أ.د/ أحمد جلال السيد زراعة عين شمس

موقع علمى ثقافى خاص بعلوم الدواجن Poultry Science

 

تقليل استخدام المضادات الحيوية في صناعة الدواجن

2- الماء ضروري لتقليل المضادات الحيوية

تعتبر صحة الحيوان القاسم المشترك بين الرفاهية وتقليل استخدام المضادات الحيوية. ويمثل هذا تحديًا للحيوانات عالية الأداء. ومن المعروف أن التغذية الجيدة ضرورية، ومع ذلك، فإن أهم عنصر غذائي لا يحظى دائمًا بالتقدير الذي يستحقه هو الماء. يعتبر الماء احد المغذيات ذات الأهمية القصوى، مما يجعل المياه الملوثة تهديدًا خطيرًا للحيوانات والأرباح. يعد التنظيف المتكرر لنظام الشرب ومراقبته أمرًا ضروريًا للحفاظ على جودة مياه الشرب. يتم تحديد الجودة الميكروبية للمياه من خلال الكائنات الحية في مياه الشرب. على الرغم من أن مياه الصنبور أو المياه المعبأة قد تحتوي على عدد قليل من البكتيريا، إلا أن انظمة خطوط الشرب الملوثة يمكن أن تسبب ارتفاع الحمل الميكروبي عند حلمات الشرب. البكتيريا الممرضة قادرة جدًا على نقل العدوى إلى الحيوانات عن طريق مياه الشرب. يجب الاهتمام بجودة المياه الميكروبية على نطاق أوسع من مصدر المياه وحدها؛ ويجب أن يكون نظام خط الشرب نظيفًا أيضًا.

يبدو أن أسعار منتجات اللحوم تجعل المضادات الحيوية شرًا ضروريًا لعمل مربح. تستخدم هذه المضادات الحيوية لمكافحة أنواع معينة من البكتيريا غير المرغوب فيها غالبًا في الجهاز الهضمي. يركز الكثير من الأبحاث الحالية حول تطوير المقاومة على وصف المشكلة وليس على إيجاد حل. تقوم بعض الشركات المتخصصة بتطوير إضافات مائية يمكن أن تساعد في تقليل استخدام المضادات الحيوية. تحفز هذه البدائل البكتيريا التي تعزز الصحة مما يؤدي إلى زيادة مقاومة الحيوانات. علاوة على ذلك، لا تشكل البدائل خطرًا على صحة الإنسان أو الحيوان، وهي غير ضارة بالبيئة ويجب أن تكون قابلة للتطبيق في إطار القوانين واللوائح الحالية. في حين أن استخدام المضادات الحيوية في صناعة الثروة الحيوانية ينخفض ​​بشكل مطرد على مدى العقد الماضي، فإننا بحاجة إلى الحفاظ على الحيوانات في صحة جيدة للوصول إلى إمكاناتها الوراثية الكاملة. تتطلب كل مرحلة في عملية إنتاج البروتين الحيواني نهجًا مختلفًا. تطلب الحيوانات السليمة المياه النظيفة، حيث تستهلك الحيوانات كمية مياه على الأقل ضعف كمية العلف.

تستخدم الأحماض العضوية بنجاح لتحسن الوظيفة المعوية خلال فترة البداية، قبل وبعد تغييرات التغذية، وبعد التطعيمات ودعم هضم البروتين داخل الجهاز الهضمي. تهتم الأحماض العضوية بخفض درجة الحموضة في مياه الشرب وفي الجزء الأول من الجهاز الهضمي. بسبب أيونات الهيدروجين فإن الأحماض لها تأثير مضاد للميكروبات في مياه الشرب. يظهر تأثير الأحماض المعزولة مقابل الأحماض غير المعزولة في المعدة والجهاز الهضمي للحيوان. تعتبر الأحماض العضوية المعزولة فعالة بشكل أساسي في القناة الهضمية ومياه الشرب، بينما تتحلل الأحماض غير المعزولة في مياه الشرب.

تعتبر مياه الشرب أداة ممتازة للوصول إلى الحيوان أيضًا خلال فترات الإجهاد.  خلال هذه الفترات، ستقلل الحيوانات من تناول العلف مع الحفاظ على استهلاكها من المياه. تساعد إضافة العناصر الغذائية عبر مياه الشرب في تمكين مزارع الدواجن أو الطبيب البيطري أو الفني من التفاعل بشكل مباشر، مما يؤدي إلى توفير المزيد من العناصر الغذائية في اللحظة التي تحتاجها الحيوانات بشدة. هذا هو مفتاح النجاح للتغذية عن طريق مياه الشرب. لأن التغذية بمياه الشرب ستعزز بشكل فعال وتحافظ على صحة الأمعاء الجيدة في مراحل الحياة المختلفة، وسيؤدي ذلك إلى وجود حيوان قوي وتقليل الحاجة إلى المضادات الحيوية.

يلعب كل من النحاس والزنك دورًا مهمًا في عمليات الجسم المتنوعة. يشتهر النحاس بشكل خاص بدوره في خط الدفاع الأول في جهاز المناعة، وهو إنتاج بروتينات الطور الحاد. تتمثل ميزة استخدام المعادن في أشكال مخلبية (شكل عضوي)، بدلاً من الكبريتات (في شكل غير عضوي)، في أن الارتباط بالمخلبات يضمن امتصاصًا أفضل. يؤدي انخفاض درجة الحموضة في المعدة إلى إذابة الارتباط بين المعدن والكبريتات. تتصل العناصر النادرة بسهولة بعناصر جديدة ويمكن أن تشكل مجمعات جديدة غير قابلة للذوبان. وبهذه الطريقة تُفقد 80-95٪ من العناصر النادرة غير العضوية التي يتم تغذيتها كمنتجات غير قابلة للذوبان في السماد الطبيعي. ترتبط العناصر النادرة بالأحماض الأمينية المتعددة لضمان بقاء عنصر التتبع مرتبطًا عند درجة حموضة منخفضة. يصل ما يقرب من 85٪ من العناصر النادرة في شكل مخلّب إلى مكان المقصد، أي جدار الأمعاء الدقيقة، حيث يتم امتصاصه في مجرى الدم. يؤدي الامتصاص المتزايد إلى توافر بيولوجي أعلى.

 

المصدر: World Poultry, 2020
DrGalal

علم ينتفع به (عبارة عن مقالات تثقيفية تعليمية ارشادية مترجمة خالصة لوجه الله تعالى)

أ.د/ أحمد جلال السيد جاد زراعة عين شمس

DrGalal
موقع علمى ثقافى اجتماعى يهتم بعلوم إنتاج الدواجن وسلامة الغذاء. ويحتوى الموقع على مقالات علمية مترجمة منشورة فى مجلات علمية ومكتوب اسفل المقال المصدر التى ترجمت منه المقال، وتعبر جميع المقالات عن مصدرها ومسموح باستخدامها لاى اغراض ليكون علما ينتفع به. و يهدف هذا الموقع الى نشرالثقافة العلمية فى العديد »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

702,051