كلما تقدم العمر بالأبناء واجهوا الكثير من المواقف التي تتطلب اتخاذ قرار، فإما قبول وإما رفض، ويأتي تدخل الأصدقاء ليضيف ضغطاً إضافياً على الطفل وعلى طريقته في اتخاذ القرار، فالكثير من الصغار قد يخشى رفض طلب لصديقه، خوفاً من ان يفقده أو ان يستهزئ به، وهنا يأتي دور الوالدين في تعليم الابن ضرورة رفض كل أمر يمس شخصيته أو جسده بسوء، والتحدث معه عن مقدار هذا السوء إذا قبل أن يؤذيه الطرف الآخر، وهذا التدريب وهذه المحادثة تكسب الابن الثقة بقراره عندما يرفض ما يطلب منه، ولسنا بصدد تخويف الطفل من العالم الخارجي ولكن تدريبه على التعامل معه بطريقة آمنة، فنحن ننبهه لأخذ حذره فتصبح مشكلاته أقل، فمثلاً ندربه على التعامل معه بطريقة آمنة، فنحن ننبه لأخذ حذره فتصبح مشكلاته أقل.

 فمثلاً ندربه على عدم قبول أي عرض أو القيام بأي عمل إلا بعد أن يسأل نفسه: هل هذا العمل مناسب لي ويتوافق مع ما ربيت عليه، سواء كان هذا العمل مقدماً من شخص غريب أو شخص يمت للطفل بقرابة؟ وهذا أيضاً لا يعني أن ندربه على عدم احترام الطرف الآخر، ومن الأمور المهمة أيضاً أن تكون قنوات الاتصال مفتوحة بيننا وبين صغارنا حتى يلجؤوا لنا دائماً في الأمور التي يشعرون إنها تسبب الخطر أو الأذى لهم، وأساليب الرفض التي يمكن أن ندرب عيها الصغار تشمل:

  • قل "لا" بأبسط طرقها إذا ما شعر بخطورة ما يطلب منه، فعليه في البداية أن يعتذر بأدب.
  • تكرير قول "لا" بالعدد الذي ربما يدفع من أمامه بالرجوع عن طلبه أو حتى يستطيع الصغير أن يفكر في الخطوة التالية.
  • تقديم السبب كأن يقول: "لا أستطيع القيام بذلك العمل لأنه ليس من المسموح لي أن أقوم به"، أو "لن أقوم بهذا العمل لأنه قد يسبب لي المرض".
  • الابتعاد عن المصدر الذي يطالبه بعمل ما ويسبب له الخوف والقلق، ولكنه عندما لا يستطيع عليه أن ينتقل للمرحلة التالية.
  • طلب المساعدة من الوالدين أو أي شخص موجود في مكان الحدث.
  • هناك أسلوب آخر وهو تغيير الموضوع أو تقديم اقتراح، كأن يقول: "لماذا لا نقوم بعمل ذلك بدلاً من هذا العمل؟".

عندما تتحدث مع صغيرك عن الطرق التي قد يستخدمها لرفض القيام بعمل ما لا يتناسب مع ما علمته له في المنزل أبدأ في تدريبه على ممارسته تلك الطرق بواسطة اللعب التمثيلي، كأن تكون أنت من يطلب منه الطلب ويشاهده وهو يرفض هذا الطلب بالطرق المختلفة، وعندما تنتهون من هذا التدريب سيكون الطفل أكثر ثقة بنفسه، فلقد أصبح يملك القوة التي تمكنه من الاختيار الصحيح.

المصدر: مقالات النجاح .. البلاغ
Al-Resalah

الرسالة للتدريب والاستشارات.. ((عملاؤنا هم مصدر قوتنا، لذلك نسعى دائماً إلى إبداع ما هو جديد لأن جودة العمل من أهم مصادر تميزنا المهني)). www.alresalah.co

  • Currently 65/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
23 تصويتات / 643 مشاهدة

ساحة النقاش

الرسـالة للتدريب والاستشارات

Al-Resalah
مؤسسة مهنية متخصصة في مجالات التدريب والإستشارات والبحوث والدراسات، وتُعتبر أحد بيوت الخبرة متعددة التخصصات في العالم العربي.. ومقر الرسالة بالقاهرة.. إن الرسالة بمراكزها المتخصصة يُسعدها التعاون مع الجميع.. فأهلاً ومرحبا بكم.. www.alresalah.co - للتواصل والإستفسارات: 00201022958171 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,514,478