، خاصة وأن القرش الحوتي ضمن الكائنات المهددة بالانقراض عالميًا، ويجب المحافظة عليه.

أعدته للنشر/ دالياعمر

المصدر: الدستور
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 181 مشاهدة
نشرت فى 19 مارس 2013 بواسطة PRelations

الإدارة العامة للعلاقات العامة إحدى الإدارات العامة التابعة للإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة

PRelations
تحت إشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة (الأستاذ/ خالد محمد العجرودى) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

402,741