نماذج من أعمال لوكوربوزييه

فيلا واستديو أوزنفانت (1922-1923م) Ozenfant House and Studio


هو عبارة عن مسكن ويحتوي على استديو بارتفاع طابقين في الدول الثالث .. ويقع المبنى في مدينة باريس. 
يعد من الأمثلة الأولى التي أوضحت أفكار ”لوكوربوزييه“ 


فيلا سافواي (1928-1931م) Villa Savoye

كان البحث عن فكرة تحقق انفتاح المسكن لإبداع إمكانات جديدة للاتصال بين الحيز الداخلي والفراغ الخارجي وبين الحيزات الداخلية أيضاً كم أهم المشكلات التي واجهت ”لوكوربوزييه“ في تصميم هذا المسكن .. وهو مسكن مخصص لقضاء العطلات .. ومن أهم الأفكار التي احتواها تصميم

المسكن:

منظور خارجي للمبنى: يوضح المنظور التشكيل الخارجي والذي على شكل صندوق أبيض مجوف محمول على أعمدة .. يسيطر على الموقع .. الانطباع الأولي يعيد إلى الأذهان صورة المعابد الإغريقية القديمة

فكرة الحيز المنساب داخل هيئة هندسية بسيطة: 
- الحيز المنساب هنا يختلف عن الحيز الذي قدمه ”رايت“ من قبل. 
- يلاحظ في هذه الفيلا انسيابية الحيز بين الطوابق المختلفة من خلال المنحدر الصاعد فكل مسقط له تنظيم مختلف. 
- يتصل الحيز الداخلي مع الفراغ الخارجي من خلال التفريغ الذي أحدثه ”لوكوربوزييه“ في الفيلا .. ومن هنا فإن القطاع الرأسي من أي جزء يظهر هذا التداخل. 
- تساعد هذه الفكرة على إدخال الطبيعة والضوء إلى داخل المبنى.


فكرة الأعمدة الحرة أسفل المبنى: 
- فكرة الأعمدة الحرة التي تحمل السقف فكرة قديمة منذ العمارة الفرعونية. 
- وفي القرن 19 استخدمها كل من John Nash و Henri Labrouste
- أما أعمدة ”لوكوربوزييه“ فتميزت بخفتها وصغر قطاعاتها .. كما أنه وظفها في النواحي الإنشائية والتشكيلية وهو ما يعد إضافة في هذا المجال. 
- ساعدت هذه الفكرة على امتداد الأرض أسفل المبنى وبالتالي استغلاله في وظائف عديدة.

جناح الطلبة السويسريين (1931- 1933م) Swiss Pavilion

المبنى محمول على أعمدة ضخمة تغوص بعمق في الأرض الصخرية .. إحدى واجهات المبنى عبارة عن ستارة زجاجية وخلفها الاستديوهات والناحية الأخرى عبارة عن حوائط أقل في الفتحات وحائط منحنى من الحجر وتعد هذه الحائط أول استخدام في العمارة الحديثة .. كما تعد صالة المدخل من الإضافات المدهشة في هذا العمل.
من أهم الأفكار التي احتواها تصميم هذا المبنى: 
كاسرات الشمس: 
تعد هذه الفكرة هي أهم فكرة في تصميم هذا المبنى .. حيث اقترح ”لوكوربوزييه“ كاسرات الشمس في مشروع تخطيط مدينة الجزائر عام 1933م ولم ينفذ .. ولكن في هذا المبنى كان أو تطبيق لهذه الفكرة. 

كتلة المبنى عرضها حوالي 24 متراً وطولها 165 متراً .. صمم المجمع لإسكان 1600 شخصاً ويحتوي على 23 نوعاً مختلفاً من الوحدات السكنية تبدأ بغرفة للعزاب وحتى شقة لسكنى 8 أفراد .. يحتوي الطابقين السابع والثامن على الخدمات الضرورية مثل محلات البقالة ومغسلة وخدمات تنظيف ومصفف شعر وبائع صحف ومكتب بريد وكافيتريا وبعض الغرف الفندقية .. ويحتوي الطابق 17 على حضانة للأطفال تسع 150 طفلاً. 
الانطباع الأولي للكتلة يوحي بالغموض والضخامة والسيطرة مادة البناء هي الخرسانة المكشوفة مع تلوينها بالألوان الصريحة. 
ومن أهم الأفكار التي احتواها تصميم المبنى:


