نحن نعيش اقل من مستوى حياتنا وعندما ننطلق من قيد الأشياء التي تعيقنا لبلوغ مستوى مقدرتنا وطاقاتنا الكامنة في أنفسنا نرى كأننا قد خلقنا من جديد لنعيش حياتنا الطبيعية التي تظهر وكأنها خارقة للطبيعة.

إن جميع الأشخاص الذين عاشوا حياة منتجة من مخترعين، وكتاب، وفلاسفة، وفنانين, ورجال أعمال.. يستعملون أحياناً بصورة غير واعية اتجاهاً عقلياً إيجابياً يساعدهم على تحقيق أعمالهم وتطلعاتهم.

هذا الاتجاه العقلي يأتي أحياناً من خلال الفلسفة، والعقيدة أوالاعجاب بحياة بعض الشخصيات التاريخية التي اعطت أعمالاً خلاقة وتركت بصمتها سير الإنسانية وحياتها نحو التقدم والازدهار.

إن الفشل يظهر ويبين ان الطاقة قد حولت وصبت في القناة الخطأ. الفشل كالنجاح يحتاج الى جهد وطاقة.. إننا عادة نتصور ان النجاح هو النشاط والحيوية,وان الفشل هو الكسل والجمود والتراخي والاستلقاء على الظهر. لكن هذا لايعني ان الطاقة لم تصرف في حالة الفشل.. فالواقع أن طاقة كبيرة تصرف لمقاومة النشاط والحركة فهناك صراع وقوة مجاهدة كبيرة تشن ضد قوى الحركة والحياة حتى نبقى جامدين وهامدين مع أن هذا الصراع يحصل في ذاتنا الباطنة ونادراً ماندركه.

فعدم الحركة الفيزيائية ليس علامة حقيقية أن قوة الحياة لم تحرق وتستنزف.حتى الكسالى يستعملون الطاقة والوقود في كسلهم.

وهناك طرق عديدة لقتل الوقت ولايظهر انها مضيعة للوقت. وتظهر كأنها عمل واعي وقيام بالواجب والعمل الصعب حتى أنها غالباً ماتجلب المدح والاستحسان من المشاهدين,وتطلق فينا شعور بالرضى والسرور لكن اذا نظرنا بعمق لرأينا واكتشفنا ان هذه الطرق وهذه الاعمال تقودنا الى أمكنة غيرمعروفة وغيرمعلومة مما يجهدنا ويتركنا غير راضين ونرى ان طاقاتنا قد صرفت الى تحقيق الفشل بدا النجاح الذي نطمح بنيله من أعماقنا.

لماذا هذا الوضع الغريب؟ حيث يمكن أن تصرف ذات الطاقة لسعادتنا ونجاحنا والعيش بالطريقة التي أملناها وخططنا لها؟

الحقيقة ليس من عاقل يواسي نفسه ويقول: عصفور في اليد خير من عفورين على الشجرة,أو السفر بأمل خير من الوصول أو نصف رغيف خير من عدم وجود الخبز.هذه الأمثال هي تهكمية وساخرة نتيجة بعض الخبرات ولكنها ليست للعيش بها.إننا لانخدع أحداً برضانا ومبرراتنا التي تقبل من مثل زملائنا طالما أنهم في نفس القارب معنا.

الشخص الناجح يستمع الى هذه الأصوات في الظلام بشكل تسلية ولهو وريبة وعدم تصديق قائلاً في قرارة نفسه هناك كثير من النفاق طليق في العالم.

ان لدى الشخص الناجح الشاهد الأفضل ان مكافئة الهدف والنشاط الموجه بصورة صحيحة يفوق جميع مخلفات الفشل وان أنجاز واحد صغير في الحقيقة والواقع خير من جبل الأحلام التي لاتطبق.

الناجحون يشاهدون نفس الشمس,يتنشقون نفس الهواء يحبون ويحبون مثل غيرهم ولديهم شيء آخر اضافي :المعرفة انهم قد اختاروا النشاط والحركة في طريق النمو والحياة بدلاً من الموت والانحلال.لقد كان امرسون على صواب عندما كتب :"النجاح طبيعي وشرعي يعتمد على حالة عقل وجسم إيجابية على قوة العمل على الشجاعة".

لماذا نفشل؟ لماذا نعمل جاهدين للفشل؟
لأننا,بالاضافة لكوننا كائنات معرضة الى ارادة الحياة والنجاح,اننا معرضون وتحت تأثير ارادة الجمود والسكون وعدم الحركة والقصور الذاتي – قوة الاستمرار الطبيعية، يجب أن نواجه ارادة الفشل ونستعمل طاقتها لتحقيق النجاح.

المصدر: مقالات
Al-Resalah

الرسالة للتدريب والاستشارات.. ((عملاؤنا هم مصدر قوتنا، لذلك نسعى دائماً إلى إبداع ما هو جديد لأن جودة العمل من أهم مصادر تميزنا المهني)). www.alresalah.co

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 493 مشاهدة
نشرت فى 25 إبريل 2011 بواسطة Al-Resalah

ساحة النقاش

الرسـالة للتدريب والاستشارات

Al-Resalah
مؤسسة مهنية متخصصة في مجالات التدريب والإستشارات والبحوث والدراسات، وتُعتبر أحد بيوت الخبرة متعددة التخصصات في العالم العربي.. ومقر الرسالة بالقاهرة.. إن الرسالة بمراكزها المتخصصة يُسعدها التعاون مع الجميع.. فأهلاً ومرحبا بكم.. www.alresalah.co - للتواصل والإستفسارات: 00201022958171 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,616,473