جريدة بصمة أمل ..... رئيس مجلس الإدارة / خالد البري

خواطر وأشعار

edit



هل تسمع النداء ...؟
ان روحي باتت خالية من بهرج الحياة
وان سفن الهوى تعطلت
وتكسر اخر مجداف
واني كبحر هائج بموج الاشو
يترقب فيضانا 
وبرقا يولج باعماق الكيان 
متى يحين ظهور اعصارك 
و تعصف بك رياح الحنين 
وتاتي 
وترعد في قلبك انباء اللقاء
حبيبي اني لك اشتاق
وما بال ذلك الشرود فى أفكارى
تبعثرت كلماتى 
قبل أن أبدأ 
وليلى فى الحنين ك نهارى

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 37 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2018 بواسطة BsmetAmal

: الشخصية المتأزمة وأقنعة المعاناة الأنثوية في مجموعة (عذراء الليل )
للقاصة د. نهلة جمال
"الستر أنشودة نساء الحي ، وأكذوبة رجاله"
ربما تكون تلك الجملة التى تضمنتها قصة (بداية طريق) القصة الأولى من مجموعة (عذراء الليل) للقاصة د. نهلة جمال هي الفكرة المحورية والإيدولوجية الرئيسية التى تحلق في فضاءاتها قصص المجموعة ككل.
أما عن هوامشها فبدءاً من عتبة الولوج الأولى (العنوان الرئيس) تصدّر لنا القاصة فكرتها، وتمهد لنا الطريق للدخول الآمن والمباشر في المتن.
(عذراء الليل) عنوان يؤشر إلى الوحدة والسهر، وحدة ممتدة إذا ما أضيف إليها السهر الطويل، ويدفعنا التفكير حول هذا التأشير للوصول إلى استنتاج مؤداه أن (عذراء الليل) لا بد وأن تكون شخصاً آخر بالنهار الذي يمر عليها وهي محاطة بالشخوص غير الملائمين أو المريحين، ولا المنشودين.
وبالعودة لاستكمال الهوامش يأتينا الإهداء:
"إلى كل من أتقن معادلة الحياة فأسعد، وسعد"
وكأن الحياة أخذ وعطاء فلا جور فيها بالأخذ المستمر أو العطاء الدائم إذ لابد لكفتي الميزان أن يتوازنا وإلا طاشت احداهما مُضيعة معها الطرف الآخر.
تلك المجموعة التى تتملك المرأة زمامها وتحتل المركز فيها، وتشكل الشخصية المتأزمة، والمبئرة التى تدور حولها الأحداث، وتؤثر من خلالها في الآخر أو الآخرين وتتأثر بهم، والتى ارتدت عدة أقنعة متغيرة الملامح والحالات، في نمط من القص أشبه ما يكون بالمسلسلات الدرامية المنفصلة المتصلة التي يثبت فيها الأبطال، وتتغير المواقف والسمات والثيمات العامة للحلقات بتغير الموضوعات.
حيث تتحرك الشخصية النِّسْوية في فضاءات متنوعة من الأزمات وتصطدم بعوائق القهر والتشييء وكبت الملكات ونهر الأنثوي الذي تمثله.

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 40 مشاهدة

في بدايات فصل شتاء ومنذ بضع سنوات مضت بدأت أحداث أردها هنا من واقع الحياة بينه وبينها

رغم اختلاف الفكر عبر مراحل الحياة بينهما واختلاف العقائد وخمول حياة كلاهما  وعلى الرغم من فارق شاسع في المستوى العلمي والثقافي إلا أنهما توحدا نحو عاطفة جارفة جرفتهما تجاه عالم آخر منفصل عن عالم الواقع

حين بدءا كلاهما عبر لقاء عابر يحيطه أضواء النهار وضجيج الحياة وهما بين سائر البشر إلا أن كليهما قد خطف كل منهما الآخر بلمح بصر لايعلمان سواهما ولا يدركان غيرهما من مخلوقات على سطح كوكب الأرض حتى درجة بكائهما وتألمهما حين يضطران إلى العودة إلى مسكن كل منهما إلى حين ظهور يوم نهار جديد .

كانت عيناهما تتغازلان وتتشدقان بكل معاني الحب في طريق جمعهما سويا ظن كلاهما أنه بداية بلا عودة لأحداث وأزمنة ماقبل لقائهما العابر .

كان يؤمن أنها أحبته وعاشقة مخلدة له .

 لكنها خذلته وربما لم يكن هو الأول في حياتها كأنما هي موسوعة احتوت الكثير من الرجال كان من كان منهم قبله وجاء من جاء منهم بعده .

علم ساعتها حقيقة أنها عاهرة من الدرجة الأولى لا تعرف معنى الحب

 ولا تكتم صوت آهاتها حين تسعى وراء رغباتها الجنس

ولا تعشق إلا نفسها  وعلى وتيرة صراعاته مع الحياة من أجلها

كانت تنهي قصة من قصص حياتها وأسدلت الستار على صفحتها

 الفيسبوكية  بوردة سوداء ليصل له أنها حزينة للفراق الذي أعلنه هو

 حينما أدرك أنها عاهرة

اكتشف هو أنها امرأة لاتبحث عن الحب بقدر بحثها عن إشباع الرغبة والغريزة في داخلها .

اكتشف أنها ليست من البشر كملاك وأنها أعظم من الشيطان وأن أشواقه حين اندلعت كحميم البركان ولايعبء إلا بها على مدار مايقرب من أشهر لا تصلح أن تكون عاما نسى فيها كينونته لأنها شلت كل مابه من وجدان مثل الكوبرى اعتصرته بسموم في الوجدان  معها فقد وعيه للزمن حتى وهو معها لم يتذكر إلا هي  حينما كانا يرتجلان مشيا من مكان إلى مكان ومن مسافة إلى مسافة  

حتى حين يفترقان لحظات المساءعائدين إلى الديار مع انتظار إشراقة صباح يوم جديد هكذا كانا .

لم ينسى هو أول بريق في عينيها حين سألته عن الحب  فصدقها دون أن يستوعب أنها تستدركه إلى عالمها الشهواني الذي طالما أرادت كان طريقها نحو اشباع غرائزها دون مبالاة لما يعانيه من آلام واهية .

حينها أدرك المغزى فاستدركها إلى عرينه وأوقف بندول العشق وانحدرت م أعالي قمته من كل شيء إلى اللاشيء فكانت كما كانت بلاقيمة  .

وبعد مرور شهور عديدة  حينها كان يتابع خطواتها بين اللحظة واللحظة

بل يتصل بها ظنا منها أنه يطمئن عليها دون أن تدرك هي أنه يسخر ويستهزأ بحالها حتى حين  لمح على صفحتها الفيسبوكية تلك الوردة السوداء ضحك بأعلى صوته فقد تحقق  من سر  تلك الصورة الوردة السوداء 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 108 مشاهدة
نشرت فى 14 يناير 2018 بواسطة BsmetAmal
BsmetAmal
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,851

للإعلان على الموقع


اتصل 01270953222