فى هذه الفترة يتم الانتهاء من زراعة العروة الاخيرة من عروات زراعة محصول بنجر السكر وهذه العروة متاخرة وهى تتسم بتأخر  الانبات مع بطىء نمو البادرات نتيجةً لإنخفاض درجات الحرارة وخاصة فى شمال مصر,بالاضافة الى المنافسة الشرسة  للحشائش الشتوية المتوطنة  لبنجر السكر والذى يعتبر ضعيف المنافسة.

الترقيع

عملية هامة جداً لضبط عدد النباتات بوحدة المساحة وهى أهم عوامل زيادة المحصول حيث يتم المرور على الحقول و تقدير نسب الانبات و فى حالة انخفاضها او وجود مساحات فارغة من النباتات يتم الترقيع اما باستخدام نباتات الخف و يتم ذلك اثناء الرى بنقل النباتات من الاماكن الكثيفة الى الاماكن البائرة, كما يتم الرى باستخدام البذور بعد نقعها فى الماء  خلال الليلة السابقة للترقيع.

الخف

يتم بعد حوالى شهرين من الزراعة فى العروات المبكرة تحسباً للاصابة بالحشرات المختلفة, و شهر فى العروات المتأخرة أو عند تكون اربع اوراق حقيقية و يجب عدم التأخير فيها حتى لا يحدث التفاف و تشابك جذور النباتات المتجاورة فى ذات الجورة معاً, و يجرى الخف اثناء او ببعد الرى بايام قليلة لسهولة اجراءه فى هذه الحالات.

التسميد

بالنسبة للبنجر الذى تمت زراعته فى اغسطس يجب اضافة الدفعة الثانية و الاخيرة من السماد النيتروجينى اما تلك التى تمت زراعتها فى اكتوبر فيجب اجراء الخف الى نبات واحد و اضافة الدفعة الاولى من السماد النيتروجينى, و ننصح باضافة السماد النيتروجينى تكبيشاً بجوار النباتات و نحذر من اضافته نثراً (رشاً) تحسباً من سقوط السماد على الاوراق مما يؤدى الى احداث أضرار بانصال الاوراق.

و يذكر ان احتياجات بنجر السكر من  السماد النيتروجينى  فى الاراضى القديمة هى 200كجم يوريا  او 250 كجم نترات امونيوم  يتم اضافتهما على دفعتين متساويتن اما فى حالة الاراضى حديثة الاستصلاح يضاف 300 كجم نترات امنيوم للفدان ويستخدم السماد السائل عند التسميد من خلال الرى او اذابة النترات و ضخها من خلال السمادات.

اما السماد الفوسفاتى فيضاف اثناء تجهيز الارض للزراعة بمعدل 200 كجم سوبر فوسفات, اما فى الاراضى الصحراوية حديثة الاستصلاح فينصح  باستخدام حمض الفوسفوريك كمصدر للسماد الفوسفاتى فى حالة الرى من خلال التسميد, اما فى حالة الرى بالغمر يمكن اضافة حمض الفوسفوريك من خلال اذابته فى برميل ماء و اضافته تنقطياً فى ماء الرى المتدفق خلال مياه الرى وان كنا ننصح بعدم استخدام الرى بالغمر فى الاراضى حديثة الاستصلاح الخفيفة.

كما يضاف السماد البوتاسى  اثناء اعداد الارض  للزراعة بمعدل 50- 100 كجم للفدان و ايضاً يستخدم البوتاسيوم الذواب فى التسميد من خلال الرى.

العناصر الصغرى تضاف الحديد و المنجنيز والزنك رشا على الاوراق مع ضرورة الاهتمام باضافته فى الاراضى حديثة الاستصلاح.

يراعى الانتهاء من كافة اشكال و انواع التسميد  عند عمر 90 يوما و عدم اضافة اسمدة بعد ذلك.

مكافحة الحشائش

يفضل اجراء رية كدابة قبل الزراعة بوقت كاف و اجراء حرث بعد ظهور الحشائش  و يمكن المعاملة باحد المبيدات الموصى بها بعد الزراعة وقبل رية الزراعة و ذلك فى جميع العروات.

اما فى حالة عدم المعاملة بالمبيدات قبل رية الزراعة  فيتم المكافحة باحد المبيدات الموصى بها  حسب نوع الحشائش عريض الاوراق او رفييع الاوراق و ذلك بعد تكون ورقتين حقيقيتن , ثم بعد ذلك بشهر يمكن اجراء عزقة جيدة يتم فيها نقل جزء من الاتربة من الريشة البطالة الى الريشة العمالة حتى تصبح النباتات فى وسط الخط تماماً.

وفى هذا الوقت  (نوفمبر) من المرجح سقوط الامطار مما يؤدى اعاقة إجراء عملية العزيق فى بعض المناطق لذا  فى حالة زراعة العروات المتأخرة ننصح باستخدام أحد مبيدات الحشائش  الموصى باستخدامها بعد الزراعة وقبل رية الزراعة مباشرةً و ذلك لمنع نمو الحشائش و منافستها للبنجر.

المصدر: د احمد زكى ابو كنيز الاهرام الزراعى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 18 مشاهدة

ساحة النقاش

ابن الدومرانى

Ahmedazarc
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

105,402