أسماء تطلق على المنتج بالعربي : كاميرا - كاميرا ديجيتال - كاميرا فوتوغرافية - كاميرا رقمية
أسماء تطلق على المنتج بالانجليزي : Digital Camera

تكلمنا في مقالة سابقة عن كاميرا الفيديو على هذا الرابط : شراء كاميرا فيديو , نصائح مفصلة و مواصفات و مميزات و انواع, و نظراً لكثرة الطلب عن كاميرا الديجيتال كتبت هذه المقالة و التي آمل في أن تكون مفيدة لكل من يرغب في شراء كاميرا ديجيتال.

أنواع كاميرا الديجيتال

عند شراء كاميرا ديجيتال من المهم فهم أنواع الكاميرات و كيف تبحث عن الموديل الأفضل لك داخل التصنيف الصحيح, لمعلومات تفصيلية عن أنواع كاميرات الديجيتال نرجوا الإطلاع على هذا الرابط :
أنواع كاميرا الديجيتال و كيف تختار الأفضل لك


أنواع عدسات كاميرا الديجيتال

أهم عامل في الكاميرا هو العدسة و جودة العدسة, يوجد أربع أنواع رئيسية لعدسات الكاميرات الرقمية الديجتال و طريقة عملها.


هنا تكون العدسة مدمجة مباشرة في الكاميرا, هذه العدسات توجد عادة في الكاميرات الصغيرة و بعض الأحجام العادية, الكاميرات بهذا النوع من العدسات تتميز بصغر حجمها و خفة وزنها وأيضاً انخفاض السعر و لكن يعيبها ضعف الجودة و ضعف الزووم, مناسبة للمستخدم العادي لمن ينشر الصور على الانترنت أو للتصوير الشخصي.

 

 

في هذا النوع تخرج العدسة من الكاميرا للأمام و تعود عند الإغلاق, يعطي جودة و زووم أفضل من النوع السابق, يوجد عادة في الكاميرات الصغيرة و العادية.

 

 

 

 

 

في هذا النوع تكون العدسة خارجة من الكاميرا و لكنها لا تعود حتى بعد إطفاء الكاميرا وهذا هو أكثر أنواع العدسات احترافية و لكن يعيبه ثقله و صعوبة التنقل, يوجد في الكاميرات الشبيهة بالـ اس ال ار.

 

 

 

هذه الكاميرات هي الـ اس ال ار كما ذكرنا قبل قليل حيث أنها تأتي مع إمكانية كاملة لتغيير و تركيب العدسات و الفلاتر بناءاً على بعد و قرب الصورة و وضع الإضاءة و ما إلى ذلك, و يكون هذا النوع هو أكثر الانوع سعراً, و هو مخصص للمصورين المحترفين فقط, و لاحظ أن هذا النوع من الكاميرات يباع بدون عدسات و على المشتري شراء و تركيب العدسات التي يحتاجها.

 

 

التخزين على كاميرا الديجيتال

 أغلب الكاميرات توفر مساحة تخزينية داخلية صغيرة أو تأتي بذاكرة خارجية بحجم صغير تعتبر كبداية للمشتري, و توفر بعد ذلك منفذ ذاكرة خارجية للسماح للمشتري بشراء ذاكرة بالحجم الذي يريده و البدء في التخزين, الاختلاف هنا في ما هية هذا المنفذ و ما هو نوع الكروت الذي يدعمه :

ذاكرة SD

اكثر الأنواع انتشاراً و أكثرها شعبية, يميز هذا النوع هو سهولة ايجاده باسعار معقولة و بأحجام متنوعة, بالإضافة لسهولة نقل الصور من الكاميرا لأجهزة أخرى مثل الكمبيوترات المحمولة و الجوالات حيث أن هذا المنفذ منتشر بكثرة, و نرجوا الانتباه بأن هناك نوع مطور من هذه الذاكرة يعرف بأسم SDHC و هذا النوع هو نفس شكل ذاكرة الـ SD و لكن بمساحات تخزينية أكبر, المشكلة في هذا النوع أنه إذا كان لديك جوال أو لاب توب بمنفذ SD فلن تتمكن من توصيل واستخدام SDHC حيث يجب توفر منفذ SDHC و لكن هذا الأمر ليس بالمشكلة الكبيرة حيث يمكنك دائماً نقل الصور عن طريق كيبل الـ USB إذا كانت الكاميرا معك.

