تشكل أيرلندا (بالأيرلندية: Éire) الجزء الأكبر (خمسة أسداس) من جزيرة أيرلندا. تقع الجزيرة في شمال شرق المحيط الأطلسي، محاذية لجزيرة بريطانيا. يفصلها عن بريطانيا كل من: بحر الشمال، البحر الأيرلندي، قنال سانت جورج والبحر الكلتي. أيرلندا الشمالية ،التابعة للمملكة المتحدة، تكون الجزء الآخر الصغير من الجزيرة. تعرف في اللغة الغيلية "أير". كما تعرف ب"جزيرة الزمرد" لجمال ريفها الأخضر.

اللغة الرسميةتسمية السكاننظام الحكمالسلطة التشريعيةالاستقلالالانضمام إلى الاتحاد الأوروبيالمساحةالسكانالعملةالمنطقة الزمنيةجهة القيادةرمز الإنترنترمز الهاتف الدولي
لعاصمة
(وأكبر مدينة)
دبلن
53° 20.65′ Nا - 6° 16.05′ Wا
الأيرلندية، الإنجليزية
مجموعات عرقية  87% إيرلنديون
13% آخرون.
إيرلنديون
جمهورية برلمانية
الرئيسة ماري ماكألسي
رئيس الوزراء براين كون
البرلمان الأيرلندي
- المجلس الأعلى مجلس الشيوخ الأيرلندي
- المجلس الأدنى مجلس النواب الأيرلندي
عن المملكة المتحدة 
- أعلان 24 أبريل 1916 
- صدق عليها 21 يناير 1919 
- اعترف بها 6 ديسمبر 1922 
- 1898  
1 يناير 1973
المجموع 70,273 كم2 (120)
ميل مربع 
27,133 
نسبة المياه (%) 2.00
- توقع 2010 4,470,700 (120)
- إحصاء 2006 4,239,848 
- الكثافة السكانية 63.4/كم2 139 
164.2/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي تقدير 2010
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي $173,614 مليار (55)
- للفرد $39,468 
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) تقدير 2010
- الإجمالي $204,144 مليار (42)
- للفرد $51,356 
مؤشر التنمية البشرية (2010) 0.895 (5) (مرتفع)
يورو (EUR)
 (ت ع م+0)
- في الصيف (DST)  (ت ع م+1)
يسار
.ie
353

الجغرافيا

تتكاثر السهول في وسط البلاد، التي تحيطها هضاب كلما اتجهنا جهة البحر ويتخللها عدد كبير من البحيرات. نهر شانون، الذي يخترق البلاد من الشمال إلى الجنوب، هو أطول أنهر البلاد، كما أن بحيرة لوغ نيغ (Lough Neagh) هي أكبر البحيرات. هناك العديد من المحميات الطبيعية في أيرلندا. تقع أيرلندا في الجزء الشمالي الغربي من القارة الأوروبية، شمال المحيط الأطلنطي، يفصل بينها وبين بريطانيا البحر الايرلندي

شعار ايرلندا

المناخ

مناخ ايرلندا بارد في الشتاء مع وصول درجات الحرارة إلى مستوى التجمد في بقاع كثيرة من البلاد، ومعتدل البرودة في الصيف مع تساقط شبه يومي للأمطار التي تتساقط معظم شهور السنة. ويتأثر مناخ ايرلندا بشكل كبير بالرياح الغربية الآتية من المحيط الأطلسي، وحالة الطقس اليومية في ايرلندا من أكثر الطقوس تقلبا على مستوى العالم ويصعب في فترات متفرقة خلال السنة التنبؤ بحالتها.

صورة بالأقمار الصناعية خريطة طوبوغرافية

الأرض

تحتل أراضي جهورية أيرلندا 3/4 من أراضي الجزيرة الأيرلندية، ويغلب عليها المظهر المستوي، وتتناثر المرتفعات في القسم الشرقي والجنوبي من أيرلندا، وتنبسط الأراضي في الجزئين الأوسط والغربي، وتبلغ أقصى انخفاض لها في المنطقة الوسط حيث تنتشر بعض البحيرات.

