جريدة بصمة أمل ..... رئيس مجلس الإدارة / خالد البري

 

ربما جال في خاطري منذ الوهلة الأولى هذا السؤال حين استمعت إلى إعلان المدعو برئيس الولايات المتحدة الأمريكية وحين وجدت صداها لدى البشر في أنحاء العالم وخاصة العالم العربي يستنكرون ماحدث

هنا أعدت صياغة السؤال في عدة أسئلة :

هل ضاع العرب ؟

هل ترامب مفوض من العالم ليعلن ما أعلنه ؟

متى ضاع الأقصى ؟

وجدت في قرارة نفسي لعبة الكراسي التي يتصارع عليها حكام وملوك العواصم العربية فأوقعنا كشعوب في العديد من الصراعات المحلية والإقليمية والعالمية فأفقدنا هيبتنا وأضاع مكانتنا وبطل قوتنا في وحدتنا  الناظر في التاريخ يجدنا كعرب فاتحين للدول بإيماننا وتسكنا بالقيم والأخلاق ولا يخفى على أحد أننا أضعنا ديننا وأهدرنا قيمنا وقتلنا أخلاقنا بأيدينا  وسردنا بطولات عمرو بن العاص وصلاح الدين ونسينا أنهم أجدادنا وأننا خرجنا من أصلابهم لاينقصنا سوى إحياء ما أمتناه بأيدينا دونما الاعتماد على حاكم أو ملك لأنهم فرد من افرادنا وأن تغيير ما بأنفسنا ينتهي إلى تغيير ما بأقوامنا مصداقا لقول الحق تبارك وتعالى ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) [الرعد:11]

أصبحنا نؤدي الصلاة لأنها صلاة لا لأنها صلة بيننا وبين الله  صببنا اللعنة على كل معروف ورفعنا رايات المدح لكل منكر  شتتنا أنفسنا بأنفسنا  اعتمدنا على انتصارات الماضي كأنها أسطورة لكل العصور وحصنا من كل عدو معتد ونسينا أننا كلنا عرب مستهدفون

عوامل كثيرة وتداخلات ارتضيناها فأرضختنا إلى سبل الذل والهوان وأرضختنا إلى ظلام اليأس وظلمات الاستسلام صراخاتنا تنادي على صلاح الدين وجهلنا حينها  أنه قد مات  فظهر علينا ترامب ليعلن أن القدس عاصمة اسرائيل دون أن نشعر أنه منذ سنوات عدة والقدس في يد الاسرائيلين تركناها لهم بأيدينا مهملة حينما انشغلنا بصراعات زائفة وأدركنا الآن دون وعي أن نبكي عليها كالبكاء على اللبن المسكوب

هنا أدرك قلمي أنه أبدا لم يضيع الأقصى بل ضاع العرب . 

المصدر: هل ضاع الأقصى ؟ بقلم / خالدالبري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 189 مشاهدة
نشرت فى 10 ديسمبر 2017 بواسطة BsmetAmal
BsmetAmal
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

27,805

للإعلان على الموقع


اتصل 01270953222