كتب - إبراهيم حلمي

 

تاريخ شفرات بريل من القرن التاسع عشر حتى الآن :

كان الأطفال المكفوفين في القرون السابقة يعانون من الإهمال مما إنعكس سلبا على روحهم المعنوية بشكل يدعوهم إلى الإنطواء وظهرت حديثا حركة نشطة تعتني بالمكفوفين وتهدف الى تأهيلهم وبعث الأمل في نفوسهم وتتبنى إتجاهات جديدة تتمثل في إنخراط المكفوفين في المدارس العادية وفق برامج معدة ومخطط لها تركز على توفير أقصى ما يمكن من البدائل التي توفر لهم فرص الحصول على أفضل نوع من التربية يعدهم اعدادا كاملا للحياة وبالقدر الذي تسمح لهم به قدراتهم وطاقاتهم ورغم ذلك فإن المكفوفين هم الفئة الأكثر حظا من بين ذوي الحاجات الخاصة حيث أنشأت الدول لهم المؤسسات الخاصة برعايتهم قبل ظهور أي مؤسسات خاصة بالإعاقات الأخرى , كما أن هذا العصر شهد إهتمام متزايد بالكفوفين ورعايتهم وإهتمام العديد من المنظمات المحلية والإقليمية والدولية بقضاياهم وسعيها إلى حصولهم على حقوقهم في المجتمعات التي يعيشون فيها وفي ستينات وسبعينات القرن الماضي حدث تطور مهم في النشاط التعليمي نتج عنه برامج كطباعة بريل مع عدد مختلف من أنظمة الإنتاج المعتمدة على طريقة بريل المستعينة بالحاسب الآلي .

تاريخ طريقة بريل في فرنسا:

قامت فرنسا بدور كبير في رعاية المكفوفين على يد لويس بريل وفي عام 1950 قامت منظمة اليونسكو بحركة توحيد طريقة بريل في العالم بأكمله استجابة للنداء الذي  وجهته إليها  الهند في وضع نزام موحد شامل ينطبق على جميع  البلاد الواسعة بلغاتهم المستخدمة لذا دعا اليونسكو عدد كبير المشتعلين في رعاية المكفوفين  وتعليمهم إلى عقد مؤتمر في1950  ثم عقد مؤتمر إقليمي في بيروت 1951 وقد وفقت بنود  هذين المؤتمرين إلى وضع رموز موحدة اللغات حيث أصبحت الحروف ذات الأصوات المتشابهة في جميع  اللغات تكتب بصورة واحدة.

تاريخ كتابة برايل في إنجلترا:

في إنجلترا أصدر إدوارد الأول 1272 بعض القوانين التي ميزت بين المعاقين والمصاببن بالجنون بعد أن كانت النظرة إليهم واحدة كما صدر 1601 قانون الفقر الذي أكد على رعاية المعوقين , وفي عام 1868 ظهر نظام بريل في الجمعية البريطانية للمكفوفين ولكن البريطانيين لم يقبلوا طريقة بريل أكثر من ثلاثين عاما من أختراعها وذلك بعد نشر الكتب لهذه الطريقة كما ظهرت ماكينات وطرق الطباعة ثم تولت بعض الجامعات تحويل الصفحات المرئية إلى كتب بها أشكال تناسب المكفوفين أي تحويل المعلومات إلى طريقة بريل.

—بريل في أمريكا :

عام 1860 قدم نظام بريل إلى أمريكا وتم الإعتراف بمزاياه في تعليم المكفوفين وكان هناك إختلاف في العالم الغربي في استخدام طريقة بريل فهناك من  استخدم الخط بعموديها بشكل رأسي وهناك من يستخدمها بشكل أفقي مما دعا المهتمون بهذه الطريقة يدعون لعقد مؤتمر لتوحيد طريقة بريل في العالم الغربي وتم   عقد المؤتمر عام 1914 وحضره ممثلوا 30 دولة منها أمريكا وبريطانيا وروسيا ونتيجة لتوصيات المؤتمر توحدت طريقة بريل وأصبحت عالمية يقرأ بها المكفوفين ويكتب بها مهما إختلفت أبجدياتهم وتعددت لغاتهم ثم أنشأت المدارس والمؤسسات الخاصة بالمكفوفين في أمريكا.