السكان

ينتمي سكان أيرلندا إلى قومية الأيريش Irish ويسمون بيـ أيريش-مان، وهم ينحدرون من الأصول الكلتية. أصول معظم السكان هي كلتية، بينما هناك أيضاً أصول إنجليزية. ترتفع كثافتهم في الشرق والجنوب، وحوالي ثلث السكان في منطقة العاصمة، والنشاط البشري يتمثل في الزراعة والرعي، والتعدين، والأخشاب، وبعض الصناعات الخفيفة، وأهم الغلات الزراعية القمح، والشعير، والشوفان، والبنجر، والثروة الحيوانية تتكون من الأبقار (7 ملايين رأس) والأغنام (4 ملايين رأس)، وتنتج الفحم والغاز الطبيعي، والرصاص، والزنك، والفضة.

اللغة

اللغتان الرسميتان هما الايرلندية(الغيلية) والإنجليزية، تعد الأخيرة اللغة الرسمية الثانية في البلاد، تعلم الايرلندية في المدارس هو إجباري بينما الإنجليزية فقط في المراحل الأولى.و ذلك لأسباب وطنية

الديانة

يتبع حوالي 92% من الايرلنديين الديانة المسيحية الكاثوليكية. تعرف الكنيسة الكاثوليكية في ايرلندا بقوتها وتزمتها في بعض الأمور. على سبيل المثال، تم فقط سنة 1995 السماح بالطلاق، حيث أن ذللك ممنوع بين الكاثوليك. كما أن الاجهاض ممنوع إلى الآن في ايرلندا.

 

النظام السياسي

ايرلندا تتبع نظام برلماني ديمقراطي. رئيس دولة يتم انتخابه كل سبع سنوات مباشرة من الشعب. يستطيع تمديد ولايته مرتين فقط. الرئيس له رئاسة فخرية (en) ولا يملك سلطة القرار في كثير من الأمور أهمها السياسة الخارجية. رئيس الوزراء هو رئيس الحكومة المكونة من 15 وزيراً، عادةً يكون زعيم أقوى حزب قد فاز بالانتخابات البرلمانية. البرلمان الايرلندي (Oireachtas) يتكون من مجلسين اثنين: الأعيان (Seanad Éireann) والنواب (Dáil Éireann). مجلس الأعيان يتكون من 60 عضواً يتم ترشيحهم من رئيس الوزراء ومن مختلف المنظمات. مجلس النواب يتكون من 166 نائباً. عدد الأعضاء يعتمد على عدد سكان البلاد. الانتخابات النيابية تجري كل خمس سنوات. السياسة الخارجية

طغى النزاع حول ايرلندا الشمالية على سياسة ايرلندا الخارجية وخاصة مع بريطانيا. بانضمامها للمجموعة الأوروبية سنة 1973 ولاحقاً لمعظم القرارات الأوروبية المشتركة أدى لخروجها بعض الشيء من الظل البريطاني.

التقسيمات الادارية

تقسم ايرلندا إلى 4 مقاطعات كبيرة التي بدورها تنقسم إلى 32 مديريات. المقاطعات الأربع هم:

  1. كوناكت
  2. لاينستر
  3. مونستر
  4. أولستر

أهم المدن

دبلن هي عاصمة ايرلندا وأكبر مدنها، بلغ عدد سكانها 499،156 نسمة سنة 2005. المدن المهمة الأخرى هي كورك (119،418 نسمة/عام 2005)، غالواي (74،782 نسمة/سنة 2005)، ليميريك (54،226 نسمة/سنة 2005)، واترفورد (46،634 نسمة/سنة 2005) وسوردس (33،297 نسمة/سنة 2005).

