شهر يناير هو مطلع السنة  منتصف فصل الشتاء و بداية موسم الحصاد و التوريد, فى هذا الشهر  تتباين نمازج قصب السكر القائمة فى الحقول و تختلف فى الاعمار فبعضها  سيتم حصاده و توريده الى مصانع استخلاص السكر من القصب و التى بدأ  العمل في بعضها   بالفعل. و اشكال القصب القائمة هى الغرس الخريفى   2019/2021 و الربيعى      2020/ 2021  والخلف  وهو القصب القائم الذى سيتم حصاده هذا الموسم . بالاضافة الى الغرس الخريف 2020/2022   و الذى تمت زراعته  فى الخريف الماضى و بعضه اتم مرحلة التفريع و البعض الاخر لا, . وفى هذه الفترة التى تتسم بانخفاض  درجات الحرارة التى تؤثر فى  النمو فيكون فى  أبطىء  حلاته. بل وقد يتوقف تماماً , و الحمد لله انه هذا العام لم نرصد  أياً موجات  الصقيع حتى الان فى اى موقع.

 وفى هذا الشهر يتوجب ان تبدأ عمليات  اعداد الارض لزراعة القصب الغرس الربيعى توطئة للزراعة ابتداء من غرة الشهر القادم (فبراير) و  لكل ما سبق يمكننا القول ان هناك العديد من التوصيات الفنية لاشكال متعددة من عمليات الخدمة تناسب كل شكل من اشكال القصب القائم.    و يمكن  على وجه التفصيل ان تتم على النحو التالى:

اعداد القصب  الذى سيتم توريده الى المصانع  

 توجد لدى المصانع جداول توريد او خطة للحصاد حيث تبدأ بالخلف المسنة اى مساحات التى سيتم حرثها بعد انتهاء التوريد,  وهى التى سيتم توريدها  حالياً   خلال شهر يناير  الجارى  و فيراير القادم . و سيتم اعداد   هذه المساحات  للحصاد  بتعريضها للفطام على ا ن يراعى فيها ان تتناسب فترة الفطام مع نوعية الارض و تتطابق مع  ظروف الطقس السائد  و فى جميع الاحواال يجب ان لاتزيد فترة  الفطام عن 30 يوماً لأن  تأثير  الفطام الجائر  (الفطام الذى يصل الى او  يتخطى الاربعين يوماً)  له تأثير سيىء على استخلاص السكر  من القصب المورد للمصانع . وعند الحصاد يتوجب على السادة المزارعين مراعاة النقاط الهامة التالية:   

الكسر بين الترابين  أى عدم ترك كعوب  العيدان (الأجزاء القاعدية منها) بمعنى ان لايتبقى جزء منها ظاهراً  فوق سطح الارض , لان هذا سيمثل فقد فى المحصول.

استخدام ادوات حصاد (فؤوس) حادة  حتى لاتتهشم قواعد العيدان التى هى مصدر نموات الخلفة التالية.

 مراعاة التنظيف الجيد لعيدان قصب السكر من الاوراق الجافة  (السفير) و الخضراء و الجذور لخفض نسبة  الاستقطاع الطبيعى المقدرة فى المصانع.

يجب ان يتم توريد القصب المحصود  للمصانع خلال 24 ساعة من الحصاد لمنع تدهور محتوياته السكرية (تحول سكر السكروز (الذى يمكن إستخلاصه فى صورة بلورات) إلى جلوكوز و فركتوز  الذان يكونان من ضمن مكونات المولاس هذا يعنى انخفاض كمية السكر المستخلصة من القصب .فى حالة حدوث الحريق لمحصول القصب  بطريقة خارجة عن الارادة   يجب    سرعة حصاده و توريده للمصانع دون ابطاء لتقليل الضرر فيما يزداد الضرر  بتأخر التوريد يوماً بعد يوم   (نقص  فى وزن القصب السكر و الناتج ) تزداد الاضرار الناجمة عن الحريق فى حالة القصب المحروق غير تام النضج.

