ربما يتساءل البعض لماذا تحديداً نصر على صناعة التميز، سواء كان ذلك على مستوى الأفراد أو مستوى المؤسسات؟

وللإجابة على هذا لتساؤل المهم علينا أن ندرك أولاً معنى التميز الذي نقصده، وطبيعة العصر الذي نعيشه. 

الانتقال من مفهوم الميزة النسبية إلى مفهوم الميزة التنافسية: 

لقد مرت سنون كثيرة لنا نعدد فيها مزايانا كأمة عربية أو إسلامية باعتبارها مزايا نسبية فنقول مثلاً نحن أكثر البلاد اعتدالاً، وثروة، وتجانساً، في الدين واللغة والتاريخ المشترك.. وغير ذلك. 

أي أن الأمر يرجع إلى مجرد الميزة النسبية، كأن نقول فلان أطول أو أغنى من فلان. لكن هل يعني ذلك في حد ذاته أفضلية لفلان الأول على فلان الثاني؟ 

بالطبع لا، حيث إن مجرد الميزة النسبية لا تعني ميزة تنافسية، أي الأفضلية على المنافسين، فربما تكون أقل مالاً، لكن لديك كثير من المزايا التنافسية تجعلك أفضل من الأكثر مالاً، ويمكن أن تحوله إلى ميزة تنافسية تخدم أهدافك. 

تماماً كما هو الحال بالنسبة للثروات الطبيعة الهائلة لدى بعض الدول، لكن نجد أن الذي يحولها إلى فائدة له هو من استطاع تحويلها إلى ميزة تنافسية تخدم أهدافه وليس مجرد ميزة نسبية، مثلما نجد فيما يتعلق باليابان كأوضح مثال حيث تفتقر إلى أي مورد طبيعي مثلما هو متوافر لدى كثير من الدول العربية أو غيرها من الدول. لكن اليابان لم تقف عاجزة أمام ذلك وبحثت عن عناصر أخرى للتميز، وخاصة فيما يتعلق بأعظم مورد وهو المورد البشري وإنتاجه العقلي والفكري الفذ في ظل نظام إداري متميز، مما حول الميزة النسبية لدى الآخرين إلى ميزة تنافسية لليابانيين، أو من يحتاج إليها هم الذين انتجوها أول مرة، ويدفعون في سبيل الحصول عليها أضعافاً مضاعفة مقارنة بأسعارها كمواد خام..!

فرد متميز يعني مستقبلاً متميزا: 

وكما هو الحال بالنسبة للأمم والدول فإن كل الأمر لا يختلف كثيراً بالنسبة للأفراد. 
ففي عصر أصبح يسود فيه مفهوم الميزة التنافسية Competitive Advantage لم يعد يكفي أي فرد أن يكون مجرد متعلم أو خريج من كلية معينة، ولكن أصبح من الضروري أن يتميز الأفراد، وأن يبحثوا بجد عن مصادر ومعنيات ووسائل تساعدهم على تحقيق هذا التميز، وفي فترة مبكرة من مراحل حياتهم، وذلك حتى يجدوا مكاناً متميزاً في الحياة، سواء كان هذا المكان يتمثل في وظيفة متميزة في شركة أو مؤسسة متميزة بمرتب متميز يؤدي فيها عملاً متميزاً. 

أو المبادرة بعمل مشروع حر متميز يمكِّن الفرد من التواجد المتميز في دنيا الأعمال. ولا ثالث لهذين الأمرين سوى التشتت، والضياع.


""معاً نصنع التميز"" بإذن الله تعالى..

المصدر: بقلم: حسن الأعسم
Hasan-Aasam

عالم الإبداع كل ما هو شيق و مفيد، نتمنى لكم زيارة مفيدة لموقعكم الإبداعي و نرحب بتعليقاتكم و إستفساراتكم و مقتراحاتكم القيّمة.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 923 مشاهدة
نشرت فى 28 فبراير 2012 بواسطة Hasan-Aasam

ساحة النقاش

Hasan Al-Aasam

Hasan-Aasam
حسن علاء محمد جواد الأعسم Technique administrative »

عدد زيارات الموقع

38,218

ابحث

تسجيل الدخول