فكرة المجمعات السكنية المتكاملة: 
- بدأ ”لوكوربوزييه“ هذا الفكر عام 1944م غير أن عمارة مرسيليا هي أول عمل حقيقي. 
- حيث جمع المساكن التي تنتشر على الأرض في مبنى واحد وترك الأرض من حوله حدائق مفتوحة .. تطبيقاً لفكرة تخطيط المدينة الحدائقية التي اقترحها عام 1922م. 
- تعتمد الفكرة على تفريغ قلب المجمع السكني ووضع الخدمات اللازمة فيه .. ونرى أن في هذا محاولة لنقل الطبيعة إلى داخل المبنى وليس الفراغ الخارجي فقط. 
- وقد ساهمت هذه الفكرة في نشوء مفهوم المجاورة السكنية فيما بعد كما انشئت مجمعات سكنية كبيرة على غرار ذلك المجمع .. رغم ما يأخذه البعض على صعوبة التخديم على المحلات التجارية التي تقع في الطابقين 7، 8.


فكرة الشقق الدوبلكس: 
- صمم ”لوكوربوزييه“ الوحدات السكنية على دورين (وزعت فراغات النوم والمعيشة في الدورين وفقاً لمدخل الوحدة السكنية). 
- كل شقة تطل على الخارج من واجهتي المبنى.


فكرة حديقة السطح المتداخلة فراغياً مع المبنى: 
- قدم في هذا المبنى تطويراً كبيراً لمفهوم حديقة السطح الذي بدأه. 
- فالحديقة تحتوي على أماكن للعب الأطفال وحمام للسباحة وخدمات ترفيهية وثقافية للكبار (مسرح مكشوف – جمنيزيوم – مسار للجري) كما أضاف إليها صياغة نحتية.


فكرة المقصورات مانعة الشمس: 
- في هذا المبنى قدم ”لوكوربوزييه“ تطويراً لفكرة كاسرات الشمس حيث زاد من عمقها وأصبحت تحيط بالفتحات وهي ما عرفت باسم المقصورات مانعة الشمس. 
- حققت هذه الفكرة العديد من الوظائف البيئة والتشكيلية.


أهم ما يميز هذا المبنى هو غرابة التشكيل المعماري الذي عليه كتلة المبنى من الخارج وكذا التشكيل المعماري للفراغ المعماري من الداخل .. بالشكل الذي يختلف كثيراً عما عليه الفكر المعماري للوكوربوزييه الذي يميل إلى تحقيق جوانب النظرية الوظيفية. 

ومن أهم الأفكار التي احتواها تصميم هذا المبنى: 

فكرة الفراغ الذي لا يوصف Ineffable Space
- وصف ”لوكوربوزييه“ فراغ الكنيسة بأنها الفراغ الذي لا يوصف .. حيث يساعد هذا النوع من الفراغات في توسيع قاعدة تأثير المبنى على المحيط الخارجي الذي يحيط به. 
- يوضح ذلك إظهار قوة علاقة العناصر الشكلية الموظفة في التصميم من خلال التأكيد على قوى الشد الرابطة لها ضمن مساحة مرئية تعتمد تناسباً مدروساً .. وتعمل الأشكال المتنوعة ضمن هذا المجال المرئي بارتباط وثيق مع بعضها البعض عبر علاقاتها التناسبية لنشكل تكويناً موحداً حيث يكون الفضاء بين هذه الأشكال متدفقاً بشكل انسيابي ومتساو. 

الاستلهام من البيئة: 
يعبر "لوكوربوزييه" عن استلهامه من البيئة المحيطة في موقع "كنيسة رونشامب" فيقول: "في يونيو 1950 قضيت ثلاث ساعات لكي أتعايش مع موقع التل الذي بنيت عليه الكنيسة .. وبينما الفكرة تدور في عقلي رسمت أربعة خطوط مستوحاة من الأفق المحيط بي في أربعة اتجاهات .. كانت هي المكون الأساسي لفكرة مسقط الكنيسة“. 

يأتي هذا المبنى ضمن التخطيط العام لمدينة شانديجار الذي قام به ”لوكوربوزييه“ في الهند .. حيث أنه وبجانب تخطيط المدينة قام بتصميم المباني المهمة في المدينة ويأتي هذا المبنى من ضمنها. 
وحقيقة الأمر فإن هذا المشروع في الإجمال قد فشل بالدرجة التي يعدها البعض من أحد الأسباب المهمة التي أعلنت فشل عمارة الحداثة كما سيأتي عرضه فيما بعد.

المصدر: النظــرية الوظيفية لو كـــوربوزييـه
  • Currently 110/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
36 تصويتات / 7470 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

369,553