 

ذاكرة CompactFlash

أيضاً نوع شعبي و منتشر, يتميز هذا النوع بتوفير مساحات تخزين أكبر من كروت الـ SD و لكن يعيبه كبر حجمه و لذلك يتوفر عادة في كاميرات الديجيتال الاحترافية أو الكبيرة.

 بعد ذلك تأتي أنواع أخرى و لكنها ليست منتشرة كثيراً مثل :

Memory Stick Duo

xD-Picture Card

Hitachi Microdrive

و لكن لا تقلق كثيراً بخصوص هذه الأنواع حيث أنها نادرة التواجد, و انتبه من نقطة مهمة, بعض الكاميرات تأتي بذاكرة خاصة بها و لا يمكنك استخدام أي ذاكرة إلا من هذا النوع المخصص, قد لا يكون هذا الأمر جيداً حيث قد تجد صعوبة في إيجاد هذا النوع بسهولة و بالتأكيد ستجد سعر الذاكرة أعلى من الأنواع المنتشرة.

دقة الكاميرا


و تقاس بالميجا بكسل, و هنا يخطأ الكثير في فهم هذه النقطة, كل ما كان الرقم أعلى لا يعني أن الصورة ستكون أفضل و إنما يعني أن الصورة ستكون أكبر, بمعنى لو صورت صورة بدقة 10 ميجا بكسل و لكنك أضفتها في الكمبيوتر و صغرتها لعرضها في شاشة الكمبيوتر ومن ثم أخذت صورة بدقة 6 ميجا بكسل و صغرتها لعرضها في الشاشة فإن الصورتين ستكون متقاربة بشكل كبير لأنك لم تستفد من كبر الـ 10 ميجا بكسل و لا الـ 6 ميجا بكسل وإنما صغرت الصورة للعرض على الكمبيوتر و الانترنت, إذاً متى تهم الدقة ؟ تهم إذا كنت ستطبع أو تعرض الصور بشكل كبير, أما إذا كنت ستقوم بالتصوير و من ثم نقل الصورة للكمبيوتر و نشرها على الانترنت فلا تهتم نهائياً بالدقة العالية, لأن صورة واحدة بجودة 10 ميجا بكسل سيكون حجمها كبير و غير قابل للنشر على الانترنت, لذلك اذا كان استخدامك شخصي و للمشاهدة على الكمبيوتر و النشر على الانترنت فلا تضع الكثير من الاهتمام على هذه النقطة, فكاميرا بـ 5 ميجا بكسل ستكون كافية, مع العلم أن أغلب الكاميرات في السوق هذه الأيام تبدأ من 6 ميجا بكسل و أعلى, أما إذا كنت مصور احترافي و ترغب في الحصول على صور كبيرة بدون تأثر الجودة و ترغب بنشر صورك بأبعاد كبيرة سواءاً على الانترنت أو طباعتها فهنا تهمك الدقة, و في تاريخ كتابة هذه المقالة أعلى جودة هي 16 ميجا بكسل, و شخصياً أرى أن كاميرا بـ 12 ميجا بكسل كافية جداً حتى للمحترفين.

