زار الرئيس المؤتمن
بعض ولايات الوطن
و حين زار حينا
قال لنا
هاتوا شكواكم بصدق في العلن
و لا تخافوا أحدا... فقد مضى ذلك الزمن

فقال له صاحبي حسن
يا سيدي
أين الرغيف و اللبن؟
و أين تأمين السكن؟
و أين توفير المهن؟
و أين تأمين الدواء للمريض بلا ثمن؟
يا سيدي
لم نر من ذلك شيئا في السر أو العلن

قال الرئيس المؤتمن
أحرق ربي جسدي
أكل هذا حاصل في بلدي؟
شكرا على صدقك في تنبيهنا يا ولدي
سوف ترى الخير غدا

و بعد عام زارنا
و مرة ثانية قال لنا
هاتوا شكواكم بصدق في العلن
و لا تخافوا أحدا... فقد مضى ذلك الزمن

لم يشتك الناس
فقمت معلنا
أين الرغيف و اللبن؟
و أين تأمين السكن؟
و أين توفير المهن؟
و أين توفير الدواء للمريض بلا ثمن؟
معذرة سيدي
و أين صاحبي حسن؟

المصدر: أحمد مطر
Over-seas-group

كيف يصطاد الفتى عصفورة فى الغابة المشتعلة؟ كيف يرعى وردة وسط ركام المزبلة؟ كيف تصحو بين كفيه الاجابات وفى فكيه تغفو الأسئلة؟!

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

680,915