خليج كيلس قلعة مينارد

الاقتصاد

السوق الايرلندي صغير مقارنة مع مثيلاه في أوروبا ولكنه يتمتع بنمو عالي ومستقر. حيث بلغ في الأعوام 1995 - 2000 نسبة 10%. دخل الفرد الايرلندي نسبة إلى الناتج الاجمالي العام هو رابع أعلى دخل بالعالم، حيث بلغ حوالي 40 ألف دولار أمريكي عام 2005. الزراعة، التي كانت يوماً ما أهم قطاعات الاقتصاد، تأتي بالمرتبة الثانية بعد الصناعة، تشكل 38% من الناتج الاجمالي للبلاد و 80% من الصادرات وتشغل 28% من السكان.

الصناعات

صناعة البرمجيات جعلت من ايرلندا أكبر مصدر للبرامج والخدمات المتعلقة بالبرمجيات (Software) في العالم.

المعادن

أهم الموارد الطبيعة هي الرصاص، الجبس، الحجر الكلسي والخارصين.

الثقافة

تشتهر ايرلندا بثقافتها الكلتية وخاصة الموسيقى الايرلندية. رغم قلة عدد سكان ايرلندا فإن الثقافة الايرلندية تمكنت من الانتشار في أوروبا والعالم برغم التأثير الكبير للثقافة الانغليزية المجاورة. يرجع الفضل إلى ذلك إلى العديد من مشاهير ايرلندا كعشرات الأدباء الايرلنديين العظام، منهم: برنارد شو (Shaw)، أوسكار وايلد (Wilde) وجورج باركلي (Barkley). هناك أيضاً عدد من مشاهير مغننين البوب يأتون من ايرلندا مثل ذا كورس (The Corrs)، يو تو (U2) وكيلتك وومان.

التعليم

النظام التعليمي في ايرلندا شبيه بالأنظمة الأوروبية الأخرى. هناك التعليم الابتدائي، الثانوي والعالي. أهم جامعات البلاد هي كلية ترينتي، جامعة مدينة دبلن، معهد دبلن للتكنولوجيا، جامعة ايرلندا الوطنية، جامعة دبلن وجامعة ليميريك، جامعة كورك، جامعة جالواي، وكلة التقنية في مدينة تريلي (ITT) والكلية الملكية للجراحين في إيرلندا (RCSI)، وهذه الأخيرة قامت بمد فروع لها عبر المحيط في البحرين وبننج ماليزيا. هذا ويعتمد اقتصاد جمهورية إيرلندا جزئيا على العليم حيث تنتشر العديد من المعاهد والكليات والجامعات في مختلف المدن والتي تقدم دورات لتعليم اللغة الإنجليزية للأجانب وإداة الأعمال والمحاسبة والفندقة والتمريض وما إلى ذلك، ويعتمد القبول في التخصصات المختلفة غير اللغة الإنجليزية على اجتياز اختبار الآيلتس بالدرجة التي تحددها كل جهة تعليمية.

