يصادفت إحدى المتطوعات السوريات لإسعاف الجرحى ونقل القتلى الذين يلقون حتفهم بقصف الطائرات وقناصة نظام الأسد، ابنها ملقى على الأرض وكان قد فارق الحياة بعد أن قصفته طائرة تابعة لقوات النظام السوري في جبل الزواية بمحافظة إدلب غربي سوريا.

حيث يبين مقطع الفيديو الذي بثه أحد النشطاء على موقع اليوتيوب، أماً مكلومة انهارت أمام جثة ابنها.. تبكيه بحرقة بعد أن وجدته ملقى على الأرض بين الجرحى الذين تحاول إنقاذهم.


https://www.youtube.com/watch?v=1BlDsLcoEo0

 

المصدر: موقع "مقالات الهدف" http://www.al-hadaf.org
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 128 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

278,475