فى مثل هذا اليوم الخامس عشر من يناير عام 1971 بدأ السد العالى فعلياً  العمل فى تنظيم و تهذيب و تطويع مياه النهر العظيم التى تهدر فى نهاية الصيف و بداية الخريف ثم تخمد فى الشتاء و الربيع و بداية الصيف ... تهدر فتغرق و تخرب ....و تخفت  فتجفف  الافواه والحلوق ... فيظمىْ الزرع و يجف الضرع ...  وجاء السد فوقنا  كل ذلك... و أضاف لنا خيرا كثيراً

قلنا هنبنى ...و ادى احنا بنينا السد العالى يا استعمار....

أغنية ..طالما سمعناها عبر المذاع و نحن أطفالا و كنا نرددها دون أن نعى ما نقول لكن كنا نشعر بالفخر                والحماسة و القوة والتحدى و الفرح حينما نرفع عقيرتنا بها ..لماذا؟ لانها اغنية اسوان بلدنا ...اغنية السد العالى بتاعنا.

و بعد مرور كل هذه السنين الطويلة وما اسداه السد العالى لمصر ...نتذكر عند بناء سدنا كانا نهدف الى استخدامه فى انتاج الكهرباء و تنظيم الرى للزراعة المصرية و تخزين المياه و اطلاقها تدريجياً طبقاً للاحتياجات اليومية للستعمالات المتعدده للمياه فى مصر من الزراعة و حتى توليد الكهرباء مرور بالاستخدامات المنزلية و الصناعية و الملاحة النيلية.. كما منع الفيضان و بالتالى حمى القرى و النجوع و المدن من فرط طغيانه و اغراقه لها بمياهه العنيفة القوية المتدفقه.

و قد حقق السد العالى ما كان مخططاً من بناءه فاوقف الفيضان و انتج الكهرباء التى انطلقت الى المدن و القرى و ساهمت فى تدشين بعض الصناعات الاستراتيجية منها صناعة الاسمدة فى كيما و صناعة الالمونيوم فى نجع حمادى و مجموعة مصانع استخلاص السكر من القصب بالصعيد . كما نظم الرى و حثه و دعم شبكة الترع فى مصر فتوسعت مساحة الاراضى الزراعية بما مقداره 2,4 مليون فدان و ادى الى تحويل قرابة مليون فدان من نظام الرى الموسمى (الرى بالحياض) الى الرى الدائم,  ايضاً ساعد فى دفع تنفيذ اجندة استصلاح الاراضى الجديدة و التى مازالت مستمرة حتى اليوم.

وفر السد العالى حوالى 22 مليار متر  مياه مكعب كانت تذهب هباءً  تم اقتسامها بين مصر و السودان بالاضافة الى حصصهما السابقة, فيما اطلق عليه اتفاقية الانتفاع الكامل بمياه نهر النيل و المعروفة اختصاراً باتفاقية 1959 .  و بدأنا فى مصر  فى احصائياتنا الزراعية نتحدث عن ما يسمى بالمساحة المحصولية و هى تعبر عن تتابع مواسم الزراعة فى نفس العام, كما اتاح التوسع فى زراعة المحاصيل الاستراتيجية  المؤثرة وأهمها قصب السكرو القمح الارز و غيرها.

 و لكن  وبعد مرور  خمسة عقود متتالية   على بدء عمل السد العالى  خدماته الجليلة لمصرنا الغالية   تبرز فى الافق مهددات  لاستمراره و ربما تؤدى الى ان يصر الى ما صار اليه خزان اسوان  فى ظل ظروف  اأقليمية تخالف تلك التى شهدت  بزوغ نجمه على مجرى النيل. العالم  اليوم وحيد القطبية , مع تخل من نستند اليهم و نثق فىيهم بل وتطاولت دولاً لم نكن نحسب لهم حساباً و تحول فى الثوابت و تغير فى المواقف طبقا للمصالح و تنكراً لمبادىء الحقوق التاريخية  الثابتة و خروجاً على مبادىء القانون الدولى  وخاصة اننا نقع فى منطقة تجتاحها حالة هشاشة و عدم استقرار. و فى كل تلك الظروف  الهشة نرى المفاوض المصرى  يبذل الجهد الجهيد للحفاظ على حقوق مصر التاريخية و حق شعبنا فى التنمية و الحياة و هنا اود ان اهمس فى اذن الجميع ان الاصطفاف الوطنى هو واجب الوقت حيال هذا الامر المعضل , حتى لا نتفاجأ بالسد و قد خرج الى التقاعد بما يترتب على ذلك من اضرار كارثية.

و لا اود ان انهى هذا الحيث دون الاشارة الى حدث سعيد جداً فى شأن النيل و هو ما تفاجئت به شخصيا من تدفق كميات مياه كثيرة على بحيرة السد  فى النصف الثانى من سبتمبر الماضى , بشكل خالف توقعات الجهات  المصرية المنوط بها التنبوء بمستوى الفيضان  و استمرت المياه فى الزيادة لدرجة ان اضرت معها وزارة الرى الى فتح مفيض توشكى حماية للسد ... فقد جاء الفيضان فوق المتوسط  و سيستمر خلال السنوات القادمة, و لكن السؤال هل احسنا التصرف فى هذه المياه هذا ما سيكون موضع مقال آخر قادم.

و أخيراً,,,

    كل التهانى و التحايا  التبريكات لشعب اسوان .. بالعيد القومى للمحافظة ...داعياً الله ان تعود الأيام و شعب مصر فى حال افضل و افضل.

المصدر: د احمد زكى ابو كنيز, اجرى توداى

ساحة النقاش

ابن الدومرانى

Ahmedazarc
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

119,950