::::"أشــــواكُ الغـــــدرِ":::::
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
أتستجيرُ اليومَ ....
وتُطلِقُ الآهات؟ !!!
لا ترحلى.
أتُنادي اليومَ ...
لاترحلى ؟ !!!
هذيانٌ منكَ الندا...
هذيانٌ تلكَ العبارات
ماذا فعلتَ كي...
أُلبي أنا الآهات؟
أتعلمُ ماذا جنَت يداك؟
ماذا فعلت بقلبي...
والدمعات؟
كُنت لي أنساً وسكن
كُنتَ لى أنتَ الوطن
غدَرتني ..
وغرستَ...
في الديار وحشتي
فهجرتُ الوطن
انا .....
من عطَرت ربوعَ قلبِك بعبير الحب ..
فأزهرت عليكَ....
بساتينَ عشقٍ وردية 
وأنتَ....
من بعثرَ رفاتَ عشقي ...
في وجهي .....
فتَصَحَرت ....
بساتيني وأشهرت...
أشواكاً صحراوية
حدثتُك...
أنتَ الحبيبُ...
وأنت المُنى
حدثتني .....
أهواكي ولكن ...
هي يتيمةٌ ...
وأنا أباها
هي وحيدةٌ ...
وأنا أخاها
هى منى وانا منها
وليس لي ...
سواها
لم تهذِ الآن بالندا؟
الندا ان صحً....
نداها
راحلة انا لاتهذي....
لست انا التي ....
أنتَ تهواها
........................بقلم /عبير الجندي
همسـღـات اســــتثنائــღــة

 

المصدر: بقلم الشاعرة// عبير الجندي//أشواك الغدر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 72 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2016 بواسطة Cleobatra

عدد زيارات الموقع

57,397