ان مخ طفلك يتغذي علي النجاح فحاول ان تعامل طفلك ككبير يفهم ويستجيب ويتعلم

ما تقولو عليهم بذرة كما في الخليج او جهال كما في العراق

بحجة انه نونو

و ابني وابنك بنتي وبنتك يبدأ تعلمهم وهم في أرحام أمهاتهم 

حاول استخدام لغة إيجابية مع طفلك في كل الأوقات 

ولنبتعد عن التفوه بالأساليب السلبية التي تصيب الاطفال بالغباء

و من أمثلة الجمل الممنوعة

انتي بنت شقية

هذا غباء

انت مزعج

انت ولد سيء 

لاتلمس شيء

والرسالة التي يجب إرسالها دائماً ً

احبك ولدي

احبك ابنتي

انت ذكي-شجاع-بطل-اعتمد عليك-انت حنون

و على الرغم من أن العديد من المراهقين لا يتوقفون عن الحديث مع أصدقائهم ، فإنهم غالبا لا يريدون التحدث إلى والديهم، وعدم تحدث ابنك المراهق إليك يشعرك باستبعادك من عالمه، وهناك بعض الاستراتيجيات التي يمكن استخدامها لتشجيع ابنك المراهق على التحدث و المصارحة .اسلوب تشجيع ابنك المراهق على المصارحة
1-إبداء حسن الاستماع والتأثر لما يقوله لكعندما يحدثك ابنك المراهق لا تتسرعي في القفز إلى الحديث وتشاركي رأيك تلقائياً، بدلا من ذلك، أشعريه باهتمامك لما يقول وانك تستمعي جيداً لما يقول، فهذا يمكن أن يساعدك على فهم أكثر وضوحاً لمشاكل سن المراهقة، وفهم أعمق لمشاعر ابنك.

ابنك المراهق ربما يكون خجولاً في التحدث و المصارحة3-عاملي ابنك أفضل من الغريبقد يبدو واضحا ، أن معظمنا مذنبون في بعض الأحيان فيما يتعلق بعلاج مشاكل الأشخاص القريبين إلينا، في حين أننا نميل إلى أن نكون أكثر تسامحا و تهذيباً مع الغرباء، فنحن في كثير من الأحيان لا نتسامح مع عائلاتنا، ونتجنب استخدام السخرية أو الكلمات القاسية مع الغرباء.4-لا تعاملي ابنك المراهق بتهكمفمن المهم أن تعاملي ابنك المراهق باحترام إذا كنت ترغبي في أن يثق بك، ويشعر بالراحة في التواصل معك، كذلك لا تستجيبي لازدراء ابنك المراهق بسلوك مماثل، فذلك سوف يضر العلاقة مرة أخرى.5-أشعريه بالتعاطف مع مشاعرهالتحقق من صحة مشاعر ابنك المراهق لا يعني بالضرورة أنك يجب أن تتفقي مع مشاعره، فعلى سبيل المثال ، إذا كان ابنك المراهق يقول انه غاضب من شيء ما ، فاخبريه انك متفهمه لإحباطه ومشاعره حتى لو كنت تعتقدي أن الوضع لا يستدعي ردة فعل كهذه، وتأكدي من أن مشاعر ابنك المراهق على ما يرام .6-غيري طريقتك في التواصل مع ابنكإذا باءت محاولاتك الحالية للاتصال مع ابنك بالفشل، فعليك القيام بشيء مختلف، فاستمرارك باستخدام نفس طريقة التواصل يعطي النتائج نفسها كل مرة، فجربي طريقة جديدة لتشجيع ابنك المراهق على التحدث.7-استمعي أكثر من أن تتحدثيإن الاستماع الجيد من أهم مهارات التواصل، فهل استمعت قبل ذلك لمحاضرة طويلة تسببت حقاً في تغيير سلوكك ؟ فاستماعك الجيد، سيجعلك على علم أكثر بما يدور في ذهن ابنك، وفيما يفكر، و أسلوب تفكيره، حتى تستطيعي التواصل معه بشكل أفضل.

وفقنا الله وإياكم علي تربية أطفالنا علي النحو الذي يرضيه

OMNIAADEL

المستشاره التربويه أمنية عادل

  • Currently 3/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
3 تصويتات / 330 مشاهدة
نشرت فى 24 سبتمبر 2012 بواسطة OMNIAADEL

ساحة النقاش

أمنية عادل عبد الرازق

OMNIAADEL
مع تحيات مركز تخاطب للاستشارات التربوية والاسرية بالاسكندرية 00201062202771 ومركز بجدة 0508438051 مستشاره تربويه ,صاحبه كتاب "تعالوا نربي" خبيرة صعوبات تعلم وتعديل سلوك وتأخر نمو لغوي منسقه برامج تطوير الذات أستاذ الاتيكيت بمجموعه شركات دكتور ابراهيم الفقي حاصلة علي بكالوريوس علاج بالطاقةالبشرية من كندا ودبلوم تنويم بالايحاء من المركز الكندي »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

351,187

مع تحيات مركز تخاطب للاستشارات

للتواصل جدة 0508438051للتواصل الاسكندرية01062202771