بين افكار محدده  ، ودول وجهات مقسمة وفقا لأهدافها ، يوضع العالم الجديد ،،

-دولة احادية يبدو انها تمتلك مفاتيح المعلومات في العالم ،

-و الدول التي تعرضت لتجسس وكالة الأمن القومي الأميركية مثل (البرازيل، ألمانيا، المكسيك) 

-والدول التي تحاول ان تسيطر على الإنترنت ومضمونه  (مثل الصين)، وجهات خاصة تخشى على حريتها (جوجل وياهو) ،

-و جهات مدافعة عن الحريات (ويكيليكس).

-وعالمنا العربي الصاعد في عدد المستخدمين ، الهابط في نوعية الاستخدام ،،،

هل أذكركم بالمتعاقد السابق بوكالة الأمن القومي الأمريكية NSA "إدوارد سنودن" الذي سرب تفاصيل برامج أمريكية هائلة لمراقبة كل وسائل التواصل الإلكتروني، في مقابلة تلفزيونية أجرتها شبكة (إن. بي. سي) مع سنودن في موسكو ، المقابلة هي الأولى منذ هروبه من أمريكا، إنه "تدرب على العمل كجاسوس، وأنه عمل في الخارج بشكل سري لصالح وكالات حكومية أمريكية".

وفي المقابلة رفض سنودن ما قيل بإنه كان مجرد محلل غير ذي شأن، قائلاً: "ليس سرًا أن الولايات المتحدة تميل هذه الأيام إلى الحصول على المزيد من المعلومات المخابراتية الأفضل من أجهزة الكمبيوتر لا من الأشخاص؛ ولهذا تم تدريبي كجاسوس بالمعنى التقليدي للكلمة، حيث عشت وعملت تحت غطاء في الخارج - تظاهرت بالعمل في وظيفة لم أقم بها - بل أُعطي لي اسم ليس اسمي".
،،
هل اذكركم بالرئيسة البرازيلية ديلما روسيف، المستاءة، والمتضررة من فضيحة التنصت لوكالة الامن القومي الاميركية، والقمة الدولية التي استضافتها في ساو باولو قبل منتصف. ٢٠١٤ لإعادة النظر في الوصاية الاميركية على الإنترنت.،،
ورغم محاولات الرئيس الأميركي باراك أوباما امتصاص صدمة حلفائه الأوربيين على "فضيحة التجسس" وسوف نقوم ببعض التغييرات" مما دعا رئيس الوزراء الروسي لطرح سؤال مباشر: من سيصدق التصريحات الأمريكية التي تقول أنهم لن يتنصتوا على أصدقائهم مرة أخرى؟ لكن الأمريكيين يبررون هذا الفعل بهاجس الخوف من الإرهاب، ضمن سياق "مكافحة الإرهاب" أو ما تسمى "الحرب ضد الإرهاب"، التي بدأ الحديث عنها على خلفية هجمات 11 سبتمبر او كما قال أوباما انهم يتجسسون أيضا، فدعونا نتحاور.. ، ،،،وبالتالي، فإن ما تقوم به وكالة الاستخبارات الامريكية يستند إلى القول الدارج في السياسة الميكافيلية وهي "الغاية تبرر الوسيلة"،،
يقول جوليان أسانج مدير موقع "ويكيليكس" إن "الفيسبوك" أكثر أداة تجسس مرعبة ابتكرها الإنسان في تاريخ البشرية، خاصة وكالة الاستخبارات الأمريكية التي تتطلع على كافة بيانات البشر في شتى بقاع الأرض.،،
هل تتفاجأون الان حين تنشر الأخبار على تويتر بانه يسلم مستخدميه تسليم أهالي لجهات استخباراتية أمريكية ،،
ليس القصد ان تخاف فتبتعد ،، ولا تأمن فتبالغ في القرب ،، انما الحذر وتحديد الهدف مطلوب ،، عاجلا او آجلا سن جبر جميعا على التعامل اليومي مع الكمبيوتر والإنترنت ،، لكن قبل ان يأتي هذا الطوفان ،لابد ان تعلم العوم
فهل تستطيع ان تحافظ على خصوصياتك الان ،،مع الخصم والصديق على حد سواء ،، ؟؟
ماذا وضعت اليوم من معلومات على مواقع التواصل الاجتماعي ،،اكتب احدث ما شاركت به على الشبكة العنكبوتية،، وعلى الأقل نرجو الاتضع ،،معلومات شخصية مثل رقم البطاقة وأي معلومات فيها الـID سواء بطاقة شخصية أو رقم العربية أو رقم باسبور أو رقم الحساب في البنك وأي معلومات شخصية جداً.

المصدر: د نادية النشار
DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 108 مشاهدة

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة بالاذاعة المصرية... استاذ الاعلام ، انتاج الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في انتاج البرامج الاذاعية والتدريبات الصوتية واعداد المذيع... متخصصة في التنمية البشرية وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية... دكتوراة في الاعلام والتنمية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

312,738