يحدث في حوالي 5% من الأطفال حديثي الولادة أن تكون القناة الدمعية مسدودة وتكون الأعراض عبارة عن زيادة في الدموع ، وتزيد الأعراض أحيانا نتيجة للتعرض لنزلة بردية والزكام ، ويكون علاج هذه الحالة تحت إشراف الطبيبوهو عبارة عن عمل مساج للقناة الدمعية  وعادة تشفي الحالة خلال العام الأول من العمر وإذا استمرت بعد العام الأول فقد يحتاج الأمر إلي عملية تسليك للقناة ونادرا ما يحتاج الأمر إلي تدخل جراحى لعلاج هذا العيب .

المصدر: الجمعية المصرية لطب الأطفال
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 4 مشاهدة
نشرت فى 12 مارس 2017 بواسطة Epaegypt
Epaegypt
نهتم بالطفل من كل جانب طعامه وشرابه و ملابسه و أمراضه وعلاجه و تنمية مهاراته »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,447