إلى جانب سياحة الروح في الرحاب الايمانية التي تفتح آفاقها في شهر رمضان المبارك فإن لأيام الشهر الفضيل في القاهرة القديمة مذاقا خاصا قلما يوجد له مثيل في عواصم الشرق كلها..
وتتركز اوقات الاستمتاع بسياحة رمضان بين ساعتي الافطار والسحور في منطقتي ميدان الحسين وخان الخليلي فهناك في وسط القاهرة يمكن للصائم ان يتناول جرعة مكثفة من التاريخ وعظمته من خلال المباني التاريخية المحيطة. واذا رغبت بالمزيد فتوجه الى حي السيدة زينب لتشهد وتشعر بالاحتفال الحقيقي لشهر رمضان حيث زين السكان شوارعهم الضيقة بزينات ورقية ولكنها مبهجة، وتعلو الفوانيس غالبية شرفات المنازل ولا تخلو ناصية شارع او زقاق من باعة المخللات والخبز ومشروب العرقسوس وجميعها من بديهيات موائد رمضان.
ومن المناطق التي تتحول في هذا الشهر الى ما يمكن ان يطلق عليه سياحة رمضانية منطقة القلعة وهي تعتبر بؤرة اي زيارة يقوم بها السائح الى القاهرة الاسلامية.

وفي ميدان صلاح الدين، اسفل القلعة، الذي لا يخلو طوال العام من الأراجيح والخيام التي تستقبل رواد الموالد المختلفة يمكن للسائح الرمضاني ان يفوز باطلالة اخرى على رمضان الشعبي وذلك بارتياد المقهى المتاخم لمسجد السلطان حسن ومن هناك يحصل الرواد على متعة لا تقدر بثمن حيث يطل على مشهد مسجدي الرفاعي والسلطان حسن والمصلين والاطفال المحتفلين برمضان وباعة الحلويات الشرقية.

ومع كوب الشاي «المنعنع» من مقعدك ستتيح لك الشاشات التليفزيونية العملاقة متابعة ابرز المسلسلات التي يدور معظمها حول صور من الحياة في مصر قبل ثلاثين او اربعين عاما او اكثر.. واذا كنت من محبي التميز فإن دار الاوبرا المصرية تقدم لك برنامجا حافلا بالاغاني والموسيقى ذات الطابع الرمضاني.. اما «محكي القلعة» فيقدم عروضا شيقة جدا ايام السبت والاثنين والاربعاء للموسيقى الصوفية. وينتهي يوم السياحة الرمضانية مع موعد السحور الذي تتكرر فيه مشاهد الموائد المتراصة والمشروبات المنعنعة ولا تتوقف الا مع اذان الفجر.

Education-Commerce

Asmaa Elnahrawy

  • Currently 99/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 1039 مشاهدة
نشرت فى 5 سبتمبر 2010 بواسطة Education-Commerce

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

737,946