بمجرد الانهتاء من حصاد الحقل حيث يتم توزيع السفير (الاوراق الجافة) و حرقها و بعد ذلك بايام قليلة تبدأ عمليات خدمة الخلف  و فى اليوم التالى تتم الرية الاولى  و بعد جفاف الارض جفافا مناسباً يتم اجراء التسميد الفوسفاتى و بعدها يتم عزيق الخلف او الفج و تترك عدة ايام حتى تجف الحشائش ثم تروى الارض الرية الثانية و تستمر عمليات الخدمة كما  سبق ذكره.

عمليات خدمة القصب الخريفى المنزرع حديثاً

 وهو اما ان يكون محملا  عليه أحد المحاصيل الشتوية  مثل الفول, الحلبة, البصل, الطماطم و دوار الشمس .  او يكون غير محمل ففى الحالة الاخيرة يتم الاهتمام بضبط عمليات  الرى اما الحالة الاولى وهو القصب المحمل يتم اجراء عمليات الخدمة للمحصولين واضافة الاسمدة المختلفة و الخاصة بالمحصول المحمل طبقاً لاحتياجاته السمادية , مع التخلص المستمر من الحشائش

ثالثا: الاعداد  لزراعة  الغرس الربيعى

 فى شهر  يناير يجب البدء بالاعداد لزراعة القصب الغرس الربيعى تمهيداً للبدء فى زراعته  من اول فبراير  و يكون اعداد الارض على النحو التالى:

اجراء الحرث مرتين  متعامدتين و تركها فترة مناسبة. ثم التسوية الجيدة مع اجراء تسميد فوسفاتى بمعدل 8 جوال سوبر فوسفات 15.5 % او 4 جوال تربل فوسفات 33 %  للفدان رشاً على الارض ثم الحرث و جهين متعامدين.  ثم الحرث تحت التربة  يفضل اضافة السماد العضوى  الناضج  او الكمبوست بمعدل 20 متر 3 للفدان ثم يلى ذلك التخطيط بمعدل 8 خطوط بالقصبتين.  ثم يلى ذلك اختيار التقاوى من حقل غرس أو خلفة أولى , و أن يكون حقل التقاوى خالي تماماً من الاصابات المختلفة و أن تكون  النباتات قائمة.  حصاد التقاوى و نقلها من حقل التقاوى الى حقل الزراعة  دون ازالة الأوراق الجافة أو الخضراء لحماية البراعم والحفاظ عليها حيث يتم ذلك  فى حقل الزراعة    و يتم تجهيز  التقاوى  بتقطيع العيدان الى عقل تقاوى بحيث تحتوى العقلة الواحدة على ثلاث الى اربعة براعم سليمة. استبعاد تلك العقل التى تحتوى على براعم مصابة او مكسورة أو مهشمة او العقلة  مشقوقة. و تكون  الزراعة صف و نصف (4طن/فدان). و من الاهمية بمكان ان نراعى أن لا تزيد الفترة منذ كسر التقاوى وحتى رية الزراعة على 4 ايام. مع عدم الافراط فى رية الزراعة منعا لتضرر البراعم.

 مع  مراعات اعطاء رية محاياه  على ان تكون  ( رية تجرية سريعة) بعد اسبوع الى عشرة ايام  حسب طبيعة الارض و الظروف الجوية. وفى حالة الأراضى حديثة الأستصلاح قد تكون أقل من ذلك.

مراعات الظروف الجوية

خلال هذا الشهر من المتوقع حدوث موجات صقيع لذا يتحتم متابعة احوال الطقس و فى حالة  توقع انخفاض درجة الحرارة الصغرى الى قرب او ما دون الصفر المؤوى يتحتم اجراء رية سريعة لمقاومة  ومنع حدوث الاضرار السلبية للصقيع على محصول قصب السكر.

 

المصدر: د احمد زكى ابو كنيز اجرى توداى

ساحة النقاش

د أحمد زكى

Ahmedazarc
يحتوى الموقع على مجموعة من المقالات الخاصة بالزراعة و المياه و البيئة و التنمية المستدامة. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

145,400