كيفيه تقـديم عـرض ناجح

كيف تكون أفضل مقدم لعرض خطط أو أفكار او بيع او تسويق؟

أولا : تحديد الهدف من العرض:

الخطوة الأولى في إعداد عرض هو تحديد الغرض أو الهدف منه. ما الذى تريد ايضاحه من هذا العرض؟ بعد تحديد هذا، يمكن اتخاذ الخطوات اللازمة لدعمه، والمبادئ التوجيهية الموضوعة لتنظيم ذلك. إذا تم تنظيم العرض منطقيا حسب الموضوع من البداية، ستضمن نجاح العرض.

ان العرض الفعال يتم  لتوفير المعلومات، اوإعطاء التعليمات، او تقديم خطة أو فكرة، أو إنجاز مجموعة من هذه الأشياء. من خلال الكلمات والوسائل البصرية،  يؤدى العرض بذلك خدمة للمستمع. ويمكن لعرض, اذا صيغ بعناية , ترجمة الحقائق والاتجاهات والإحصاءات و العلاقات الأساسية التي من شأنها التأثير على السياسات أو الإجراءات المتبعه.

بعد اثبات الهدف من العرض ، يجب النظر في الشكل العام للعرض. يجب ان ترسل الرسالة في كلمات قليلة واستخدام عدد قليل من الوسائل البصرية الضروريه لتقديم خطة أو فكره بفاعليه . الغرض من العرض يعتمد أكثر على وضوح و فائده الرسالة و ليس طولها، اومهارة المقدم ، أو نوعية الوسائل المرئية.

ثانيا : استراتيجية العرض :

بمجرد ان حددت الهدف فإن الخطوة التالية هي التخطيط لاستراتيجيه العرض. إن الأجوبة على بعض الأسئلة الأساسية تساعد في هذه العملية:

<!--[if !supportLists]-->1.   <!--[endif]-->ماذا الذى ترسله من خلال العرض؟

 لماذا تقدم هذا العرض ؟ القي نظرة أخرى على الهدف. هل أنت تعلن عن خطة عمل، اوالحاجة إلى العمل، المنتج، الخدمة، أو دعم فكرة؟ حدد سبب تقديم العرض. عبر عن ذلك في كلمات قليلة على قدر الإمكان.

<!--[if !supportLists]-->2.   <!--[endif]-->لمن تقدمها؟

يمكن لعرض ان يكون ناجح للغاية امام جمهور, يكون فاشلا اذا قدم لجمهور آخر. ينبغي توظيف الاستراتيجية تبعا للجمهور الذى تقدم العرض امامه. هل لدى أفراد المستمعين او اى منهم سلطه اتخاذ القرار النهائي، أم يجب أن يأخذوا التوصيات من سلطة أعلى؟ قبل العرض، تعرف قدر الإمكان عن المستمعين لك - أنماط تفكيرهم، اهتماماتهم، ما لديهم من سلطات، وحتى احتياجاتهم العاطفية. تذكر، أفراد الحاضرين عاده ما يكون فيهم من يحب ما تعرضه وفيهم من يكرهه طبقا لطبيعتهم المختلفة.

<!--[if !supportLists]-->3.   <!--[endif]-->ضد من تنافس ؟

 عندما تعرف الاحتياجات العاطفية من جمهورك، يمكنك أن تشكل الرسالة طبقا لوجهة نظر المستمع. يمكن استهداف الفوائد التي تعود على المستمع حتى تحفزه لاتخاذ القرار.تلبيه احتياجات العملاء تجذبهم لمنشاتك وتمكنك من مواجهه المنافسه فى مجالك.

<!--[if !supportLists]-->4.   <!--[endif]-->في اى بيئة تتوقع أن يتم تلقى الرسالة؟

هناك عدد من الأسئلة التي قد تثار لتحديد البيئة التي سيتم تقديم العرض فيها. بعض الأسئلة الأساسية هي:

  •  هل الجمهور وديا أو عدائيا، أو غير متعاطفا ؟
  •  هل الجمهور منفتح أو منغلق الذهن؟
  •  هل لديك أنصار، أم معارضين؟
  •  إذا كان هناك معارضة، هل آرائهم موحده أم منقسمه؟

هناك بعض العوامل الأخرى التي تؤثر على نجاح العرض، وهي:

  •  ما هو الوقت المناسب لتقديم العرض ـ في الصباح الباكر، اوبعد الغداء، او قبل نهاية يوم العمل، أو بعد العشاء؟
  •  هل الجمهور في عجلة من امره؟
  •  هل ما تقدمه لحفظ ماء وجه شخص ما؟

في التحليل النهائي، ينبغي أن تستند الاستراتيجية التي تصوغها كمقدم على معرفة ماذا تقوم بعرضه، لمن تريد تقديمه، والعوائق التى يمكن ان تواجهها ، و المناخ التي ستقدم فيه العرض.

 رابعا : تنظيم العرض :

العرض الناجح يحتوي على أكثر من مادة جيدة والبراهين الأكثر إقناعا. يقدم العرض تنظيم جيد للموضوع. امهر مقدم للعرض يفشل فى تقديم عرضه عن الخطة، او الفكره ، أو المعلومات لجمهور المستمعين إذا لم يتم تنظيم الرسالة جيدا.

عليك ايضا عدم إغفال المقدمة والخاتمة او اهمالهم.

في البداية، يجب عرض ما يفيد الجمهور وينقل إلى المستمعين ما هى النقاط المراد تغطيتها.

في الختام، يجب أن تقدم مراجعة للنقاط الرئيسية في العرض وتحديد الإجراءات التي يجب اتخاذها، إن وجدت.

