تسلم المستشار أسامة الصعيدى قاضى التحقيق، خطابا من مجلس الوزراء يوصى بالموافقة على صدور قرار جمهورى من الرئيس الدكتور محمد مرسى بإعادة إشراف الهيئة العامة للثروة السمكية، على الأراضى الواقعة فى البحيرات المرة وبحيرة التمساح.

كما يوصى بسحب القرار الجمهورى الصادر من الرئيس السابق حسنى مبارك رقم 448 لينة 1991باستثناء تلك الأراضى من إشراف الهيئه، الذى مكن عددا من وزراء نظام مبارك وحاشيته من الاستيلاء على مساحات كبيرة منها وأطلقوا عليها اسم "لسان الوزراء".


تضمن الخطاب طلب بعض الإجراءات من الهيئة العامة للثروة السمكية قبل صدور القرار الجمهورى، وعمل معاينة لتحديد الإشغالات القائمة بشواطىء البحيرات المرة والمالك الفعلى للأراضى.


كشفت التحقيقات التى يجريها الصعيدى فى قائع الاستيلاء على أراضى البحيرات المرة المتهم فيها الرئيس السابق حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال والفريق أحمد شفيق المرشح الخاسر لرئاسة الجمهورية ويوسف والى نائب رئيس الوزراء الاسبق وعدد من الطيارين، أن قرار الرئيس السابق بسحب إشراف الهيئة العامة للثروه السمكية على أراضى البحيرات المرة ترتب عليه الإضرار بالاقتصاد القومى فى مجال الثروة السمكية ومنع إقامة المشروعات التى تخدم الصالح العام.


وقالت التحقيقات: إن مسئولى الهيئة العامة للثروة السمكية فى أوصوا بضرورة إصدار الرئيس مرسى قرارا بسحب قرار مبارك وعودة سلطان الهيئة على أراضى البحيرات المرة لتحقيق أهداف الدولة فى مجال تنمية الثروة السمكية.


تلقى المستشار الصعيدى تقرير الخبير المساحى الذى كشف أن أراضى البحيرات المرة المستولى عليها ملك لهيئة قناة السويس وهى على شكل لسان تم إنشاؤه بواسطة الردم داخل مياه قناة السويس.

أعدته للنشر/ دالياعمر


المصدر: بوابه الاهرام
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 168 مشاهدة
نشرت فى 8 أكتوبر 2012 بواسطة PRelations

الإدارة العامة للعلاقات العامة إحدى الإدارات العامة التابعة للإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة

PRelations
تحت إشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة (الأستاذ/ خالد محمد العجرودى) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

329,445