تغلب على التردد فى إتخاذ القرار

الجميع قد يجد لديه صعوبة في اتخاذ القرارات من وقت لآخر. ومع ذلك ، بالنسبة لبعض الاشخاص ، هو أكثر من ذلك. إذا كنت من الاشخاص التى تسعى دائما لارضاء الآخرين ، قد لا ترغب في أن تخذلهم. يمكن لهذا النوع من الأفكار والمشاعر أن تقودك الى صعوبة اتخاذ القرارات ، خوفا من النتائج التي قد تجعل الآخرين غير سعداء. ربما كنت تميل إلى الإفراط في التحليل وأصبحت مشلولا تقريبا عندما يتعلق الامر باتخاذ قرار. 

افهم لماذا انت مترددا:التردد ينبع من عدم اليقين. عدم اليقين... حتمي ، على كل حالة من الحالات التي سوف تواجهها من أي وقت من حياتك. إذا كنت دائما متاكدا ، فانت مخطىء ، لأن لا أحد منا على علم بكل شيء.  لذا التردد هو في الواقع نوع من صمام الأمان أو الدفاع -- في مواجهة عدم اليقين الذى يجعل الجميع تقريبا يتردد قليلا قبل إتخاذ أى قرار.

استعادة قدرتك لاتخاذ القرارات لنفسك تاتى باتباع الخطوات التالية :

  •     حدد أهدافك :إن أول ما يجب عليك عمله هو تحديد الهدف الرئيسى الذى من أجله تبحث عن إجابات صحيحه و صادقه . أى ما الذى تريد معرفته بالتحديد عن موضوع محدد. إذا لم تعرف ما الذى تريد تحقيقه, ستخطلط الأشياء و لن تتمكن من إتخاذ أى قرارات . لذلك يجب عليك قضاء بعض الوقت فى تحديد الهدف بوضوح قبل أن تتخذ أى خطوات نحو إتخاذ القرار.
  •   الاستماع إلى شعورك الغريزى : عادة  تكون شعورك الغريزى على حق. ومع ذلك ، إذا كنت قد تجاهلت هذه الأحاسيس الداخليه لفترة طويلة من الزمن ، ربما تكون قد نسيت كيف تسمع و تفهم ما تقوله لك. تنفس بعمق ، وغمض عينيك وحاول أن تسمع ذلك الصوت الداخلي. اعترف بالقرار الذى أخذته من إحساسك الداخلى. إنتبه الى ما سمعته داخلك. في كثير من الأحيان إحساسك الداخلى يخدمك بشكل جيد. اسأل نفسك لماذا أدى شعورك الغريزى إلى هذا القرار خاصة.ضع الإجابه على ورقه وإدرسها بطرح الأسئله على كل الجوانب.حتى يصبح القرار مجسدا أمامك.
  •        النظر في السيناريو الأسوأ من شعورك الغريزي: بمجرد أن تفكر و تمعن النظر في أفظع ما يمكن أن يحدث نتيجه اختيارك الغريزي ، قد تدرك أنه لن يكون بهذا السوء الذى تتخيله. بل و ستتمكن من إيجاد السبل للتعامل مع هذه النتيجة المحتملة.
  •          اعطي  لنفسك مهلة زمنيه : اذا كان هذا القرار لا يحتاج للتنفيذ فورا ، إعطى نفسك مهلة للتفكير في الامر. نام أو تمشى على الأقدام لمدة نصف ساعة. لمساعدتك على تجنب " شلل التحليل" ، يجب أن تعطي لنفسك مهلة زمنية محددة عند النظر في الإجراءات الملحه مثل شراء شقه ، تغيير الوظيفه.  بدلا من التفكير فى احتمالات لا نهاية لها ، ثم تكتشف أن الوقت يمر دون أن تأخذ أى خطوه ، حدد لنفسك مهله زمنيه بعدها اتخذ القرار بالخطوه المطلوبه ، واتخذ الإجراءات اللازمة.

  •         تخيل العيش مع هذا القرار: قد يكون القرار بسيطا مثل تناول نوع من الأكل (بدلا من الحلوى) أو تغيير السكن من مكان لآخر. إجلس مع المشاعر التي تأتي جنبا إلى جنب مع تلك الصور. وركزهل تشعر بخيبة أمل أم بالراحه لإتخاذك هذا القرار ، أو الخروج من الموقف بسلام؟
  •            اعمل قائمة للإيجابيات والسلبيات :  قائمة بجميع المزايا يمكن ان تخطر لك عن كل بديل ، تليها كل العيوب فى عامودين متواجهين. افحص كل ما هو مع او ضد القرار فى اللائحة من إيجابيات وسلبيات وحلل مدى حجم و تأثير كل منها. معرفة أي بدائل لها معظم الايجابيات ، والتي لديها أكثر السلبيات.   قرر أي المزايا اوالعيوب يكون لها أكبر الأثر على كل جوانب موضع القرار.
  •     واجه المخاوف داخلك :  إن العامل الكبير في التردد هو الخوف من ان تفعل شيئا خاطئا ، أو ترتكب خطأ.  

