منشور في الانجلو المصرية 2011 بعنوان

سيكولوجية الوسطية ( لتعزيز الاعتدال ومواجهة التطرف )

 

تقديم الكتاب     

كان من الطبيعى أن تكون لغة السيكولوجى مختلفة عن علماء الدين فى تناول الوسطية ، فالوسطية تمثل نهجاً سلوكياً للإنسان, ولابد لعلم النفس أن يكون له دور فى وضع المعنى السيكولوجى لهذا المفهوم, حتى يستجلى الخصائص السلوكية للسلوك الوسطى والسلوك المضاد , وأن يبحث - أيضاً - فى جذور الوسطية, وما إذا كان لها أصل فى بناء الإنسان النفسى .. وكذلك المُعوّقات النفسية التى يمكن أن تقف حائلاً دون اتخاذ الإنسان للوسطية سلوكاً..

وهكذا تناول الكتاب الحالى عن السلوك الوسطي موضوعات لم تتطرق إليها كتابات أخرى, خاصةً بين المتخصصين فى العلوم الإنسانية, أقول ذلك فى الوقت الذى يعتصرنى الألم على الحال الذي وصلت إليه  الدراسات النفسية أو السيكولوجية, فقد كتمنا أنفاس علم النفس ودراساته داخل مُدرجات الجامعة, وقُمنا باختزال دوره الى الحد الذي لا نسمح له بتناول ظواهرنا السلوكية المستجدة, بل حنطنا مفاهيمه العميقة وأبعدناها عن المفاهيم الإسلامية العظيمة والواقعية .. في الوقت الذي نعلم عن مدى تأثر "فرويد" بالتعاليم اليهودية في تنظيره للإنسان..!

      لقد استوردنا أبعاد الطبيعة الإنسانية - التى هى أصل التنظير - من الغرب, وغفلنا عن أركان الطبيعة الإنسانية فى شريعتنا ونعلم أنها الحق لأنها قد صيغت بواسطة خالقها .. ولذلك استوردنا نظريات غربية كثيرة فاسدة وتركنا بضاعتنا الطازجة الطيبة, والتى من السهل أن نسود بها على الغرب.

      من هنا كان الكتاب الحالى .. ليقدم مفهوم الوسطية إلى الدراسات النفسية مناقشاً لأبعادها المتعددة ، وأرجو أن ينجح فى ذلك فى الوقت الذى انحسر فيه الفكر الوسطي فى منطقتنا العربية الإسلامية, وساد التطرف، وارتفع صوت المتنطعين, وتراجعت الاعتدالية فى سلوكنا وتوجهاتنا الوجدانية لتطغى على معاملاتنا انحرافاً وتطرفاً ... وفى الوقت الذى اغتصب فيه دُعاة الكراهية والتطرف ساحتنا الثقافية والإعلامية والتعليمية, فنشروا الفتنة, وكادت أن تختفى التوجهات الإيجابية متمثلة فى السماحة, والتفكير الموضوعى, واستباق الخبرات .. .حتى أن بعض الدعاة الرسميين قد افتقدوا الحكمة والموعظة الحسنة فى تبليغ الدعوة ومالوا إلى التشدد والتنطع وغفلوا عن خطورة المسئولية المرتبطة بالرسالة الدعوية، فقد يدعون إلى التجرد بعيداً عن السلطة, ثم تراهم أكثر الناس ارتباطاً بها ! ويطالبون الناس بالتعفف ويتكالبون هم على المادة ! ويدعون الناس إلى أدب الحوار، ويضيقون هم بالرأى الآخر!!

      وقد غلب على بعض الدعاة فى دعوتهم للوسطية ذلك المعنى الايديولدجى أو البرجماتي, الذى يخدم توجهات حزبية أو فئوية أو سلطوية ...

      من جهة أخرى, فقد بعدت مناهج التعليم عن الإعداد النفسى للإنسان, واحتلت أجهزة الإعلام مساحة كبيرة جداً على مدار اليوم لتبث فى كثير من برامجها ما يُعزز التطرف ويُنمى التعصب بين أفراد الأمة..

      من هنا دَعَوْت نفسي وأدعو زملائى من الباحثين فى العلوم الإنسانية والتربوية أن ينتبهوا إلى الظواهر السلوكية الجديدة علينا, متوجهين إلى طلابهم عن طريق الموعظة الحسنة لتوظيف التربية فى مجال العلاج لهذه الظواهر, واضعين أنفسهم موضع المرشدين والموجهين للأخلاق الحسنة بين هؤلاء الشباب.

      ولنعد عند تنظيرنا الأكاديمي للإنسان إلى تراثنا الإسلامى ومفاهيمهِ العظيمة، حيث إن من بين المعجزات الكبرى لقرآننا الكريم هى في عمق تناوله لأسرار النفس البشرية ... ومن هنا يبدأ دورنا نحن المتخصصين فى العلوم الإنسانية.

 

فهرس الموضوعات

الموضوعات

رقم الصفحة

تقديم الكتاب

 

الفصل الأول:  الوسطية عقيدة وسلوك

-      مفهوم الوسطية ودلالته فى الإسلام.

-      الوسطية عقيدة وسلوك.

-      الوسطية والفروق الفردية.

-      ثمرات السلوك الوسطي للفرد والمجتمع.

 

الفصل الثانى: جذور السلوك الوسطي فى البناء النفسي

-      نبذة مختصرة عن ركائز البناء النفسي.

-      ركيزة التكامل والتوازن كمحور للتوجه الوسطي.

-      مبدأ "الازدواجية السوية" مفسراً للوسطية.

-      مجاهدة النفس فى سبيل الأخذ بالوسطية.

 

الفصل الثالث: التوجه الوسطي فى البناء الوجدانى .

-      الوسطية وإشباع دوافع الإنسان.

-      الوسطية وإشباع عواطف الإنسان.

-      الوسطية وأساليب المناعة النفسية.

-      الوسطية والنضج الانفعالى.

 

الفصل الرابع: مُعوّقات نفسية فى طريق الوسطية

-      الإدراك المُشوّه والأسلوب المعرفى.

-      التفكير غير الموضوعي.

-      الاتجاهات النفسية السلبية.

-      نمط الشخصية التسلطية.

 

الفصل الخامس: فى سبيل تعزيز الوسطية

-      قراءةٌ في المشهد المصري والعربي.

-      تعزيز الوسطية عبر مراحل الطفولة والشباب.

-      تعزيز الوسطية بين شباب الجامعة.

-      دور المؤسسات الدينية والدعوية.

 

 

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 900 مشاهدة
نشرت فى 26 إبريل 2011 بواسطة Educpsychology

ساحة النقاش

أ.د حمدي علي الفرماوي

Educpsychology
موقع علمي سيكولوجي وثقافي يهدف الى: * نشر ماتيسر من انتاجي وانتاج تلاميذي العلمي والثقافي ( الكتب - الأبحاث - المقاييس النفسية - المقالات ) * مناقشة الظوامر السلوكية المستجدة في المجتمع والتواصل معها * مناقشة المغلوط في الثقافة النفسية * التواصل مع الجمهور من المثقفين والباحثين والمتخصصين من »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

86,620