بستـان دوحة الحروف والكلمات ! للكاتب السوداني/ عمر عيسى محمد أحمد

موقع يتعامل مع الفكر والأدب والثقافة والخواطر الجميلة :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

مواقــف تأمــل وتعجــب !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عجيب أمر هذا الإنسان !!

        <!--[endif]-->يَقْدم إلى الدنيا وهـو يصـرخ والكل من حوله يفرح .
        <!--[endif]-->ويغادر الدنيا وهـو يـرضخ  والكل من حوله يصرخ .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أيهـم علـى صـواب و أيهـم على خطـأ ؟؟

ذلك الأسـد أدرك أن عليـه أن يسـعى في طلـب الـرزق فقتـل العجـل الصغيـر .

وتلك أشبـاله واللبـوة يقتـادون مـن ذلك الصيـد لأنـه رزق لهـم مقسـوم .

وتلك البقـرة الأم فجعـت في صـغيرها ولكنهـا أدركت أنـه القـدر فسـكتت .

وذلك الرجـل صـاحب البقـرة ظـن أن أحـداَ قـد سلبـه حقـه فغضـب وسخـط .!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجمـع والمثـنى والمفـرد

 مسـاكين يعمـلون في البحـر أنقـذ الله سفينتهـم مـن جـور ملـك غاصـب .

وأبـوان مؤمنـان أنقـذهما الله مـن جـور ابـن غاضـب 

وأب صـالح أنقـذ الله كنـز يتيميـه تحـت جـدار حاجـب .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      ليس بالإمكـان إرضـاء كـل إنسـان

رجل يحاول أن يعلم ابنه طبائع الناس فقال له يوماً : ( ليس في الإمكان إرضاء كل إنسان ).. فقال له الابن كيف ذلك ؟؟ .. فقال الأب سوف تعرف الإجابة بالتجربة التي سنقوم بها .

§      ركب الأب دابتـه ومشى ابنه مترجلاَ خلف الدابـة .. وعندما مروا بجماعة  قال الناس : ذلك رجل لا يرحم ابنـه  !!  .

§     <!--[endif]-->ثم أردف الأب ابنه معه في الدابة ..  وعندما مروا بجماعة قال الناس ذلك الرجـل لا يترفق بالدابة المسكينة !!

§      ثم ترجل الأب وركب الابن الدابة ..  وعندما مروا بجماعة قال الناس ذلك الولد لا يحسـن التأدب !!

§      ثم ترجل الأب والابن ومشى الاثنان والدابة من خلفهما فقال الناس إن الأب والابن هما من أغبياء القوم !!

§      فتقدم الأب والابن وحملا الدابة .. ولكن كلما مروا بجماعة .. سخر الناس منهم .. وضحكوا .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الخطـــوات :

عمل الرجل للخطأ وهو يعلم أنه خطأ يعتبر هوى والهوى آفة الإنسان .

ترك الرجل للعمل وهو يعلم أنه صواب يعتبر تهاون والتهاون آفة الدين .وإقدام الرجل للعمل وهو لا يعلم يعتبر جماحاً والجماح آفة العقل .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القرائن

قيـل :

·        <!--[endif]-->إذا دخل بالباب وخرج بالباب فهو شريف .
·        <!--[endif]-->وإذا دخل بالباب وخرج بالشباك فهو مختلس .
·        <!--[endif]-->وإذا دخل بالشباك وخرج بالشباك فهو لص .
·        <!--[endif]-->وإذا دخل بالشباك وخرج بالباب فهو متهم .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 ( المسببات )  ( مثل أوروبي  )   :

·        <!--[endif]-->لعدم الجـودة  سقط  المسمار .
·        <!--[endif]-->ولسقوط المسمار سقطت الحدوة .
·        <!--[endif]-->ولسقوط الحـدوة  سقط الحصان .
·        <!--[endif]-->ولسقوط الحصان سقط الفارس ومات .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأيام خمسة :

 <!--[endif]-->يوم مفقود :   وهو الأمس الذي مضى  وقد فرطت فيه .
ويوم مشهود : وهو اليوم الذي أنت فيه  فلا تفرط فيه .
ويوم مولود :  وهو غدك وأنت لا تدري بما يقضي الله فيه .
ويوم محدود : وهو أخر يوم لك في الدنيا فأحسن الخاتمة فيه .
ويوم موعود : وهو يوم القيامة إما الجنة فيه أو النار فأين موقعك فيه .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

   الإنسـان والمـال :

إذا سعى الإنسان وراء المال واجتهد في جمعه بكل السبل  قيل أنه طماع وجشع .

وإذا امتنع الإنسان عن إنفاق المال وأمسك قيل أنه بخيل .

وإذا أنفق الإنسان ماله كيف يشاء وأفاض  قيل أنه مسرف وسفيه .

وإذا عجز الإنسان عن جمع المال قيل أنه مسكين وفقير .

وإذا استغنى الإنسان عن جمع المال قيل عنه عاطل وكسول .

وإذا تحصل الإنسان على مال الغير بغير حق قيل أنه لص وحقير .

