بستـان دوحة الحروف والكلمات ! للكاتب السوداني/ عمر عيسى محمد أحمد

موقع يتعامل مع الفكر والأدب والثقافة والخواطر الجميلة :

بسم الله الرحمن الرحيم

يـا نـاس كيـف الخــلاص  ؟؟

أخاصم الليل لأن الليل يختلس أسراري .. يراقبني عن كثب ويسرق مني نعمة أحلامي .. عنيد حين يغافلني في ساحة الخيال ثم يسحب البساط من تحت أقدامي .. يداعبني حتى أبلغ المدى في الخيال ثم يباغتني بالمنام .. يسدل الأجفان بنعاس لأسافر في رحلة الكرى عاجزاَ والطيف يرقص أمامي .. وحين أعاتب الليل على حيلة الإلهاء يكرر الأسف ويقول أريدك في أحضاني .. يسلبني نعمة الترحال في عالم الخيال ثم يسلبني محاسن النشوة والأماني .. يدعي الإخلاص في الحب وهو يقتل الإخلاص تجاه أحلامي .. أيها الليل دعني وشأني فتلك الذكريات كم تزلزل كياني  .. وحرصك يقتل القلب كمداَ حين يقيد الأحلام بحبائل الكتان ..  لجأت إليك أحمل أسراري ولقد يئست من عالم الغدر في الإنسان .. كم أخلصت في الود ودربي ذلك الوفـاء دون شائبة تعكر بالخذلان ..  أبذل الإحسان كالسحاب والخل يعاقبني بالنسيان .. فأهرب إلى زاوية الليل وحيداَ أشاطر القلب في الأحزان  .. أخاطب الطيف أداعبه وأناجيه حتى نالني الطيف بهوس الجنان  .. والناس تعاتب حين تعاتب ولا ترى الدمع في الأجفان .. تنكر الأسباب والنحول ثم ترمي بالزور والبهتان ..  فأقول للناس لما الالتباس والعبرة بالقياس والبرهان .. فذلك القلب مذبوح فداءَ فوق هيكل التضحية والقربان .. والليل يعلم أني إذا فاح عبق لا أحتمل الصبر حين يعطر الوجدان .. ويعلم أني إذا غرد بلبل طاش عقلي ويجن جناني .. يسايرني بعطف ثم يسلب الأسرار خلسة حين يناعس أجفاني .. فأترك ساحة الوغى متخاذلاَ والنوم ذلك السلطان .. فإذا بالأضغاث تهرول بأحلام الأحبة تتحدى حيلة الليل بالكتمان .. فأجد النفس في ساحة المنام ملكاَ يملك الساحة بالتيجان .. فتلك عوالم الأحلام روعة حين تفقد الحصن والجدران .. كما تفقد الزجر والمنع من ناطور وسجان .. عالم من رحمة وسعادة يخلفه النوم حين يغدر عالم الإنسان .

ـــــــ
الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

OmerForWISDOMandWISE

هنا ينابيع الكلمات والحروف تجري كالزلال .. وفيه أرقى أنواع الأشجار التي ثمارها الدرر من المعاني والكلمات الجميلة !!! .. أيها القارئ الكريم مرورك يشرف وينير البستان كثيراَ .. فأبق معنا ولا تبخل علينا بالزيارة القادمة .. فنحن دوماَ في استقبالك بالترحاب والفرحة .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 84 مشاهدة
نشرت فى 29 سبتمبر 2014 بواسطة OmerForWISDOMandWISE

ساحة النقاش

OmerForWISDOMandWISE
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

597,040