النقل والمواصلات

توجد في العاصمة دبلن شبكة ممتازة ومنظمة من الباصات المتطورة والتي تخدم مختلف شرائح المجتمع بما في ذلك كبار السن والمعاقين بكل سهولة ويسر، ففي دبلن تجد شركة دبلن باص (Dublin Bus) والتي توفر نقل لمختلف مناطق العاصمة دبلن، وتقدم هذه الشركة خدمات وباصات خاصة بأسعار مناسبة لوجهات خاصة مثل: خط المطار (إير لنك) Airlink وهو خدمة سريعة للباص على مدار الساعة من مركز المدينة ومحطات القطار الرئيسة في دبلن وإلى المطار. رحلة باص دبلن (دبلن باص تور) Dublin bus tour وهذا الباص يأخذك في جولة حول أهم المعالم السياحية الموجودة في العاصمة وتستطيع أن تنزل من الباص في أي نقطة من نقاط توقفه المحددة لتشاهد ما تريده ثم تعود لخط الباص مرة أخرى بنفس تذكرتك التي تكون صالحة لمدة 24 ساعة مع العلم بأنك ستجد الباص في نقطة التوقف خلال أقل من 15 دقيقة من نقاط التوقف البالغ عددها 23 نقطة حيث أنك ستجد العديد من الباصات المتخصصة لهذا الغرض فقط. باص الساحل الشمالي والقلاع (نورث كوست اند كاسل) Dublin Tour - North Coast & Castle حيث أنه مخصص أيضا لغرض السياحة ليأخذك في جولة على شواطئ البلاد الشمالية والقلاع القديمة الأثرية المنتشرة في الشمال. باص الساحل الجنوبي والحدائق (ساوث كوست اند جاردنز) Dublin Tour - South Coast & Gardens حيث أنه مخصص كذلك لغرض السياحة ليأخذك في جولة على شواطئ البلاد الجنوبية والحدائق المنتشرة فيه. باص الأشباح (جوست باص) Dublin Tour - GhostBus حيت أنه مخصص لعشاق الإثارة والمغامرات والتشويق. في مدينة كورك ومدينة ليمرك توفر شركة (Iarnród Éireann) شبكة النقل داخل المدينة. هذا وتوفر وسائل النقل العامة والسكك الحديدية خصما خاصا للطلاب دون استثناء في حالة حصولهم على بطاقة الطالب الخاصة بتخفيض أسعار النقل والتي تكون فعالة لمدة سنة كاملة بملغ زهيد وقدره 12 يورو فقط. –والباصات في ايرلندا يوجد نوعان :مسالمة للبيئة ومضرة للبيئة.

Luas

ويوجد في دبلن خط الترام (Luas) والذي يوفر خدمة توصيل بالغة الدقة في التوقيت المحدد والذي يخدم سكان المناطق البعيدة والقريبة في مركز مدينة دبلن بإمكاننا القول بأنه شبيه بمترو الأنفاق ولكنه أصغر وفوق الأرض كذلك.

DART

من وسائل النقل أيضا في العاصمة دبلن الدارت (DART) التابع لشركة (Iarnród Éireann) الذي ينطلق من محطة كونولي (Connolly) في دبلن، وهو قطار كهربائي يوفر خدمة النقل من القرى القريبة من دبلن وإليها ويجري حاليا التوسع في خدمات الدارت ليكون تحت الأرض وبذلك تكون دبلن مدعمة بشبكة نقل داخلي مريحة تستطيع أن تخدم في عام 2018 م أكثر من 100 مليون راكب.

 

السكك الحديدية

تتمتع البلاد في الشرق بشبكة طرق وقطارات جيدة بينما بقل تعدادها في الغرب. السكك الحديدية تديرهما شركة القطارات الايرلندية (Iarnród Éireann) الشبه حكومية وتوفر النقل لمعظم المدن الرئيسية في الدولة بل ويوجد خط يأخذك إلى بلفاست عاصمة مقاطعة إيرلندا الشمالية التابعة للمملكة المتحدة.

الرحلات الجوية

يوجد ثلاث مطارات دولية في كل من دبلن، شانون وكوركو(عبدو). ويعد مطار شانون الواقع على المحيط الأطلسي غرب إيرلندا نقطة توقف رئيسية للعدبد من شركات الطيران العالمية التي توفر رحلات إلى الولايات المتحدة وكندا حيث يتم التزود بالوقود فيه، ويوجد العديد من المطارات الداخلية والإقليمية كذلك، اير لينغوس (Aer Lingus) هي شركة الخطوط الجوية الوطنية، كما أن هناك العديد من شركات الطيران ذو التذاكر المنخفضة الأسعار مثل ريان اير (Ryanair) التي تمتلك بعض المطارات الإقليمية الصغيرة ذات الوجهة الرئيسية لبريطانيا وبعض الدول الأوروبية كفرنسا وألمانيا وبولندا مثل مطار كيري.

الموانى

أهم الموانئ البحرية هي روسلار، ليميريك، دبلن وكورك. هناك عبارت تسير يومياً إلى بريطانيا.

أمانى إسماعيل

Atlanticocean

أمانى إسماعيل

  • Currently 18/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 684 مشاهدة
نشرت فى 15 يوليو 2011 بواسطة Atlanticocean

ساحة النقاش

Atlanticocean
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

277,924