عناصر التنمية الذاتية

تناولنا فى المقالات السابقة اهمية إدارة وتطوير الموارد البشرية فى المصارف الاسلامية بإعتبار أن الموارد البشرية المحفزة ذاتيا والمطورة هى القادرة على مواجهة التحديات وحل المشكلات وكان إنشاء المعهد الدولى للبنوك والاقتصاد الاسلامى لتحقيق هدف التطوير للموارد البشرية ، ونجد من المناسب أن نشير الى العناصر التى تحقق التنمية الذاتية.

عملية التطوير تعتمد في الأساس على مقومات المتعلم العلمية ، والشخصية ، والنفسية والسلوكية والاجتماعية , كما أنها تتطلب رؤية واضحة تعبر عن ماذا اريد ان اصل اليه ؟ بعد تحديد وتقييم الموقف الحالى . اين انا الان ؟ من حيث المؤهل واالمهارات ، والكفاءات المحورية للوظيفة او العمل الذى امارسه الان. ومن ثم تطبيق عناصر النجاح التالية.:

  •  تحديد رؤية شديدة الوضوح "ماذا اريد ان اصل؟" وفى اى وقت؟ اى تحديد الاطار الزمنى ، الوقت المحدد للوصول للهدف.
  • الدافعية للنجاح، يكون التركيز على الدوافع التى تخضع لسيطرة الانسان اى الدوافع الداخلية "الاهداف التى يود تحقيقها" وان تكتب وليست احلام يقظة وعدم تضييع الوقت فى الدوافع الخارجية التى لاتخضع لسيطرتنا.
  • الطاقة : ان مجرد تحديد الحلم او الهدف الواقعى مثلا تعلم اجادة اللغة الانجليزية خلال عام او تعلم مهارات الكمبيوتر خلال ستة شهور.. هذا الهدف فى اطاره الزمنى يوفر للانسان الطاقة، واثبتت الدراسات ان الطاقة تتولد من نمط الحياة ايضا .الاكل "نحن قوم لاناكل حتى نجوع واذا اكلنا لانشبع" الرياضة المنتظمة "ان لبدنك عليك حقا" النوم المبكر.. كل ذلك يوفر للانسان الطاقة.
  • الخطوة الاولى اى ابدأ العمل نحو تحقيق الهدف او بتعبير اخر نضع الهدف فى الفعل، اى التحق بمعهد لتعليم اللغة الانجليزية او معهد للتدريب على الحاسب الالى. وتكرار العمل اى تكرار استخدام الحاسب الالى يؤدى الى رفع مستوى الاداء. تذكر ان رحلة الالف ميل تبدأ بخطوة واحدة.
  • صقل المهارات ،ان تكرار العمل يكسب الانسان تحسين المهارات اعتقد كلنا يذكر اول مرة حاول يقود سيارة ، ومدى الخوف الذى سيطر عليه ، وربما ارتكب بعض الاخطاء لكن بالتكرار تتحسن المهارات فيقود السيارة دون ان يفكر. ويحدث تحسين المهارات فى شتى عناصر الكفاءات المحورية للوظائف. وتحسين المهارات هو الطريق الى زيادة الدخل ، التقيت بشاب خريج جامعة الملك عبد العزيز فى عام 1994 وحضر معى محاضرة عن التطوير وسالنى كيف احسن من مهاراتى فقلت له التعليم فى مجال عملك وحددت له مجموعة من البدائل فى مجال الدراسات المصرفية الاسلامية، ورشحه البنك للحصول على ماجستير فى العلوم المالية والمصرفية من الاكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية بالاردن. وانهى الدراسة متفوقا على جميع اقرانه، من الدول العربية وكان ترتيبه الاول، وفى حفل التخرج الذى اذاعه التليفزيون الاردنى، شاهد رئيس البنك بالمصادفة شاب يكرم وانه سعودى ويعمل فى البنك، قرر رئيس البنك تكريمه امام الادارة العليا وترقيته واعطائه مكافاة وهو الان من قيادات الصف الاول بالبنك. فتحسين المهارات هو الطريق للقمة.
  • ان النجاح مرتبط بالتوقعات فاذا كانت التوقعات إيجابية، ويؤمن الفرد بانه سوف يحقق اهدافه، فسوف يحققها، اما اذا كانت التوقعات سلبية ، مرددا انه لايوجد أمل، وكل شئ يتم بالواسطة ، فلن يفعل شيئا، التقيت بشاب كان يقول لى ليس لى حلم بعكس زوجتى فهى طموحة انهت الماجستير والدكتوراة فى كلية الطب، وانا مازلت احمل بكالوريوس تجارة ، ولى خبرة فى التمويل الاسلامى، اقترحت عليه يسمع شريط ويحل التمارين المرافقة لهذا الشريط وكان عبارة عن برنامج تدريبى بعنوان "اطلق العملاق بداخلك " للاخ "الدكتور سليمان العلى"، وبعد ثلاثة ايام، جاءنى متحمسا يسألنى هل هناك امل؟ قلت له الامل موجود فالقيامة ليست غدا، سالته ماذا تفعل الان؟ قال اعمل محاسب فى شركة فترتين ، واتقاضى 2500 ريال شهريا. قلت له استقيل من الوظيفة. وقلت له انت كنت تعمل فى اكثر من بنك اسلامى، وفى مجال التمويل. هل كتبت مرة ماذا كنت تعمل؟ وطلبت منه ان يكتب مراحل وخطوات اتخاذ قرار التمويل من الناحية العملية، وطلبت منه اعداد حالات عملية ، وطلبت منه ان يقرا المعايير الشرعية لهيئة المحاسبة والمراجعة فى مجال التمويل. ورشحته لبرنامج تدريب المدربين. ورشحته لأحد مراكز التدريب، وطلب البنك الاطلاع على المادة العلمية والحالات العملية، واختاره البنك ليقوم بالتدريب، وشعر بسعادة غامرة فماكان يحصل عليه فى شهر، حصل عليه فى يوم واحد، وتحولت السلبية الى ايجابية وانهى ماجستير فى الاقتصاد الاسلامى، وحصل على الشهادات المهنية التى تصدرها هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية. وسجل مشروع الدكتوراة منذ عام، ويعمل فى مصر الان براتب خمسة الاف دولار شهريا. اى ان صقل المهارات، والتوقعات الايجابية هما الطريق لصعود القمة وتحسين الدخل وليس اى طريق اخر.
  • من اهم عناصر النجاح هى الالتزام بالأهداف وكتابتها ووضعها فى الاطار الزمنى ومراقبة تحقيقها والاصرار على تحقيقها واثبتت الدراسات ان النجاح رهن بالالتزام المهنى تحسين المهارات ومتابعة كل جديد، والالتزام الاخلاقى ايضا، اى الالتزام بالصدق والاتقان وان يدرك ان الله يراه، وانه سوف يحاسب ،وصولا الى الاحسان.
  • ان تحسين المهارات والتعليم وتطوير الذات، هذه رحلة طويلة تحتاج الى التحلى بالصبر . والصبر احد القيم الاسلامية والتى معها يتحق النصر،" فالنصر مع الصبر" والانسان فى رحلته مع الحياة قد يفقد عزيزا عليه، فالصبر على البلاء فريضة اسلامية ، انما الصبر عند الصدمة الاولى ، والعبادة واحسانها تحتاج الى صبر، وتجنب المحرمات يحتاج الى صبر وللصابرين البشرى" وبشر الصابرين."
  • ان من اهم عناصر النجاح هى التخلى عن التكيف المميت وقد تاكد لى وانا اعد رسالة الكتوراة وموضوعها "التطوير اتنظيمى فى البنوك الاسلامية" ان اسوا مايواجه الانسان هو ان يستمر فى وظيفة واحدة لفترة طويلة من الزمن، بمعنى ان يعين صراف فيستمر فى هذه الوظيفة مدة تزيد عن ثلاث سنوات ففى السنة الاولى يكتسب 90% من المهارات وفى الثانية يكمل باقى المهارات والثالثة ستكون مكررة ولن يستفيد جديد. اى مدة اخرى تكون مضيعة للوقت فلن يكتسب مهارة جديدة، وعليه ان يسعى هو الى تغيير وظيفته ، فهو مسئول عن تقدمه.