جسد الموضوع، ويقع بين المقدمة والخاتمة، ويحتوي على الجزء الأكبر من الرسالة. وينبغي أن تقدم إلى المستمع في شكل ذي معنى. تدفق الخطط والأفكار، أو المعلومات بدون تنظيم مفهوم أو علاقة تربطهم ببعض لن تشد انتباه الجمهور لفتره طويلة. تنظيم العرض يعتمد على الموضوع الذي سيقدم والاستراتيجية المستخدمه.

اذا كانت هناك نقطه بارزه متعلقة بالموضوع في العرض ، يجب أن تكون في البداية. هذا له ميزة فى "بناء" النقط الرئيسية. وهناك سبب آخر لوضع النقط الأساسيه فى المقدمه مرتبه ,هو ان ربما الشخصيات القياديه الحاضره قد تستدعى لعمل ما بعيدا قبل انتهاء العرض. إذا حدث ذلك، لن تفوتهم النقاط الرئيسية.

وينبغي أن ترتب النقاط في ترتيب تنازلي من حيث الأهمية. تذكر، اذا فشلت النقاط الرئيسية فى توصيل الرسالة، فإن النقاط الأقل اهميه لن تفعل ذلك!

وينبغي أن يكون طول العرض يكفى لتحقيق الهدف. عموما، عرضا أقل من ساعة واحدة هو الأفضل. معظم الجمهور لا يستوعب الكثير من الأفكار في جلسة واحدة. يمكن لثلاثة أو أربعة نقاط هامة ان ترسخ فى الأذهان. في بعض المناسبات، يمكن ادراج سته نقاط إذا كانوا وثيقى الصلة ببعضهم.

في نهاية العرض ، يجب ترك الجمهور بانطباع لا ينسى بما قاله المقدم، وبالتالي، يجب أن يقدم خلاصة النقاط الرئيسية فى العرض فى النهايه. إذا كان المقدم يتوقع بعض الإجراءات بعد هذا العرض، ينبغي له ان يخبر جمهور الحاضرين عن ما هو متوقع.

 خامسا : تقديم العرض :

في البداية، يجب على المقدم إقامة علاقة موده مع الجمهور. يجب أن يكون هناك تدفق من التفاهم والاحترام المتبادل بين مقدم العرض والجمهور. في البداية، يجب أن يكسب نوع من الاهتمام اللازم لبقية العرض. أن وقفته، وتعبيرات الوجه، وحركات اليد، والملابس سيلاحظها الجمهور. في وقت مبكر من العرض، سيتم الحكم على المقدم، بالسلب او بالإيجاب، من قبل الجمهور. بعد ما قرر الجمهور ما إذا كان احب مقدم العرض، فإنه سيحدد ما إذا كان يمكن أن يعطي مصداقيتة لما لدى المقدم ليقوله.

ليكون العرض ناجحا - على افتراض ان الرسالة جيده - يجب أن يكون مقدم العرض ، في حالة تأهب، وخالي من التوترات الواضحة. أسلوب بسيط ، طبيعي، فى الشرح ، بالإضافه الى تنوع في الصوت وحركات الجسم، ومحتوى الموضوع يجذب قبول الجمهور. يجب أن يجيد مقدم العرض و يحفظ جيدا النقاط الرئيسية والتسلسل الذي يجب ان تقدم فيه.من المهم اجراء بروفات على تقديم العرض . إذا كان مقدم العرض يريد أن يبدو نشطا للجمهور، فانه  يجب أن يعرف الموضوع جيدا، مقتنعا و مصدقا به، و لديه الثقة في قدرته على تعريفه و توصيله، والرغبة في التواصل بشكل فعال مع جمهوره.

عندما تعجز الكلمات وحدها عن توصيل الرسالة بوضوح،فإن الوسائل البصرية تصبح جزءا هاما من توصيل الرساله. يمكن للوسائل البصرية ان تساعد على تحديد الأفكار وتوضيح المشاكل أو العلاقات. يمكن أيضا أن تكون مفيدة للغاية عندما يتعلق الأمر بنقل الأرقام أو الاتجاهات. في كثير من الحالات، يمكن للجمهور فهم خطة،او فكرة، أو الوضع بسرعة أكبر مما لو يتم نقل الرسالة شفهيا دون مساعده. عندما تكون الكلمات كافيه، لا ينبغي أن تستخدم الوسائل البصرية ..

بعض الإرشادات لمقدم العرض :

وأخيرا، هذه قائمة بالأشياء التي على المقدم أن يتذكرها عند مواجهة الجمهور:

  •  ارفع صوتك. يسمعك الجميع.
  •  احتفظ بظهرك إلى الحائط ووجهك مباشره للمستمعين.
  •  تجنب أي ذكر للوقت خلال البدأ فى التعليقات .
  •  انظر لوجوه جمهورك. و حافظ على التواصل "العين إلى العين".
  •  قف منتصبا وانتبه لعاداتك العصبيه. لا تعبث بملابسك أو تقوم بإيماءات مزعجه.
  •  تجنب التنافس مع الضوضاء فى الخارج و تصرخ لتتغلب عليها.
  •  الاسترخاء وابتسامة هادئه تنعكس على الحاضرين وتشعرهم بالراحه. تجنب التدخين اثناء العرض.
  •  استخدم القصص القصيره لتوضيح بعض النقاط .
  •  إعادة تأكيد النقاط الهامه في نهاية العرض.

الآن، يجب أن تكون على استعداد لإعداد وتقديم عرض فعال.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " مسئوليات مدير المبيعات " على:

http://drnabihagaber.blogspot.com

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 

المصدر: د. نبيهه جابر
  • Currently 2/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
2 تصويتات / 14152 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,004,193