وهى أيضا عديدة ؛ وتضم جوانب مختلفة ؛ لا يمكن الإحاطة بها في هذه الورقة ؛ وان أهم ما يمكن أن نصل آلية من خلال هذه الدراسة وبشكل عام هو تسليط الضوء على ارتفاع إعداد المعاقين المسنين في المجتمعات العربية ؛ خلال السنوات القادمة ومع مطلع القرن الحادي والعشرين ؛ وما يترتب على ذلك من أعباء صحية واجتماعية ؛ وضرورة أن ينعكس ذلك في خططنا الوطنية والقومية ؛ وبما يتناسب مع حجم ؛ وأعباء ؛ هذه المعطيات ؛ لكن يمكننا فى هذا المجال التركيز على بعض منهما : 

1_ تشجيع الدراسات والابحاث حول اعاقات كبار السن فى المجتمعات العربية :

وخصوصيتها من حيث الأسباب والاحتياجات ؛ وطرق ووسائل الرعاية والتأهيل ؛ وهي مهمة تقع عاتقها على القطاعات الصحية ؛ والاجتماعية ؛ و التعليمية ؛ وغيرها ولا بد من التركيز أيضا على البحوث التطبيقية ؛ وتقييم البرامج والتجارب ؛ بهدف تطويرها ؛ ولابد من وجود قاعدة سليمة من المعلومات ؛ والتي قد تختلف ؛ بين مجتمع وأخر ؛ وبدون هذه القاعدة المعلوماتية ؛ يصعب وضع الخطط التنموية الناجعة التي من شأنها أن تلبى حاجات المعاقين المسنين على امتداد الوطن العربي .

2_ العمل على إصدار التشريعات  التي تحمى المسن المعاق ؛ وتوقر له الخدمات ؛ والوسائل اللازمة ؛ من اجل حياة كريمة ؛ تكفل له المشاركة والاندماج ؛ في إطارية الأسري والمجتمعي  .

3_ مطالبة الجهات الحكومية ؛ والإقليمية ؛ بإنشاء مراكز متخصصة بتأهيل المعاقين من كبار السن نظرا لكلفتها المرتفعة ؛ والازدياد السريع في الحاجة إليها .

4_تشجيع القطاع الأهلى والخاص ؛ وتقديم التسهيلات الضرورية في ايلاء هذه الفئة من المجتمع المزيد من الاهتمام والرعاية .

5_ إعطاء الرعاية المنزلية للمسن المعاق دورا رئيسيا ورائدا ؛ ومن الضروري توفير كل الوسائل ؛ من اجل تقديمها ؛ وهذا يتضمن تفعيل دور الأسرة ؛ والقطاعين الأهلي والحكومي ؛ الأمر الذي يساعد على التقليل من الحاجة إلى الرعاية ؛ والإيواء في المراكز .

6_تدريب وتثقيف القوي البشرية ؛ التي تتعامل مع المسنين المعاقين ؛ كالطبيب والباحث الاجتماعي ؛ والمرشد النفسي ؛وغيرهم ؛ حول إبعاد هذه القضية .. حاجاتهم وطرق التعامل معهم؛ وخدمتهم .

7_ التركيز على الخدمات الوقائية ؛ والعمل علي تحسين أداءها ؛ كما ونوعا ؛ من خلال البرامج الحكومية الوطنية ؛ وكذلك الأهلية المتخصصة بحفظ وتعزيز صحة كبار السن .

8_ توجيه أجهزة الإعلام ؛ المقروءة ؛ المرئية ؛ والمسموعة ؛ لوضع برامج إعلامية مدروسة ؛ تهدف إلى توعية المجتمع ؛ بشكل عام ؛ بالجوانب المختلفة للإعاقة ؛ عند كبار السن ؛ ودور الفرد والأسرة والمجتمع ؛ في حفظ وتعزيز صحو كبار السن ؛ وفي أهمية تأهيل المسنين المعاقين ومشاركتهم الكاملة في إطاري الأسرة والمجتمع 

المصدر: بحوث ودراسات وتوصيات المؤتمر القومي السابع للإتحاد ديسمبر 1998
FAD

لاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين

ساحة النقاش

FAD
الاتحاد النوعى لهيئات رعاية اللفئات الخاصة والمعاقين هيئة ذات نفع عام لا تهدف لتحقيق ربح تأسس الاتحاد عام 1969 العنوان 32 شارع صبرى أبو علم – القاهرة الرمز البريدى 11121 ت: 3930300 ف: 3933077 »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

891,546

مشاهير رغم الإعاقة