وإذا أفنى الإنسان جل حياته في جمع المال قيل أنه عبد الدينار .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المتحيرات 

رجل بين يديه كل ماء الدنيا ولا يستطيع أن يشرب  ( ذلك هو الحرمان ) .
ورجل حتى ولو شرب كـل ماء الدنيا لا يرتوي  ( وذلك هو الجشع ) .
ورجل يخشى نفاذ ماء الدنيا فيختزن ثم يموت عطشاً ( وذلك هو البخل ) .
ورجل تكفيه جرعة ماء ثم يصوم ويتصدق ( وذلك هو الفضل ) .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حكايتنا للأطفال العرب والمسلمين !

         يحكى أن لصاً دخل بيتاً ، وسرق البيت وما فيه  وطرد أهله ، ، فما زال اللص المحتل داخل البيت ! وما زال أهل البيت يسكنون  الخيام ..   فما دام ذلك اللص داخل البيت وما دام صاحب البيت لا يـزال يسكن الخيام فإن هناك كفة العدالة مائلة ، وما دامت تلك الكفة مائلة فلا سلام ولا وئام ولا منـام حتى قيام الساعة !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأخ المؤمن :

·        <!--[endif]-->إذا رأيت فيه عيباً وكتمته فقد خنته .
·        <!--[endif]-->وإذا أفشيت عيبه لغيره فقد اغتبته .
·        <!--[endif]-->وإذا واجهته بعيبه فقـد أوحـشته .
·        <!--[endif]-->وإذا عيبت له عيباً مثل عيوبه فقد راعيته .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

               الأبـــوان

أبُّ يدخل الدار بالبشاشة وحسن الوجه فتنتظره النفوس مشتاقة وملهوفة .

وأبُّ يدخل الدار بالوعيد والتهديد فتنتظره النفوس مكدورة ومهمومة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قـال أحـد الشــعراء :

يـا ظـالمي  لا تغتــرر بتنعـم فالعمـر ينفــذ والحيــاة تــزول
وإذا حمـــلت إلـى القبور جنازةَ   فأعـلم   بأنـك  بعـده  محمـول

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المغـــــرور 

§  تفاخر المغرور بشبابه وتهـكم على الشيخ الكبير الذي أثقلته الأسفـار !
§  فقيل له أن الشيخ يقـف اليوم في محـطة ينتـظر فيها قطار الأقـدار !
§  وقد رحـل في ذلك القطار مـن كانوا من قبله ينتظرون في خط القطار !
§  وسوف يأتي ذلك اليوم أيها المغرور الذي ستقف فيه في محطة الانتظار !
§  ثم أنظر عند ذلك هـل كـان الأمر يستوجب منـكم التهـكم والاستهتار !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحكيم والسلطان الظالم :

         يحكى أن أحد السلاطين أراد أن ينتقم من أحد حكماء عصره فأمر الحكيم أن يعلم حماره الكتابة والقراءة وفي حالة فشله سوف يقتل أمام الملأ ، فطلب الحكيم من السلطان أن يمهله مدة عشرين عاماً حتى يتمكن من تعليم الحمار الكتابة والقراءة لأن الحمار بطبعه بليد الفهم . فوافق السلطان على ذلك . فتعجب الناس من تعهد الحكيم ، ولما سئل الحكيم عن ذلك قال : خلال تلك الأعوام العشرين قد يموت السلطان أو قد أموت أنا أو قد يموت الحمار !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

النـاس :

§   الناس فيهـم مـن يفكـر ويعمـل وذلك  هـو العاقـل .
§   وفيهم مـن يفكـر ولا يعمـل وذلك  هـو الغافـل .
§   وفيهم مـن لا يفكـر ويعمـل وذلك هـو الجـاهل .
§   وفيهم مـن لا يفكـر ولا يعمـل وذلك هـو الخامـل .
§   وفيهم مـن يفكـر ويوجـه ويعمـل وذلك هـو الفاضـل .  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا حيلة للإنسان في ثلاثة :

·        <!--[endif]-->في فقــر يمازجه كسل .
·        <!--[endif]-->أو عداوة يمازجها حسـد .
·        <!--[endif]-->أو مرض يمازجه هـرم .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أين هـم الآن ؟؟ !!!

يـا عبــد الله لقـد دفنوك في القبـر ثم تركوك .. ولو بقـوا معـك مـا نفعــوك !!!

ـــــــــــــــــــ 

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

OmerForWISDOMandWISE

هنا ينابيع الكلمات والحروف تجري كالزلال .. وفيه أرقى أنواع الأشجار التي ثمارها الدرر من المعاني والكلمات الجميلة !!! .. أيها القارئ الكريم مرورك يشرف وينير البستان كثيراَ .. فأبق معنا ولا تبخل علينا بالزيارة القادمة .. فنحن دوماَ في استقبالك بالترحاب والفرحة .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 269 مشاهدة
نشرت فى 16 إبريل 2014 بواسطة OmerForWISDOMandWISE

ساحة النقاش

OmerForWISDOMandWISE
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

585,429