تعريف التسويق : هي العملية التي تنطوي على تخطيط وتنفيذ المفاهيم أو التصورات الخاصة بالأفكار والسلع والخدمات وتسعيرها وترويجها وتوزيعها لخلق عمليات تبادل قادرة على تحقيق أهداف الأفراد والمؤسسات

التسويق بمفهومه المعاصر : هو مجموعة من الأنشطة المتكاملة التي توجه من خلالها موارد مؤسسة ما ( صناعية أو تجارية أو خدمية ) لفرص متاحة في سوق ما ويكون لها مغزيان هامان اجتماعيا واقتصاديا.

من أبرز الأبعاد الأساسية لتعريف التسويق هو :

1-     أن التسويق يمثل نظاما متكاملا تتفاعل من خلاله مجموعة من الأنشطة الفاعلة والمصممة ضمن صياغات محددة.

2-     أن التسويق يمثل عملية موجهة ومصممة مسبقا.

3-     أن التسويق هو عملية ديناميكية ذات أبعاد تنعكس مضامينها على عمليات التحول والتطور الاجتماعي والاقتصادي.

4-     أن المقياس الرئيسي لمساهمة التسويق في عملية التطور الاجتماعي هو مستوى الاشباع الذي يتحقق نتيجة عمليات المطابقة.

5-     أن ثنائية التأثير بين أطراف المنظومة التسويقية يؤكد حقيقة الإعتمادية والتداخل بين عناصرها.

6-     أن مفهوم الربح كما هو وارد في سياق التعريف يمتد الى أبعد من مجرد الربح المادي.

لقد أصبح التسويق نشاطا اقتصاديا هاما ومتميزا وكانت هناك مجموعة من العوامل التي قادت الى ذلك وهي :

1-     زيادة حجم السلع والخدمات التي يتم تداولها.

2-     أن التضخم في هيكل النظام التسويقي أدى الى استيعاب أعداد كبيرة من القوى العاملة في نطاقة.

3-     أن التحسن في طرق المواصلات والتطور الهائل الذي أحدثته ثورة الاتصالات قد اسقطا الحواجز والموانع الجغرافية بين مختلف أقطار العالم.

4-     أن عمق التجربة التسويقية كنتيجة لزيادة التفاعل بين عناصرها أدى الى ظهور تحولات واتجاهات في الفكر التسويقي الاستراتيجي.

التوجهات الأربعة لمفهوم التسويق الحديث :-

1-     التوجه الانتاجي للتسويق ( زيادة الانتاج): واتصفت بزيادة الانتاج ورفع مستويات الكفاية الانتاجية وصولا الى معدلات انتاج عالية. وكان المبرر الرئيسي للتوجه الانتاجي هو: أن المستهلكين يسعون دائما نحو السلع والخدمات المتوفرة والرخيصة.

2-     التوجه البيعي للتسويق :- أدى تعزيز الطاقات الانتاجية للمؤسسات الصناعية والتحديث المستمر والهائل لطرق الانتاج فيها إلى تراكمات سلعية ضخمة لم يعد بمقدور الطلب أن يستوعبها. فبدأ اهتمام الإدارة بتنقل من قضايا الانتاج الى قضايا التوزيع.

3-     المفهوم التسويقي الحديث :- بدأ تحول كثير من المؤسسات الصناعية من المفهوم البيعي الى المفهوم التسويقي كنتيجة لاتساع الأسواق الحالية والأسواق الجديدة.

أهم ملامح التوجه التسويقي الحديث :-

1-     التركيز على المستهلك كحجر زاوية لأية استراتيجية تسويقية للمؤسسة.

2-     الاهتمام بدراسات وبحوث السوق

3-     التأكيد على تجزئة السوق

4-     التركيز على الترويج.

المفهوم الاجتماعي للتسويق :- نتيجة للتحول الواضح في اهتمام الإدارة من التركيز على الشؤون الداخلية للمؤسسة. وخفض تكاليفه الى التركيز على البيئة الخارجية التي توجد فيها المؤسسة والقوى الاقتصادية والاجتماعية التي تتحكم في مجريات الأحداث فيها.

