تسميد القطن


يعد أحد العوامل الأساسية لنجاح محصول القطن بشرط توافر التوازن بين الثلاث عناصر (نيتروجين – فوسفور – بوتاسيوم ) وتتوقف كمية الأسمدة المضافة علي الصنف ونوع الأرض وميعاد الزراعة والمحصول السابق وكذلك نسبة الأملاح بالتربة ومن المهم جداً توقيت وطريقة الاضافة لكل عنصر من هذه العناصر .
•   
وينصح بالتسميد بالمعدلات الآتية

22.5كجم نشادر 20.6%) أو (4شكاير نترات أمونيوم 33.5%) + 50كجم سلفات بوتاسيوم (بو 2أ 48%) .
في حالة التسميد الفوسفاتي يضاف المعدل كله مرة واحدة أثناء الخدمة بعد الحرثة الثانية وقبل التزحيف .
أما الآزوت فيضاف علي دفعتين الأولي بعد الخف والثانية قبل الرية التالية ، ويمكن تجزئة معدل التسميد الآزوتي إلي 3 دفعات متساوية 20،20،20 وحدة . الأولي بعد الخف وقبل الرية الثانية ، والدفعة الثانية قبل الرية الثالثة ، والدفعة الثالثة قبل الرية الرابعة مع ضرورة انتهاء التسميد الآزوتي قبل دخول النبات في مرحلة التزهير .
ويضاف البوتاسيوم بعد خف النباتات دفعة واحدة – أي أنه من الضروري الانتهاء من التسميد بجميع العناصر قبل التزهير – كما يجب أن تتم الإضافة أيضاً لكل العناصر تكبيشاً بجوار الجوز .
ويجب أن نراعي الملاحظات الآتية

في الأراضي الرملية تحتاج الأراضي إلي كميات أكبر من النيتروجين والبوتاسيوم مع الاهتمام باضافة المواد العضوية مع عدم استخدام اليوريا .
في الأراضي القلوية لابد من إضافة الجبس الزراعي أو الكبريت أثناء الخدمة وذلك لخفض رقم الph حتي يمكن الاستفادة من العناصر الغذائية .
في حالة الأراضي الملحية يجب أن نقلل من استخدام الأسمدة ذات التأثير القلوي ويفضل التسميد بالأسمدة ذات التأثير الحامضي مثل استخدام سلفات الأمونيوم .
عند زراعة القطن عقب محاصيل بقولية يتم نقص المعدل الآزوتي
20% وكذلك عند إضافة 20 متر مكعب سماد بلدي متحلل – مع الاهتمام بالتسميد الفوسفاتي – وعند زراعة قطن عقب محاصيل خضر – يمكن إضافة دفعة واحدة من السماد النيتروجيني (الدفعة الثانية ) ويجب الاهتمام بالتسميد البوتاسي.
بالنسبة لميعاد الزراعة يفضل تقليل كمية الأسمدة النيتروجينية بمعدل 20% وذلك لنقص فترة النمو الخضري في الزراعات المتأخرة .
بالنسبة للصنف المنزرع : بعض الأصناف تستجيب للتسميد الآزوتي بمعدل عالي مثل جيزة 85 في حين جيزة 86 يجب أن نقلل التسميد الآزوتي له بحيث لا يتعدي المعدل (45-60وحدة) حسب خصوبة التربة .

العناصر الصغري


يجب الاهتمام بإضافة العناصر الصغري رشاً علي أوراق النباتات خاصة النباتات الضعيفة مرتين الأولي في طور ظهور الوسواس ، والثانية في طور الإزهار إما في صورة كبريتات بتركيز 3جم / لترماء أو .5جم / لتر ماء في حالة استخدام المخلبيات خاصة في الأراضي خفيفة القوام والرملية والجيرية .

ظاهرة الربط المبكر


هذه الظاهرة هي عكس ظاهرة الهياج الخضري
وفيها يتم ربط النبات واتجاهه إلي النمو الثمري مبكراً مع نقص واضح في النمو الخضري وتظهر هذه الظاهرة بصورة واضحة في الأراضي الملحية والشديدة القلوية وكذلك الأراضي التي يرتفع فيها مستوي الماء الأرضي .
وفي هذه الحالة ينصح بالآتي
الرش بمحلول اليوريا 1% مرتين أو ثلاث مرات بفاصب 10-15 يوماً وإن أمكن تضاف العناصر الصغري بمحلول سلفات البوتاسيوم .

المصدر: وزارة الزراعة المصرية وبعض الخبراء
Dahab-Cotton

اسلام المحلاوى

ساحة النقاش

اسلام عبدالفتاح احمد عبدالله سلام

Dahab-Cotton
طالب بكلية التربية شعبة خدمة جتماعية جامعة الازهر القاهرة اعمل بالتجارة فى جميع المحصيل الزرعية من موليد الغربية المحلة الكبرى اقيم حاليا بشمال سينا العريش »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

43,927