وتعتبر آلة بركنز الكاتبة التي تم تطويرها في مطابع هاو بمعهد بيركنز للمكفوفين في بوستن بأمريكا عام 1950 أفضل الآلات المستخدمة في الكتابة  بطريقة بريل .

تاريخ رعاية المعوقين في البلاد العربية :

يؤكد روس أن الاهتمامات العلمية في مجال رعاية المكفوفين أزدهرت في عهد الدولة الإسلامية كما أن جامعة الأزهر كانت أول مؤسسة تعليم عالي تفتح أبوابها للمكفوفين وكان ذلك عام 970 مما ترك أثرا عظيما في حياة المكفوفين التعليمية وأصبح ذلك تقليدا أصيلا إنتشر في أنحاء العالم الإسلامي في عصور التاريخ وكانت المملكة العربية السعودية هي اول من انضمت إلى هذا الركب في رعاية المكفوفين والإهتمام بهم .

أن نهوض أي أمة يقاس بمدى ما تقدمه من رعاية تعليمية واجتماعية وفي كل المجالات لأبنائها .

سوريا :

بدأ الإهتمام بانشاء مدارس المكفوفين في سوريا عام 1306 ثم توالى بعد ذلك إنشاء المدارس كما وضعت الحكومة بعد ذلك هذه المدارس تحت إشراف وزارة الأوقاف  للإهتمام بها .

فلسطين :

ظهرت طريقة بريل في العالم العربي سنة 1897 في مدينة القدس ثم إنتشرت إلى باقي الأقطار العربية كما ظهرت أول الجمعيات المهتمة بتعليم المكفوفين في فلسطين سنة 1931 وتعتبر مدرسة المكفوفين في بلدة البيرة في فلسطين والمركز النموذجي لرعاية وتوجيه المكفوفين في القاهرة من أسبق المراكز الخاصة بتعليم المكفوفين والقيام بطباعة بريل في العصر الحديث . وفي العراق تم إفتتاح أول معهد للمكفوفين في العراق عام 1949.

 المملكة العربية السعودية :

هناك كليات ومعاهد علمية سبقت وزارة المعرف السعودية في تبني تعليم المكفوفين طبقا لبرنامج خاص قبل تطبيق طريقة بريل وقد تم إفتتاح المعهد العلمي بالرياض للمبصرين سنة 1371 هجري وفتح هذا المعهد بابه أمام المكفوفين في فصول خاصة بهم ورغم ذلك فإن تعليم المكفوفين في السعودية غير منظم حيث يقوم على جهود فردية من بعض المخلصين من أبناء الوطن.

 

 

المصدر: DAESN
Daesn

www.daesn.org

عالم الكفيف

Daesn
رؤية المؤسسة تفعيلا للقرارات الرشيدة من قبل الحكومة المصرية مثل قرار الدمج والتصديق على اتفاقية حقوق المعاقين، رأت المؤسسة التنموية لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة أن تقوم بدور فاعل في مجال التنمية المجتمعية وذلك بدعم وتمكين ورعاية المعاقين بصريا في شتى مناحي الحياة منذ نعومة الأظفار وحتى الدخول في مجالات العمل »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

DAESN

من نحن :

المؤسسة التنموية لتمكين ذوي لاحتياجات الخاصة مؤسسة أهلية مشهرة برقم 1277 لسنة 2008.
تهتم المؤسسة بتمكين  المكفوفين و دمجهم في المجتمع بشكل فعال يرتكز العمل داخل المؤسسة علي مدربين وموظفين مكفوفين وتعد هذه من نقاط القوة الاساسية  لمؤسستنا.

رسالتنا :

تعمل المؤسسة جاهدة لتمكين المكفوفين وتأهيلهم لسوق العمل المرتكز علي مفهوم الحقوق و الواجبات لتحقيق العدالة الاجتماعية بين كافة شرائح المجتمع.

رؤيتنا :

تحقيق العدالة الاجتماعية المركزة علي مفهوم الحقوق و الواجبات لذوي الاحتياجات الخاصة لدمجهم مع كافة شرائح المجتمع.