 

زووم كاميرا الديجيتال

كما هو الحال في كل شيء يحتوي على كاميرا, هناك زووم بصري و زووم رقمي, الزووم البصري هو الزووم الحقيقي و الذي فعلاً يقرب الصورة من دون تشويهها, أما الزوم الرقمي فهو تكبير للصوة و ليس تقريب, التكبير بالرغم من أنه يجعل الصورة أكبر إلا أنه يشوهها, بالنسبة للزووم البصري فيعتمد كثيراً على ميزانيتك, أغلب الكاميرات ستوفر لك من 10 إلى 20 زووم بصري, و ستكتب لك أرقام كبيرة للزووم رقمي, ركز اهتمامك على الزووم البصري و قارن بين الموديلات التي في مجالك السعري, و تجاهل كلياً الزووم الرقمي و لا تنخدع بالرقم الكبير.

 

بطارية الكاميرا


البطارية هي عامل مهم في كاميرا الديجيتال, فلا يوجد أمر اكثر إحباطاً للمصور من انتهاء طاقة البطارية في مكان لا يوجد فيه كهرباء, هناك طريقتين رئيسيتين لتزويد الكاميرا بالطاقة, النوع الأول هو بطاريات الليثيوم و التي يتم شحنها بالكهرباء  مثل الجوال و يتميز هذا النوع بسهولة الشحن و تقليل التكاليف و لكن يعيبه هو عدم القدرة على تشغيل الكاميرا إذا انتهت الطاقة في مكان بعيد عن الكهرباء, و النوع الثاني يستخدم البطاريات العادية و التي يتم تبديلها عند الانتهاء و تتميز بإمكانية تبديل البطاريات عند الانتهاء في أي مكان حتى وإن لم يكن لديك مصدر كهرباء و لكن يعيبها التكاليف و عدم العملية خصوصاً إذا كنت تستخدم الكاميرا بشكل مستمر حيث ستظطر لشراء بطاريات كل فترة, و هناك أنواع تجمع بين الشحن و البطاريات و هي ممتازة و ننصح بها إن و جدتها حيث يمكنك استخدام ما يناسبك حسب المتوفر.

 

تسجيل الفيديو


كثير من كاميرات الديجيتال تقدم خدمة تسجيل الفيديو, و تختلف الطريقة بين الأنواع, فهناك أنواع تسمح لك بالتسجيل لأي مدة تريدها بناءاً على المساحة المتوفرة لديك في الذاكرة و هناك بعض الأنواع تسمح لك بالتسجيل بشكل قصير مثل 30 ثانية في كل مرة, و من العوامل التي تهمك أيضاً هي جودة التسجيل فأعلى جودة تسجيل فيديو هي 1080p و لكن النوع الشائع هو الجودة المقاربة 720p, بعد ذلك تأتي الجودات الأقل مثل الـ VGA, و لا تجعل الجودة عامل أساسي لديك لأنه مهما كانت الجودة فتسجيل الفيديو لن يكون بجودة كاميرا الفيديو المخصصة, و بعض الكاميرات تسجل فيديو فقط بدون صوت لذلك انتبه لهذه النقطة إن كان الصوت يهمك, و لاحظ أن بعض الكاميرات الاحترافية جداً لا توفر تسجيل فيديو, و هذا ليس عيب ولكن الكاميرا تضع كل مساحة متوفرة لالتقاط صور ثابتة و لا تهتم بالفيديو.

 

درجة التعرض


هذا الخيار شبه مخصص للمصورين المحترفين, و يقصد بالتعرض أو الـ "Exposure" هو إمكانية التحكم في درجة فتح و إغلاق الغطاء حول العدسات أو ما يعرف بالـ "Shutter" هذا الأمر يساعد في حالات التصوير المختلفة مثل تصوير أجسام سريعة مثل السيارات أو الألعاب الرياضية و أيضاً تعطيك إمكانية إضعاف الخلفية و إبراز الشخص و غيرها من الخصائص, أغلب الكاميرات العادية توفر خيار واحد مفتوح بدون القدرة على التعديل, بعض الأنواع توفر لك خيارات و خصائص محددة مسبقاً مثلاً تختار في الكاميرا خيار "مساحة مفتوحة" أو خيار "كائن سريع", و الأنواع الأكثر احترافية تسمح لك بتحكم يدوي كامل, و إن كان ما ذكرنا يهمك فاحرص على وجود التحكم الكامل "Manual" بالـ "Shutter".