آثار التطوير على الفرد والمجتمع:

  •   ان التطوير يحقق السعادة فمن ينتظر ان يسعده الناس او يساعده الناس فسوف ينتظر طويلا. ان الذى يحقق السعادة هو الانجاز.ان تتعلم اللغة ، ان تحصل على شهادة مهنية، ان تحصل على مؤهل اعلى.
  • التطوير يرتبط بالمستقبل فمن يعيش الماضى، سوف يفقد الحاضر والمستقبل معا لان المستقبل يشرق فقط لمن يراه .
  • التطوير رحلة مستمرة تعايش الفرد والمؤسسة من الميلاد فلا تتوقف الا بالوفاة او انتفاء الغرض بالنسبة للمؤسسة.
  • التطوير يتطلب التخلص من ثلاثة اشياء مضيعة للابداع الانسانى" الخوف ، القلق ، المقارنة بالاخرين" "د.ابراهيم الفقى"
  • التطوير ليس له علاقة بالعمر فمن الممكن ان يبدأ الانسان رحلة التطوير فى اى وقت.
  • يتطلب التطوير تغيير طريقة الفرد فى التفكير "ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ماباأنفسهم"

فالذى يميز الامم هو اداء وسلوك ومخرجات العنصر البشرى ، فهو الذى يحدث التطوير الحقيقى المنشود، وعليه وفى ظل المنافسة الشرسة يجب ان نبحث عن ما سنتميز به عن غيرنا لكى نطفو على سطح بحر العالم بدلا من الركون فى زاوية القاع .


دكتور سمير رمضان الشيخ
مستشار تطوير المصرفية الاسلامية

المصدر: مقالات الاستاذ الدكتور سمير رمضان الشيخ، مستشار تطوير المصرفية الاسلامية
Al-Resalah

الرسالة للتدريب والاستشارات.. ((عملاؤنا هم مصدر قوتنا، لذلك نسعى دائماً إلى إبداع ما هو جديد لأن جودة العمل من أهم مصادر تميزنا المهني)). www.alresalah.co

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 458 مشاهدة

ساحة النقاش

الرسـالة للتدريب والاستشارات

Al-Resalah
مؤسسة مهنية متخصصة في مجالات التدريب والإستشارات والبحوث والدراسات، وتُعتبر أحد بيوت الخبرة متعددة التخصصات في العالم العربي.. ومقر الرسالة بالقاهرة.. إن الرسالة بمراكزها المتخصصة يُسعدها التعاون مع الجميع.. فأهلاً ومرحبا بكم.. www.alresalah.co - للتواصل والإستفسارات: 00201022958171 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,585,329