هناك طريقتان رئيسيتان للتعامل مع هذا الخوف.

أولا : هو أن تتصور أن هذا الموقف هو الأسوأ فعلا : عندها إسال نفسك " وماذا في ذلك" ، وقل لنفسك : إن ذلك يحدث لكل الناس في كل وقت ، في الواقع ، من تراهم من الناجحين تقبلوا خطأهم و إستفادوا من الدرس و لم يوقفهم النقد و الفشل و قاوموا وعملوا من جديد حتى نجحوا, و إستفادوا من  أخطائهم.  انهم يقبلون على الفور مبدأ أنهم بشر ،و انها ليست نهاية العالم.

 ثانيا : التفكير في العواقب المترتبة على التقاعس عن العمل:  تذكر أن التردد يعنى عدم التحرك و العمل ، وعدم التحرك له عواقب وخيمه.  لا بأس -- سوف تستمر الحياة على كل الأحوال.  إذا لم تعمل ، يمكنك أن تضمن أن شيئا لن يحدث على الإطلاق. كيف يمكن أن ينصلح الوضع و أنت لم تواجهه وجها لوجه و تتحدى المصاعب و تقوم بما عليك؟ 

  •     درب نفسك على التفكير قبل الفعل : التغلب على التردد لا يعني انك يجب ان تبدأ في القفز دون أن تنظرلشىء -- هذا يمكن أن يضعك في ورطة ، أو ما هو أسوأ ستكون فى خطر. التمعن فى الموضوع و دراسته جيدا -- يمكن ان يجنبك المشاكل في وقت لاحق.  درب نفسك على التفكير في الإمكانيات واحده واحده أولا ثم إبدأ التنفيذ خطوه خطوه.
  •     اتخذ القرار :  بعد أن درست و حللت , حان الوقت لإتخاذ القرار دون تردد. إكتب القرار على ورقه إقراه لتطمئن و أنت ترى القرار أمام عينك ثم إبدا التنفيذ.

 

نصـــائح :

-- إكتساب المعرفه :
عليك أن تكتسب معارف وأن تفعل أشياء جديدة. قيامك بتجارب مختلفة يساعدك على تعلم التعامل مع الأوضاع الجديدة و المتنوعه، و يبني الثقة بالنفس ، والتي تساعدك على أن تصبح شخص أكثر حسما. في كثير من الأحيان ، عاده ما يكون سبب التردد هو عدم وجود خبرة كبيرة تبني عليها. السماح لنفسك للذهاب إلى المناسبات أو التجمعات ، أو حتى مجرد الذهاب الى الاجتماعات , يوسع آفاقك و يكسبك القدره على إتخاذ القرار لعمل ما تريد. حتى لو كنت غير متأكد من نفسك ، حاول التصرف كما لو لإنك متأكدا. 

-- ركز فى الحاضر: في كثير من الأحيان يكون سبب الخوف أو التردد هو رد فعل من الماضي لتجربه سيئة. الخوف من أن ما حدث من أشياء سيئه ذات مره ، سوف يحدث مرة اخرى.  اعمل على البقاء في الوقت الحاضر و تخلص من ذكريات الماضى السيئه. ويمكن لذلك أن يساعد في تخفيف الخوف القائم من إتخاذ القرارات.

--  ليس من الخطأ ان تطلب مدخلات من الناس الثقة الذين تكن لهم الاحترام عند اتخاذ أي قرار.

--  كلما إتخذت الكثير من القرارات ، كلما زاد شعورك بالثقه فى نفسك .

-- في واقع الأمر أن تتخذ الآلاف من القرارات كل يوم دون أن تشعر. كمثال عليك أن تقرر ما إذا كان عليك أن تنهض من السرير ، او تتناول الفطور وارتداء الثياب. اعطي لنفسك الفضل الذي تستحقه.أنت قادر على إتخاذ القرار لا تخف.

-- لا تدع الآخرين يقرروا لك و إمتلك أنت زمام امورك.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله " أساليب إتخاذ القرار " على:

http://drnabihagaber.blogspot.com

 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 

المصدر: د. نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 6689 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,449,083