 

سرعة الغالق "Shutter Speed"


عند التقاط صورة لأشياء متحركة وسريعة مثل الألعاب الرياضية أو سيارات سريعة فإنه سيحصل تمويه حول الأجزاء المتحركة, لتفادي هذا التمويه أنت بحاجة لسرعة غالق عالية, السرعة تعطى على شكل أسرع سرعة ممكنة و أبطأ سرعة ممكنة, مثلاً ستجد 1/1000 إلى 1/4 ثواني, وهذا يعني أن السرعة قد تكون 1 في الألف من الثانية فقط او تكون ربع ثانية, و يعتمد هذا الأمر على اعداداتك و خياراتك للكاميرا, ما عليك فعله هو محاولة تقليل الرقم الأبطأ وهو الـ ربع ثانية إلى رقم أقل, ولاحظ أنه إذا استخدمت الاعدادت الاوتوماتيكية في الكاميرا فإنك ستحصل على سرعة إغلاق عالية في التقاط الصورة, ولكن مع كل إعداد أو تعديل أو إضافة ستأخذ عملية التقاط الصورة وقتاً أطول حيث تصل أحياناً إلى 30 ثانية في بعض الكاميرات الاحترافية لالتقاط صورة باعدادت و خيارات متنوعة, و أيضاً لاحظ أنه في بعض الأحيان المصور يتقصد التصوير بسرعة غالق بطيئة حتى يعطي تمويه جمالي للخلفية.

 

ثبات الصورة "Image Stabilization"


ميزة مهمة في الكاميرا, اليد بشكل طبيعي ستتحرك عند التصوير, من المهم أن تحتوي الكاميرا على خاصية تثبيت الصورة و تقليل الاهتزاز, الكاميرات العادية تقدم لك ثبيت صورة برمجي بحيث تقوم بتعديل الصورة بعد الالتقاط, و هذا ليس ما تريده, الكاميرات المتقدمة تقدم أحد النوعين التاليين وهما ثبيت صورة بصري "Optical Image Stabilization" أو حركة الحساس "Sensor Movement" أي منهما يقوم بالمهمة بشكل جيد.

 

دعم الحامل الثلاثي

المصورين المحترفين و الذين يقومون بالتصوير للعمل يحتاجون أحياناً لتثبيت الكاميرا على الحامل الثلاثي للكاميرا "Tripod", إذا كان هذا الأمر يهمك فتأكد من ما إذا كانت الكاميرا التي ستشتريها تدعم التثبيت على الحامل و يكون ذلك عن طريق توفير فتحات أسفل الكاميرا مخصصة للتثبيت على الحامل الثلاثي.

 

التركيز "Focus"


عند التقاط الصورة هناك جزء معين من الصورة ترغب به بأن يكون مركز التركيز, أغلب الكاميرات توفر تركيز اوتوماتيكي, و لكن في بعض الحالات ترغب بالتركيز على جزء آخر من الصورة بدلاً من الجزء المحدد اوتوماتيكياً, هنا تبرز أهمية التركيز اليدوي الموجود في الكاميرات المتقدمة.

 

