جَلَسَتْ

****

أمامى جلست وحوار دار

وبداخل عقلى ألفا منشار

وعيونى أضناها السهد

وجسدى أنهكه المشوار

واﻷسئلة الحائرة تصرعنى

جعلتنى كنجم ضل بمدار

والكلمات الصامتة تخنقنى

فى الحلق لها طعم الصبار

تضرب فى عقلى و تمذقه

تحرقه وتكويه بلهيب النار

من أين أسئلتى أبدؤها ؟

ولدى ألف سوألٍ محتار

أسألها عن ماضى ولى

وإحساسٍ كزخاتِ الأمطار

وحبٍ أخضر بقلبى مزروع

كحدائق زهر تتخللها أنهار

كيف إحترق وأضحى هشيماً ؟

وصار رماداً بقلبِ الإعصار!!!!

وكيف خطانا تاهت و إنتحرت؟

وصرنا غرقى يتقاذفنا التيار

وشمس الحب بظلامٍ غَرِقَتْ؟

وأضحت محترقه بلا أنوار

أسألةٌ شاردةٌ تضرب عقلى .

جَعَلَتْهُ ككرةٍ بقلب المضمار

وكلماتٌ صامتةٌ بلسانى صُلِبَتْ

ولَثَمَتْ شفتاى بألفى مسمار

فماذا يجدينى لو أسالها....؟

والحب سجيناًخلف الأسوار

ويده مكبلة ومبتوره قدماه

ونوره محجوباً بألف جدار

وفراقٌ آتىٍ عن بعد نرصده

بالأفقِ يزمجرُ كمارد جبار

وهو كالموت قدر محتومِ

أفى مواجة الموتِ خيار؟

فقررت أن أخنق أسألتى

وأتركها ومايأتى للأ قدار

وسوأل عنوه غادر شفتاى

هل تنسينى إن تهنا بالأمصار؟

و بصوتٍ يسكنه الحزن أجابت

أبداً لن أنساكَ برغم بعد الدار
****
شعر المستشار \ إبراهيم على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 38 مشاهدة
نشرت فى 25 يونيو 2014 بواسطة Ibrahim1963

المستشار ابراهيم على

Ibrahim1963
الشاعر\ المستشار إبراهيم على محمد من مواليد 7\2\1963 بمحافظة سوهاج الإصدارات ...ديوان ...رساله إلى إيزيس ...أقدار ....وحى الأقلام ...سحر الإبداع...إبداعات »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

34,063