انتشار اضطراب القلق :

        يعاني 15% من السكان من اضطراب القلق في وقت ما أثناء حياتهم ، وقد أسفرت نتائج دراسة روبين وآخرون " Robin & et al 1987 " ، عن أن أكثر المشكلات النفسية انتشاراً هي اضطراب الفوبيا (2) يليها الوسواس القهري ثم اضطرابات الهلع (3) وأن رهاب الأماكن المتسعة والرهاب البسيط أكثر انتشاراً بين الأفراد الأقل تعليماً .

 

        وقد أسفرت نتائج الدراسات المتعددة عن أن التحضر يزيد من مستوى القلق وأن أبناء الحضر أكثر قلقاً من أبناء الريف منها دراسة :

مصري عبد الحميد حنورة 1968 (مصري حنورة 1968)

عزت إسماعيل 1968 (عزت إسماعيل 1968)

مصطفى سويف 1970 (مصطفى سويف ، 1970)

محمود أبو النيل 1977 (محمود أبو النيل ، 1977)

سيمانوفا 1977 (Seemannova, M, 1977)

سيمانوفا 1982 (Seemannova, M, 1982)

سيكاند 1980 (Sikand, J.s, 1980)

مارتينيز 1981 (Maritinez, A, 1981)

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) Moral ego .

(2) Phobias .

(3) Panic Disorders .

جورج وآخرون 1986 (George, Letul, 1986)

زارين وآخرون 19887 (Zareen, A.L, et al 1988)

        كما يصيب مرض القلق نحو خمسة في المائة من السكان في أي وقت بعينه وهو يصيب واحد في المائة تقريباً إلى درجة العجز ، وأغلب المصابين به (80 %) من النساء والغالبية من هؤلاء في سنوات القدرة على الإنجاب .

 

        وتعزى زيادة انتشار المرض في النساء إلى الرجال إلى تعرض النساء لألوان من الضغوط ينفرد بها في مجتمعنا ، وقد ذهب بعض المراقبين إلى حد القول بأن زيادة انتشار الحالات بين النساء ترتبط ارتباطاً مباشراً بالضغوط التي يخلقها وضع النساء المتدني عن الرجال في حضارتنا .

 

        وتبدأ حالات القلق في أي مرحلة من الحياة ، أما بالنسبة للعمر الذي يبدأ فيه ظهور هذا المرض لوجدنا أنه لا ينتشر عبر كل الأعمار بل تبدأ أغلب الحالات في أواخر العقد الثاني وأوائل العقد الثالث من العمر ، ومن النادر نسبياً أن يبدأ المرض قبل سن الخامسة عشر أو بعد سن الخامسة والثلاثين ، على حين أن هناك كثيراً من الأمراض تتصف بهذه الخاصية بمعنى أنها تنهال على فئات معينة من العمر ، فالحصبة والجديري تستأثران بالأطفال ، على حين أن ارتفاع ضغط الدم يبدأ عادة في أوسط العمر ، وأما الشلل ومرض الزهايمر(1) فيظهران في سن متأخرة إلى حد ما ، ويقوم هذا التوزيع الخاص للأعمار التي تبدأ فيها الأمراض على أساس بعض العمليات الكيماوية أو البيولوجية المحددة التي تسمح للأمراض باختصاص فئة معينة دون الفئات الأخرى من العمر .

        ويشير " واين " أن القلق يعد من أكبر المشكلات التي تواجه العناية الصحيحة في أي مجتمع وأضاف أن من (30 %) إلى (40 %) من المجتمع يعانون من سمات القلق وأنه من المشكلات الخمسة الأولى التي تسبب زيارة المعالج النفسي .

 

        كذلك أوضح وندى " Wendy " أن هناك دراسات عديدة أوضحت أن معدل انتشار القلق يتراوح بين (2 % إلى 9 %)  وأشار كذلك بلازر وآخرون  " Blazer, etal,1991 "

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)Alzbeimer .

إلى أن القلق العام من الاضطرابات الشائعة ونسبة انتشاره في عام واحد كانت (38 %) ، وأضاف جون برستون وآخرون "John Perston et al , 1994" إلى أن معدل انتشار القلق خلال حياة المرء (25 %) وأن (37 مليون شخص) كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية يعانون من اضطراب القلق .

المصدر: جزء من دراسة للباحث ناجى داود إسحاق
Nagydaoud

مع اطيب امنياتى بحياة سعيدة بناءة من اجل نهضة مصر

  • Currently 95/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
27 تصويتات / 1228 مشاهدة
نشرت فى 8 يونيو 2011 بواسطة Nagydaoud

ساحة النقاش

دكتورناجى داود إسحاق السيد

Nagydaoud
هدف الموقع نشر ثقافة الارشاد النفسى والتربوى لدى الجميع من خلال تنمية مهارات سيكولوجيا التعامل مع الاخرين ، للوصول إلى جودة نوعية فى الحياة مما ينعكس على جودة العملية التعليمية مما يساهم فى تحقيق الجودة الشاملة فى شتى المجالات للارتقاء بوطننا الحبيب ، للتواصل والاستفسارات موبايل 01276238769 // 01281600291 /[email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

680,168