فلاش الكاميرا


ما يهمك في الفلاش هو أمرين رئيسيين, الأول هو مدى الفلاش و يعطى بالمتر, فإذا ذكر في مواصفات الكاميرا أن المدى هو 0.5 متر فهذا يعني أن نور الفلاش سيصل للجزء الذي ترغب بتصويره على بعد نصف متر كحد أقصى, تختلف الأرقام حسب إعدادت الكاميرا نفسها, فأحياناً تصل لـ 1 متر و أحياناً تصل لـ 30 سم بناءاً على اعدادك للكاميرا و الخيارات التي وضعتها, الأمر الآخر هو خاصية إزالة الدائرة الحمراء و الذي يظهر حول العيون عند استخدام الفلاش, بالرغم من أن هذا الأمر لا يتم عن طريق الفلاش و إنما في الكاميرا نفسها إلا أنها خاصية متعلقة بالفلاش و توجد في كثير من الكاميرات, و لاحظ أن الكثير من المصورين المحترفين يشترون فلاش خارجي قوي و بمواصفات عالية و يتم الحاقه و تركيبه بالكاميرا, و لكن هذا الأمر غير ضروري لأغلب المستخدمين حيث أن الفلاش الموجود في الكاميرا يكون كافي لأغلب الاستخدامات.

 

 شاشة الـ LCD


هذه النقطة لا تحتاج للكثير من التوضيح, أكثر ما يهمك هنا هو حجم و كبر الشاشة حتى تراها بوضوح, الشاشة تساعدك في تصفح الصور و رؤية الصورة التي ستلتقطها بالإضافة للدخول لإعدادت و خيارات الكاميرا, كثير من الأنواع تأتي بشاشة ال سي دي لمس, خاصية جميلة وتحسينية و لكنها لا تلعب دوراً فعلياً في أداء الكاميرا.

 

الـ Viewfinder


الفيو فايندر هو الفتحة الصغيرة في الكاميرا و التي من خلالها يمكنك رؤية الصورة التي ستلتقطها, هذا الخيار قل تواجده و تم استبداله بشاشة الـ LCD, و لكنه ما زال موجود في الكاميرات الاحترافية الـ "SLR" حيث أن الرؤية بالعين ستعطيك واقعية أكثر من شاشة الـ LCD.

 

 الربط بالأجهزة الأخرى


التصوير هو الخطوة الأولى في الحصول على الصورة, نشرها هو الخطوة الثانية, هناك عدة منافذ توجد في الكاميرات لنشر و سحب الصور من الكاميرا :

- منفذ الـ USB : يوجد تقريباً في جميع الكاميرات, يتم توصيله بالكمبيوتر لنقل الصور.

- منفذ تلفاز : لعرض الصور و مقاطع الفيديو على التلفاز, أغلب الكاميرات تأتي بالوصلة الخماسية الملونة المعروفة, و بعض الأنواع تأتي بمنفذ الـ HDMI, إذا وجدت منفذ HDMI و تلفازك يوفر منفذ HDMI فهو إضافة جيدة.

- الاتصال اللاسلكي "Wi-Fi" : خاصية جميلة ولكنها ليست ضرورية, هذه الخاصية تسمح لك بنقل الصور من الكاميرا للكمبيوتر لاسلكياً إذا توفرت هذه الخاصية في كمبيوترك, مع العلم أنها متوفرة في أغلب الكمبيوترات المحمولة الجديدة.

 

شركات كاميرا الديجيتال

هناك العديد من الشركات المتميزة في مجال الكاميرات الرقمية الديجيتال, من أبرز الشركات المتواجدة في المنطقة العربية :

كانون ديجيتال كاميرا ( Canon Digital Camera )

نيكون ديجيتال كاميرا ( Nikon Digital Camera )

فوجي فيلم ديجيتال كاميرا ( FUJIFILM Digital Camera )

اوليمبس ديجيتال كاميرا ( Olympus Digital Camera )

كوداك ديجيتال كاميرا ( Kodak Digital Camera )

بينتاكس ديجيتال كاميرا ( PENTAX Digital Camera )

سوني ديجيتال كاميرا ( Sony Digital Camera )

باناسونيك ديجيتال كاميرا ( Panasonic Digital Camera )

سامسونج ديجيتال كاميرا ( Samsung Digital Camera )

Graphicimaging

AHMED

ساحة النقاش

أحمد إبراهيم

Graphicimaging
محب للتصوير طموحى ان ربنا يوفقنى فى مجال التسويق والكمبيوتر و التدريس رقم التليفون : 01226479529 20+ »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

524,122