يمكن تحديد المعالم الرئيسية للمفهوم الاجتماعي للتسويق على النحو التالي :-

1-     الاهتمام بالمستهلك بوصفه محوراً أساسياً لأي جهد تسويقي تقوم به المؤسسة.

2-     أن من حق المستهلك على المؤسسة التسويقية أن تزوده بالمعلومات المناسبة واللازمة لاتخاذ قرارات استهلاكية تحقق للمستهلك الاشباع.

3-     أن المستهلك يثمن ايجابيات المؤسسات التي تعمل من أجله.

4-     أن التسويق لا يهم مؤسسة الأعمال فحسب بل أصبح يتمتع بأهمية موازية من جانب كثير من مؤسسات الخدمة العامة.

5-     أن مؤسسات الأعمال يجب أن تولي المجتمعات التي توجد فيها اهتمامات أكبر.

 

تعريف المنتج :- بأنه أية فكرة أو خدمة أو سلعة محسوسة يكمن الحصول عليها من قبل المستهلك من خلال عملية مبادلة نقدية أو عينية.

تعريف السعر :- هي الوسيلة التي تستطيع المؤسسة بواسطتها أن تغطي تكاليفها وتحقق من خلال الربح.

أن أية استراتيجية سعرية لا بد أن تراعي الاعتبارات التالية :-

1-     يجب أن يغطي السعر كافة تكاليف الانتاج.

2-     لا بد أن ينطوي السعر على درجة من الجذب والحافزية.

3-     يجب أن يحافظ السعر على ثبات مستويات الانتاج من حيث الحجم والربحية.

4-     يجب أن يعكس السعر مستوى الجودة والشهرة اللذين تتمتع بهما السلعة.

ملاحظة : - هناك علاقة بين المنتج والسعر فكلما زادت الجودة التي ينطوي عليها المضمون السلعي زاد السعر.

تعريف التوزيع :- هو الذي يمثل مجموعة اللأنشطة التي تنطوي على عملية لتحريك المادي للسلع والخدمات من أماكن انتاجها إلى أماكن استهلاكها.

يتكون نشاط التوزيع من ثلاثة عناصر أساسية وهي :-

1-     العلاقات الهيكلية.

2-     النقل المادي

3-     الأنشطة المساندة.

تعريف الترويج :- هي عمليات اتصال اقناعي تستهدف التأثير على المستهلك لاستماة سلوكة الشرائي.

الأهداف التي يعمل الترويح على تحقيقها هي :-

1-     تزويد المستهلك بالمعلومات اللازمة عن السلع والخدمات المختلفة المتاحة في السوق.

2-     تكوين صورة ذهنية ايجابية عن ماركة تجارية معينة.

3-     استمالة الطلب على السلع والخدمات المروجة.

4-     تكوين اتجاهات ايجابية نحو السلعة أو الخدمة المروج لها.

5-     تعزيز المكانة التنافسية للسلعة أو الخدمة بين مثيلاتها المنافسة في السوق.

 

المصدر: الانترنت
Arabwan

Arabwan

ساحة النقاش

Arabwan
<p><a href="../../../Arabwan">http://kenanaonline.com/Arabwan</a></p>
Arabwan
<p>شكرا علي تشجيعك و بإذن سوف اكون دائما إلي الامام</p>
Aliaa Adel فى 28 ديسمبر 2009 شارك بالرد 0 ردود
yassen2010
<p>معلومات مهمه</p> <p>&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; ارجوا ان تدلنى على طرق المهاره فى التسويق وكيفيه تعلمه</p> <p>&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; لك جزبل الشكر</p> <p>&nbsp;</p>
Arabwan
<p>أشكرك علي المشاركه</p> <p>سوف اقدم لك كل مالدي من خبرات في فن التسويق خلال الاسبوع القادم و اطلب منك متابعه موضوعاتي و التحميلات ايضا</p> <p>&nbsp;</p>
Aliaa Adel فى 24 ديسمبر 2009 شارك بالرد 0 ردود
Hidjabek
<p>مقال أكثر من راااااااااااائع</p>
MemeCars
<p>good</p>
memecars فى 30 ديسمبر 2009 شارك بالرد 0 ردود
Arabwan
<p>شكر ليك</p>
Aliaa Adel فى 30 ديسمبر 2009 شارك بالرد 0 ردود

عدد زيارات الموقع

117,879