حل جذرى لمشاكل الرى فى مصر، و دول الجوار بدون اعباء عمل بنية تحتية للر جهاز رفع للمياه الجوفية حتى سطح الارض  بتكلفة تشغيل زهيدة جدا.

           لمصر و اغلب دول الجوار التى تعانى من ندرة المياه

 

يوجد الآن اسلوب ميكانيكى بسيط لرفع المياه الجوفية من الاعماق " حتى 100 متر " الى سطح الارض

لوضعها فى احواض او قنوات مائية تمهيدا لاستخدامها فى الرى بالاساليب التقليدية المتعارف عليها حاليا

سواء كان الرى  غمر ، تنقيط او رش .

 

المحرك المستخدم اما ديزل : واحد بستم  و يستهلك  1  لتر سولار / ساعة ، ويعمل بادنى قوة له  

او كهرباء  : بمحرك 3 ك/وات / ساعة 220 فولت  و يستهلك واحد لتر سولار / ساعة ايضا.

 طاقة الرياح  : فى الاماكن التى تسمح قوة الرياح فيها بذلك  " قيد التجربة ".

 

و ترجع قلة استهلاك الطاقة المحركة لهذا الاسلوب الميكانيكى الى الغاء عبىء الجهد الواقع على المحرك و ذلك بالتحايل على الجاذبية الارضية المسببة لذلك حيث انه يتم رفع عامود من المياه يصل وزنه الى 800 كجم حتى سطح الارض "عشر مرات كل دقيقة، اى 600 مرة/ساعة وسوف يتم شرح ذلك عند التطرق الى التفاصيل الفنية عند اللزوم.

 هذا الاسلوب الميكانيكى يعمل فى كافة انواع الاراضى .

 الوادى و الدلتا :  للاراضى البعيده عن المجارى المائية .

 الصحراء    للاراضى التى مياهها الجوفية البعيدة عن متناول المزارع  وتستخدم طلمبات غاطسة بتكلفة تشغيل

باهظة لا تتناسب مع محاصيل المزارع الصغير او المتوسط ، كذلك تحتاج لصيانه دورية مكلفة جدا ، حيث انه

لابد من اخراج اى طلمبة اعماق لعمل اى نوع من الصيانة او الاصلاح بها ، وهذا سبب كافى لامتناع الناس عن التعامل مع هذه الاراضى، و يعفى من ذلك اذا استخدم هذا الاسلوب الميكانيكى موضوع هذة التكنولوجيا الجديدة .

 مزايا هذا الاسلوب

لا يحتاج الى صيانه تحت ارضية مطلقا .

لا يبلى ولا يكهن .

ينتج  98.5 متر مكعب / ساعة او اكثر، اذا كان البئر الجوفى 20" مستهلكا  1  لتر سولار/ساعة فقط او مايعادل ذلك من كهرباء 220 فولت  " او 380 فولت .

 يمكن ان يشترك اكثر من مزارع فى نفس المعدة ، كذلك الرى فى نفس الوقت  دون الحاجة الى انتظار " الدور"

تماما مثل مستخدمى مياه المجارى المائية مباشرة  كما كانت فى الزمن الجميل  .

 كذلك قد تم ايداع هذا البحث باكاديمية البحث العلمى مكتب براءات الاختراع برقم " 1396/2008 "  و تم بحمد الله صدور براءة اختراع فى يوليو 2011 كما تم النشر عنه فى جريدة البراءات رقم 720 الصادرة فى اغسطس 2011.

 

  لمشاهدة الفيديو برجاء استخدم هنا الرابط ،                                                                                                        www.youtube.com/watch?v=K5f9AmU7HB8                                                             

 

                                                          محمد ابراهيم القطان                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               

تليفاكس :  0459166450

موبايل  :   0122125269

بريد     :   [email protected]

 

الزراعة بالرش او بالتنقيط ترشد استهلاك المياه تماما

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                 مقارنة بين تكاليف الرى الحالية بالصحراء

                                                    و تكلفة استخدام هذا الاسلوب الجديد

 

حاليا -   يستخدم زارعوا الصحراء طلمبات اعماق عالية التقنية ، تدار بمحرك  6  او  8  سلندر ، التى تستهلك

           سولار وزيت  بكمية كبيرة و مكلفة جدا، فضلا عن تكلفة الصيانة.

           يضاف الى ذلك ان صيانة طلمبة الاعماق تستوجب اخراجشها من البئر الجوفى تماما ، و ذلك مكلف جدا

           ولا يمكن صيانتها او اصلاحها بدون رفعها بونش ثم انزالها حينما تتم اعمال الصيانة او الاصلاح .

 

الاسلوب الجديد -  لا يبلى ولا يكهن ، ليس له اى اعمال صيانة تحت ارضية ، يستهلك  " عشرة فى المائة" مما تــستهلكه طلمبات الاعماق  الاخرى ، فضلا عن ان هذا الاسلوب يجوز ادارته بالديزل او بمحرك كهربائى صغير 220 فوات وليس  3  فاز ، كما يمكن لاكثر من مزارع ان يستخدم نفس المعدة فى نفس الوقت نظرا لاسلوب عملها

الذى لا يتعارض مع ذلك .

 

 

و بما ان المزارعون يحجموا عن التعامل مع الاراضى الصحراوية التى مياهها الجوفية عميقة ، و الرى بالتبعية مكلف للغاية ، و هذا  يعجز معظمهم  ، فتكون النتيجة الحتمية هى الاحجام التام عن التوسع فى الرقعة الزراعية الصحراوية فيقل العرض عن الطلب و تلتهب اسعار المنتجات الزراعية ،  اما الرى  باستخدام هذا الجهاز الجديد فتتقلص تكلفة التشغيل بنسبة 90%  من التكلفة الحالية.

 

و ذلك بخلاف الاسهام الايجابى جدا فى الحد من آثار الفقر المائى الوشيك الحدوث فى مصروبعض دول الجوارلا قدر الله،.

 

 

 

 

تليفاكس :  0459166450

موبايل  :   0122125269

بريد     :   [email protected]

 

الزراعة بالرش او بالتنقيط ترشد استهلاك المياه تماما

                

                           

 

 

المصدر: براءة اختراع صادرة من اكاديمية البحث العلمى و التكنولوجيا
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1060 مشاهدة
نشرت فى 6 نوفمبر 2011 بواسطة MohamedElkattan

ساحة النقاش

ارخص رى فى العالم دون منازع

MohamedElkattan
بسم الله الرحيم "وجعلنا من الماء كل شىء حى" صدق الله العظيم »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

47,258